تشعر بالتوتر والتعب بسبب كثرة المواقف المعقّدة والمهام الصعبة
آخر تحديث GMT 13:02:49
 فلسطين اليوم -

23 تشرين الأول / أكتوبر - 21 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالتوتر والتعب بسبب كثرة المواقف المعقّدة والمهام الصعبة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تشعر بالتوتر والتعب بسبب كثرة المواقف المعقّدة والمهام الصعبة

برج العقرب

 أبرز أحداث الأسبوع الثاني من شهر آب/أغسطس 2018:
ازمات طارئة
مهنيًا: لن تسير الامور حسب رغباتك وتمنياتك وقد تعيش حالة من الحيرة والاندفاع والخوف  في بداية هذا الاسبوع الدقيق في طوالعه الفلكية والذي يعاكسك خلاله القمر الجديد وكسوف الشمس من برج الاسد بين السبت والاثنين الذي يهدد استقرارك واوضاعك ويشير الى ازمات وتردد وجمود كان القدر يقف لك في المرصاد كما ان بعض الظروف الطارئة والتي تحول دون بلوغك الاهداف  تعود وتتنفس الصدعداء يومي الثلاثاء والاربعاء مع انتقال القمر الى برج العذراء الصديق الذي يزيد من اشراقتك وجاذبيتك رغم كل المعاكسات الاخرى وقد تناقش بعض العقود والقضايا المالية وتكون امام مكاسب وارباح الا ان عطلة الاسبوع لن تكون سهلة بل سيكثر فيه العمل بحيث يحمل القمر من الميزان المواجه لبرجك مفاجآت ومسؤوليات جديدة وعودة الى بعض النقاشات المالية الملحة وينصحك المشتري من برجك باتخاذ قرارات عملية وعدم المغامرة في مجالات غير مضمونة.

عاطفيًا: وجود الزهرة في الميزان يولد جوا من المواجهات والصراعات مع الحبيب تحرك وحاول ان تصحح وترمم ما تبقى من العلاقة وابتعد عن الهواجس والشكوك وخفف التساؤلات والملاحظات وحاول ان تدقق بما يحصل معك على الصعيد الشخصي او تعيد النظر بما تحمست له في السابق وتعيش حنينا الى الماضي ومحاولة استرجاعه.

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر آب/أغسطس 2018:
القدر يقف لك بالمرصاد
مهنيًا: عنوان هذا الشهر هو الإستعداد والفعاليّة إلاّ أنّك قد تشعر بالتوتر والتعب بسبب كثرة المواقف المعقّدة أو المهام الصعبة. بحيث تشهد الاوضاع الفلكية معاكسة من عطارد والشمس من برج الاسد حتى تاريخ 22 آب/أغسطس ما يعني أنّك ستواجه فترة مليئة بالمصاعب والاحداث المهمّة عزيزي العقرب من الممكن ان تشتكي من الضغط الذي يمارسه الزملاء عليك أو من مصاعب العمل أو حتّى من مشاكل عائليّة.  الذي يمنعك من القيام باعمالك بحرية تنتظرك ظروف معقدة ومهمة للغاية لأنّك في صدد مواجهة تحديات ومسؤوليات تُجهدك كثيرًا،حتى تاريخ 14 اذ ينتقل كوكب المريخ الى برج الجدي يتحدث عن مفاجأت مهنية ومالية وشخصية يجب ان تستفيد منها سيكون بانتظارك الكثير من النجاحات  الاجواء جيدة سريعة سريعة تحمل لك الدعم حضر نفسك لاحتفالاتان الطاقة التي تتمتع بها جيدة جدا تحمل لك  الانجازات والاحلام والفرص الكبيرة ان مهارتك واجتهادك هم سلاحك هذا الامر يجعلك  تعيش مناخ فلكي داعم.
 
عاطفيًّا: تعيش بعض الانفعالات والظروف الطارئة بسبب كوكب الزهرة من برج الميزان لكنها ليست بالضرورة  انفعالات معقدة تبدو وكأنك قلق بعض الشيء كما قد تسبب لك المزاجية بعض التوتر فلا تعرّض استقرارك العاطفي للتأرجح وحاذر من الخلافات فانت بحاجة الى دعم الحبيب وليس الى إثارة غضبه. تكثر المسؤوليات العائلية وغيرها تشعر بالتعب والحزن فتظهر عن رهافة وتململ وتتقلب بين الايجابية والسلبية مع وجود الزهرة اورانوس وعطارد في مواقع معاكسة الذي يسلط الاضواء على كل انواع العلاقات العاطفية والشخصية فتواجه شروطًا وتعيش بعض الارباكات تُضطر الى معالجة ذيول بعض العلاقات العابرة التي مَررت بها في السابق.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر آب/أغسطس 2018:
1-مهنيًا: لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد لئلا تصاب بخيبة أمل، قد تحبط محاولاتك أو  تؤجّل معاملاتك.
عاطفيًا: تغضب بسبب وضع تفقد السيطرة عليه، فلا ترم نفسك في متاهات مجهولة النتيجة لا تعرف كيف تخرج منها.
صحيًا: لا تختلق الأعذار كلما عرض عليك القيام بنشاط رياضي وخصوصًا هذا اليوم.

2-مهنيًا: يحمل إليك هذا اليوم قضايا مالية بحاجة إلى المعالجة فتشعر بالقدرة على ضبط الأوضاع أكثر من السابق وتحسين الشروط.
عاطفيًا: تحضّر لسفر أو تسافر وتعيش فترة من الحب والأحلام واللقاءات الرومنسية والانسجام الكبير الذي كنت تحلم به دائمًا.
صحيًا: لا تهمل صحتك، فهي كنز كبير لا يقدر بثمن من أجل مستقبل صحي.

3-مهنيًا: حاذر لأنك تميل إلى المشاكسة والمواجهة وطرح التحديات في كل المجالات حتى مع الزملاء والعاملين معك.
عاطفيًا: الأوضاع العاطفية تبقى جيدة لا بل ممتازة، لقاء عذب جدًّا مع شخص ينال إعجابك ويخطف تفكيرك ويشتت أفكارك.
صحيًا: تبدو صاحب إرادة صلبة وتصميم على التخلص من الوزن الزائد، وتكون محط إعجاب الجميع.

4-مهنيًا: مهما حاول بعضهم تشويه صورتك، لن ينجح لأنك صاحب سجلّ كبير من النجاحات أكبر من أن يتم القضاء عليه بسهولة.
عاطفيًا: ابتعد عن الأنانية بعد  الأرض عن الشمس، فالشريك يستحق منك معاملة أفضل وأكثر نضجًا ولطفًا ورقة وحنانًا.
صحيًا: لا تعتمد على التنظير فقط، بل حاول ان تمارس الرياضة بانتظام لتحسن وضعك الصحي.

5-مهنيًا: يوفر لك محيطك المهني أجواء جيدة ولقاءات حارة، وتأمر فتطاع ويصغي إليك الآخرون بإعجاب وتحظى بالنجاح على كل الصعد.
عاطفيًا: جوّ دافئ ورومانسي في حياتك العاطفية، وتحاول استغلال هذا الأمر لتمضية أجمل الأوقات برفقة الشريك.
صحيًا: الانتباه إلى نوعية الأطعمة والتخفيف من بعضها مساء مفيد للصحة.

6-مهنيًا: أجواء مهنية واعدة، وبانتظارك المزيد من الفرص المهمة التي تقدم لك عددًا من المشاريع الكبيرة التي تطمح إلى تنفيذها.
عاطفيًا: الشريك على علاقة مباشرة بما يدور في بالك، فصارحه اليوم قبل الغد بحقيقة نياتك قبل فوات الأوان.
صحيًا: العصبية والتهور الزائدان ليسا في مصلحتك الصحية، والهدوء هو مفتاح الحل لكل الأمور.

7-مهنيًا: يطرأ اليوم ما يهدد بعض الاتصالات بمشاكل تتعلق بسفر أو برحلة إلى الخارج أو بعلاقات مع جهة أجنبية.
عاطفيًا: إهمالك الشريك أكثر من المعتاد يولد الشك لديه، حاول تمضية أطول وقت ممكن إلى جانبه، وحاول أن تدخل أعماقه لتعرف ما يقلقه.
صحيًا: أمر ما يقلق راحتك ويوتر أعصابك، صارح المقرّبين منك به فتريح نفسك نوعًا ما.

8-مهنيًا: تسترجع قوّتك بسرعة، ما يشير الى فرص مالية مميّزة واستثمارات مناسبة أو أخبار طيّبة تجعلك الأقوى.
عاطفيًا: علاقة مميزة وفريدة من نوعها بالشريك، مردّها التفاهم الواضح والاتفاق على كل الأمور، ولا سيما تلك المتفق عليها قبل الارتباط.
صحيًا: تخصيص الوقت اليومي للرياضة يوفر عليك الكثير من المطبات الصحية.

9-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن عملية بيع وشراء تفكر فيها وقد تكون مناسبة لك وتزدهر الأعمال.
عاطفيًا: لا تعارض الشريك على كل ما يقترحه عليك، وعليك أن تكون سلسًا في تعاطيك معه وتبادله الأفكار والنقاش.
صحيًا: لا تدع الهموم العائلية والمهنية تؤثر سلبًا في وضعك الصحي، بل اخرج من محيطك الضيّق، الفضاء واسع.

10-مهنيًا: لا تتراجع أمام الضغوط، فأنت تمتلك القدرة على مواجهتها مهما بلغ حجمها والتغلب عليها بشجاعة كبيرة.
عاطفيًا: الغيرة حين تزيد عن حدّها تصبح مؤذية، وتؤدي الى عواقب وخيمة منها الانفصال أو الدخول في محاكمات.
صحيًا: الحفاظ على رشاقتك مهم جداّ، لكن لا تحاول القيام بحمية من دون استشارة أصحاب الاختصاص.

11-مهنيًا: القمر الجديد في برج الأسد يحذرك من أن تورّط نفسك في مآزق وتجنّب الصراعات ولا تقدم على عملية شراء من دون موافقة الشريك في العمل.
عاطفيًا: تشع بشخصية مميّزة، لكنّك ترتبك إزاء متغيّرات قد تحصل فجأة مع الشريك هذا اليوم، فحاول أن تكون واعيًا.
صحيًا: لا تتخذ القرار النهائي بشأن التوقف عن ممارسة الرياضة، فأنت الخاسر.

12-مهنيًا: يثير هذا اليوم مسألة مالية، عليك الابتعاد عن الصفقات المشبوهة وتجنب الدخول في مضاربات البورصة.
عاطفيًا: بعض التصرفات الصبيانية لن يكون في مصلحتك، وقد يزعج الشريك وينفره منك ويقرر ربما التخلي عنك نهائيًا.
صحيًا: كثرة الضغوط سيئة جدًا، والبحث عن الراحة هو الحل الأنسب لذلك.

13-مهنيًا: تشعر بالتغيير وتقدّم أفكارًا ناجحة وبنّاءة، أو تتحرر من قيود، فتذهب إلى مفاوضات ولقاءات وأسفا.
عاطفيًا: لا تفوّت الفرصة للاستفادة من كل دقيقة هدوء وراحة لتعيشها مع الشريك، هو يحتاج إلى عطفك وحنانك، فلا تخيّبه.
صحيًا: لمعالجة البدانة والوزن الزائد عليك بممارسة الرياضة والحمية الصحية والقرار الصلب وعدم التراجع.

14-مهنيًا: تجد فرقًا كبيرًا في العمل بعد التحسينات التي أدخلتها، لكن التقدم مهم من أجل أجواء مثمرة.
عاطفيًا: قد يضغط الشريك في سبيل توضيح الأمور المستقبلية، فكن جاهزًا لذلك وحضر له الأجوبة الشافية والمقنعة والمنطقية.
صحيًا: لا تدع الأفكار السود تسيطر عليك وتشعرك بالخوف من أي وعكة، الرياضة هي أفضل الحلول.

15-مهنيًا: إبق حذرًا وافتح قلبك وذهنك للجديد لا تورط نفسك في مآزق وتجنب الصراعات والمواقف المحرجة.
عاطفيًا: تسعى بشتى الوسائل لطيّ صفحة من الماضي بعد اختبار تجارب قاسية مع الشريك60 عانيت منها الأمرين ولا ترغب في أن تتجدد.
صحيًا: تبدو نشيطًا ذهنيًّا وجسديًّا، ولن تتأخر في بت الموضوعات التي أقلقتك.

16-مهنيًا: مستقبل جيّد يلوح في الأفق، لكن عليك القيام بخطوات مهمة لتكتمل عناصر الصورة من مختلف النواحي.
عاطفيًا: أمام عدد كبير من الحلول ممكنة إذا كان الطريق مسدودًا، لكن النيات الطيبة هي المفتاح لذلك.
صحيًا: السباحة ضرورية كلما سنحت الظروف، ونتائجها مضمونة ومهمة.

17-مهنيًا: تكون سبّاقًا في عملك، وتقدّم أفضل ما لديك من طاقات ومواهب، وتتحمّس لبدء مشروع جديد.
عاطفيًا: تعيش لحظات جميلة جدًا تستعيد خلالها ثقة الأحبّاء بك، وتتحرّر من العقد والتحفظات والتشنجات التي تلاحقك أينما حللت.
صحيًا: حاول مقاومة الإغراءات التي تبعدك عن ممارسة الرياضة، ولا تجعلها تتغلب على ما يعود بالنفع على صحتك.

18-مهنيًا: يرسل هذا اليوم إشعاعاته فيسهل قرارًا مهنيًا تتخذه وقد يتحدث عنك الناس على اثر ما تقدّمه.
عاطفيًا: تعود الأمور بينك وبين الشريك إلى مجاريها الطبيعية بفعل حكمتك ونضجك، ووعي الشريك الذي تفهم الوضع وقرر العودة إليك.
صحيًا: جميل أن تقوم بنشاطات رياضية مع مجموعات، وخصوصًا ممارسة المشي في نهاية الأسبوع لمسافة طويلة.

19-مهنيًا: كن متأنيًا جدًا هذا اليوم على الصعيد المهني والمادي، إبحث عن سلامتك ولا تغامر في أي مجال.
عاطفيًا: تتمالك أعصابك أمام الشريك ولا سيما حين تصدر منه بعض التصرفات الصبيانية، لكنك تستوعب الأمور بسعة صدرك.
صحيًا: مهما كثرت المشاغل لإبعادك عن الرياضة، حاول إيجاد ولو وقت قليل لممارستها.

20-مهنيًا: دراسات مستقبلية قد تغيّر مجرى عملك، والأمور ليست سوى مسألة وقت وتكون النتائج أكثر من المتوقع.
عاطفيًا: لا تحاول إخفاء مشاعرك عن الشريك، فالإحساس المتبادل يسهّل التفاهم والتوصل إلى الكثير من النقاط المشتركة بينكما.
صحيًا: الجلوس خلف المكاتب ليس صحيًا، الحركة مطلوبة وضرورية.

21-مهنيًا: تبحث عن جديد وتحديث وتوسيع الآفاق، ما يرتّب نتائج إيجابية، إلاّ أنّني أنصح لك عدم القيام باستثمارات مجازفة.
عاطفيًا: نسّق مع الشريك لسفر إلى إحدى الدول، وخصوصًا بعدما مررت بإرهاق وجهد لإنجاز مشروع مهم.
صحيًا: كما تولي الشأن المهني والعاطفي الاهتمام اللازم، يجب الاهتمام بالوضع الصحي.

22-مهنيًا: يمكنك الاستفادة من خبرة الآخرين، وهذا يكون مفيدًا في الخطوات العملية الجديدة التي تنوي تنفيذها.
عاطفيًا: ترتفع معنوياتك بعد الدعم الكبير من قبل الشريك للمضي في ما أنت عازم على تحقيقه لمصلحة الطرفين.
صحيًا: الاعتماد على الخضراوات والفواكه، يعطي الجسم حيوية ونشاطًا بعد عناء العمل.

23-مهنيًا: تسهل المحادثات وتزدهر، وتشعر أنك تحررت من قيد وتضع اللمسات الأخيرة على مشروع خاص.
عاطفيًا: تحرّك واتخذ قرارًا بتحسين وضعك والعاطفي، وإذا كنت وحيدًا تفرح بازدهار العلاقات، ولن تعاني الوحدة بعد اليوم.
صحيًا: كُن حذرًا وانتبه لصحتك وصحة الزوج او الزوجة، قد تقلق بسبب ما يخصّ احد المقرّبين.
 
24-مهنيًا: يحمل إليك هذا اليوم بشرى، وتحقق أمرًا تفخر به، أو تسمع عن تطور يحدث في حياتك المهنية أو الشخصية.
عاطفيًا: تعيش أوقاتًا جميلة وداعمة من الشريك ومن معظم من تختلط بهم في حياتك اليومية، فتزداد ثقتك بنفسك وترتاح معنويًا.
صحيًا: تبدو في حالة من السعادة الدائمة والنشاط غير المعهود منك، السبب الرياضة اليومية والانتباه إلى نوعية طعامك.

25-مهنيًا: يسهل أمامك هذا اليوم الأعمال ويخفف من الأعباء ويطرد الشكوك ويجعلك تثابر على ما تقوم به حاليًا.
عاطفيًا: تنجح في تقوية الروابط مع الشريك، إنّه يوم ناجح وغني بالحوافز والشعور بالتفاؤل الكبير والإقدام على خطوات جديدة.
صحيًا: تحرّك بعض الشيء ومارس نشاطك المعهود ونظم بعض الرحلات الترفيهية.

26-مهنيًا: القمر المكتمل بين الدلو والحوت يتحدث عن دورة طويلة من الفرص الاستثنائية والنجاح المهني والبهاء والإشراق المهني.
عاطفيًا: علاقة قديمة تهدد مستقبلك، لذا فإن الحسم مطلوب لتصحيح الأمور، لا تراوغ ولا تستسلم للخمول.
صحيًا: ممارسة الرياضة باستمرار توفر لك قدرة أكبر على التركيز وصفاء في الذهن.

27-مهنيًا: يحمل هذا اليوم معه فرصًا استثنائية لدراسة أو سفر جديد يبدو مناسبًا للبدء بمشروع كبير يستفيد منه الجميع في مجالك المهني.
عاطفيًا: لن يعرقل شيء الخطوات العاطفية وتركّز على علاقات شخصية تحصل في محيطك وتعلق عليها أملًا كبيرًا.
صحيًا: انتبه لصحتك ولعلاقاتك بالآخرين، وخذ الأمور بروية وهدوء وحكمة.

28-مهنيًا: مواجهة الصعوبات اليوم توفّر لك ظروفًا أفضل وأكثر استقرارًا للغد وللتفكير في الخطوات المستقبلية الواعدة.
عاطفيًا: تراكم الخلاف مع الشريك يزيد تعقيد الأمور وتصبح المعالجة شبه مستحيلة إلا إذا تداركتما الوضع قبل الوصول إلى طريق مسدود.
صحيًا: الضحك والمرح، هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول وأكثر استقرارًا.

29-مهنيًا: الحظوظ تدعم أفكارك وتطلّعاتك وطموحاتك، وقد تجعلك تثير بعض النقاط والتفاصيل وتتعرّض لانتقادات وتجد نفسك محرجًا.
عاطفيًا: يساعدك الوحي على القيام بأعمال إبداعية فتفرض أفكارك على الشريك وتؤثر فيه وتنال إعجابه.
صحيًا: يستحسن التقيد بمواعيد وجبات الطعام ثلاث مرات في اليوم، فهذا يكون صحيًا ومفيدا.

30-مهنيًا: حاول ألا تفقد السيطرة على الأمور، وهذا سيفيدك في مهماتك المقبلة وتنجح في تخطيها والمحافظة على الاستقرار القوي.
عاطفيًا: السعادة هي عنوان المرحلة المقبلة، وهذا سيريح الشريك كثيرًا، تقاومان معًا كل العوامل الصعبة التي تواجهكما.
صحيًا: خذ المبادرة للقيام بكل ما يبعدك عنك المشاكل الصحية أو يصيبك بعوارض مزعجة.

31- مهنيًا: تطلب مساعدة أحد الزملاء للتدخل وتلطيف الأجواء في العمل بسبب الخلافات الحادة التي حدثت في الآونة الأخيرة.
عاطفيًا: تبحث في شؤون عاطفية، وتبدي اهتمامًا كبيرًا لمعلومات وأخبار جديدة، وتنشأ علاقة جديدة تبصر النور في القريب العاجل.
صحيًا: الاضطراب الحاصل في القلب سببه الإرهاق العائد لمجهود رياضي أو إفراط جنسي.

 

palestinetoday
palestinetoday
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تشعر بالتوتر والتعب بسبب كثرة المواقف المعقّدة والمهام الصعبة تشعر بالتوتر والتعب بسبب كثرة المواقف المعقّدة والمهام الصعبة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تشعر بالتوتر والتعب بسبب كثرة المواقف المعقّدة والمهام الصعبة تشعر بالتوتر والتعب بسبب كثرة المواقف المعقّدة والمهام الصعبة



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تثير الجدل بسبب عدم ارتداء قبعة رأس

لندن - كاتيا حداد
وصلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، الإثنين، بصحبة زوجها، الملك فيليم-ألكسندر، إلى المملكة المتحدة لحضور مراسم حفل "فرسان الرباط" في كنيسة سانت جورج بقلعة ويندسور، بحضور الملكة إليزابيث الثانية ولفيف من أفراد العائلات الملكية في بريطانيا وأوروبا. ولفتت ماكسيما الانتباه إليها بفضل إطلالتها التي جاءت باللون الوردي، ولعل أبرز ما علّق عليه المتابعون على السوشيال ميديا بمجرد نشر بعض الصور لها من المراسم هو عدم ارتدائها قبعة رأس في البداية، ما بدا غريبًا بالنسبة للمتابعين بعض الشيء، وهو الأمر الذي تداركته ماكسيما لاحقًا، بعد ظهورها مجددًا في فترة ما بعد الظهيرة. واختارت ماكسيما لإطلالتها فستانًا على شكل رداء مزوّد بحزام ورقبته مصممة من أعلى على شكل حرف V، وجاء ليُبرز قوامها الطويل الممشوق، وأكملت طلتها بانتعالها حذاءً مح...المزيد

GMT 12:18 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"
 فلسطين اليوم - مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019
 فلسطين اليوم - أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 13:33 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

بابا الفاتيكان يراقب بقلق تصاعد التوتر في الخليج
 فلسطين اليوم - بابا الفاتيكان يراقب بقلق تصاعد التوتر في الخليج

GMT 06:30 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أغلى فيلا في تايلاند تسحر زوارها وتجذب المشاهير
 فلسطين اليوم - أغلى فيلا في تايلاند تسحر زوارها وتجذب المشاهير

GMT 08:29 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات جذابة لتجديد الجلسات الخارجية في الحديقة
 فلسطين اليوم - ديكورات جذابة لتجديد الجلسات الخارجية في الحديقة
 فلسطين اليوم - رفض دعاوى "بي إن القطرية" ضد "عربسات" بشأن "بي أوت"

GMT 02:28 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

Amira Riaa's Collection تُطلق أزياء للمحجبات على الشواطئ

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 16:40 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرفي على أحدث ديكورات غرف نوم الأطفال في 2018

GMT 07:49 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

وفاة زوجة والد الفنان حميد الشاعري

GMT 11:22 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

منتجع Pulo Cinta Eco Resort جزيرة خاصة لشهر عسل مثالي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday