اوضاع متشابكة خلال الشهر
آخر تحديث GMT 16:14:23
 فلسطين اليوم -

22 تشرين الثاني/نوفمبر - 20 كانون الأول/ديسمبر

اوضاع متشابكة خلال الشهر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اوضاع متشابكة خلال الشهر

برج القوس

مهنياً: ان وجود القمر في برج الثور يومي السبت والاحد هو مؤشر لإشراق كبير تعيشه يعدك بالنجاح والتوفيق فتفرح لجديد يدخل حياتك ربما علاوة على الراتب او فرصة عمل بعد الدوام كما يتحدث القمر عن تغييرات مفاجئة في مكان اقامتك او تحضر لسفر بهدف العمل كل هذه الامور الغير متوقعة تأتي لصالحك بحيث يكون هذا الأسبوع مدخلاً الى تغيير في منهجك الدراسي وتحقيقاً لحلم بحصولك على منحة دراسية أو اعترافاً بتفوّق فتُظهر دهاء وجرأة ومخيلة وخيال واسع في عملك، تبلغ أهدافك بكل استقامة وتجذب المعجبين والمصفقّين والمؤيدين لكن بالرغم من الاجواء الايجابية الا انك سوف تعاني من وجود القمر في الجوزاء بين الاثنين والاربعاء بالاضافة الى وجود عطارد في مواجهة برجك من الحوت ما يعني الكثير من المنافسات والخصومات، أو مخاوف شديدة وفوضى وعدائية تتطوّر الى أزمة ما وأوضاع معقّدة لا تجازف بمصالحك سوف يتبدل المشهد الفلكي مع انتقال القمر الى السرطان ما يجعل الحظوظ داعمة لك فتباشر بدورة  من التعويض والتصحيح واعادة النظر ببعض القرارات وتبرهن للمشككين  عن قدراتك ومواهبك فتتوّصل الى نتيجة مذهلة أو توقيع على عقد مهم او استثمار طويل الأمد.

 عاطفياً: تعيش اسبوعاً محفوفاً  بالتعقيدات فالظروف معاكسة بسبب الزهرة وعطارد في مواجهة برجك من الحوت ما يجعلك أبعد ما يكون عن الرومانسيّة، إلاّ إذا قرّرت السيطرة على أعصابك والمزاج المخيف للعازب لا تستغرب ظهور تباين في الآراء واحتدام بعض النقاشات. أنت معرض لارتكاب الهفوات حيث تبعد المسافة بين الطرفين وربما يتطلب الأمر تدخل أحد الاقرباء لتطرية الاوضاع وتقريب القلوب. تجد نفسك في موقف حرج حيث تضطر للتأقلم مع ظرف صعب أو للتنازل عن حق لك فتشعر بالحزن أو التهميش.

مهنياً : تبدأ الشهر وتحديدا لتاريخ 20 نيسان محتارا من امرك معرضا لردات فعل انفعالية بسبب مواجهة الكواكب من برج الحوت عطارد والزهرة والمريخ من الجوزاء الامر الذي يعقد لك الامور سيكون جدول اعمالك حافلاً بالانشغلات والزيارات والاتصالات، التي ستثمر لاحقًا دعمًا وانفراجًا. لا تزال الضغوط كثيرة لكنها أقل تعقيدًا من تلك التي رافقتك في الشهر الماضي. تحاسب نفسك على بعض الاخطاء وتحرك باتجاه كسب التحالفات والصداقات لأنك ستكون بحاجة لها في ايامك الحرجة والصعبة. كن متيقّظًا وذكيًّا وحاول ان تتناغم مع الاجواء بدون اعتراض لان الوضع لا يحتمل مواجهات اة ارباكات تحرك بما يمليه عليك الواجب والضمير. لا تهمل مشاريعك ولا تقصر في عملك، حتى ولو كلفك الامر وقتًا اضافيا. تابع اعمالك يوميًّا وعن كثب، لا تهمل تصرّفاتك وكن دقيقًا في معالجتك للامور حتى ولو كانت صغيرة او

بسيطة. فالخطأ ممنوع، اذ ان الاضواء ستكون مسلّطة عليك وعلى تصرّفاتك وأدائك المهني. تنشغل بملف مصرفي او قانوني.

عاطفيًا: ان جوا من التشويش وعدم التفاهم سيكون مسيطرا على الاوضاع العاطفية والسخصية بحيث تكون الظروف متكهربة ومرهقة لأعصابك على الارجح بسبب كثرة الواجبات وتزامنها. تفتر العلاقة وتشعر بالاهمال من قبل الحبيب لا تسمح لأي خلاف بأن يبعد بينك وبينه لأن الأجواء الفلكية صعبة وقد تتأزم اكثر لتصل الى حد القطيعة ان لم تكن واعيا . كن موضوعياً ولطيفاً جداً هذا الشهر. للعازب, قد تتذمر من معاملة قاسية تجاهك ولن تصل الى نتيجة ترضيك حالياً من خلال الجدال والخلاف.

أهم الأحداث

1- مهنياً: تتحمس لفكرة تراودك سرّاً، لحلم لا تجرؤ على البوح به، تتوضح أمور ويأتيك الجواب بعد طول انتظار، فتشعر بالارتياح.

عاطفياً: تعرف كيف تضفي الإثارة على حياتك العاطفية بفضل مخيلتك الواسعة التي توصلك إلى نتيجة مفادها أن الحبيب يعيش قلقاً بسببك.

صحياً: أنت معرض اليوم لكثير من الضغوط، تمهمل وابتعد عن الاجواء السلبية التي قد تهدد سلامتك.

2- مهنياً: قد تعترضك بعض المطبّات في العمل، لكن ذلك لن يحول دون قيامك بالمهام الموكلة إليك كما يجب.

عاطفيا: كن جاهزاً لتلبية طلبات الشريك، حتى لو كان بعضها يدخل في إطار الشروط التعجيزية.

صحياً: حاول قدر الإمكان تناول الحليب الطبيعي والأجبان القليلة الدسم .

3- مهنياً: تجد أحياناً أنّ الآخرين يعتمدون عليك كثيراً، لذا يستحسن أن تكون على مستوى طموحاتهم وخصوصاً أنك تملك الإمكانات.

عاطفياً: تتأثر بأحد المقربين منك وتربطك به علاقة مبنية على الأفكار الفريدة والخلاقة التي لا يغيب عنها بعض الفكاهة والمرح.

صحياً: أنت بأحسن حال ولا مشكلة صحية لديك. حافظ على هذا الوضع قدر الإمكان.

4- مهنياً: تصرفات متسرعة قد تسيء إلى صورتك الحقيقية لدى أرباب العمل، لكنّك قادر على توضيح الأمور قبل فوات الأوان.

عاطفياً: قدرتك على الإقناع فائقة، وهذا من شأنه المساعدة في تبرير الخطوات المقبلة مع الشريك.

صحياً: لا تسلّم نفسك لأصحاب المدّعين بالشأن الصحي، بل استشر أصحاب الاختصاص.

5- مهنياً: تتاح لك فرص مميزة تتعلق بعملية نشر أو ترويج او بيع، كن جاهزاً لبعض العروض والتطورات. قد تقوم بسفر، لا تتنازل عن حقك.

عاطفياً: تمضي هذا اليوم بالقرب من الأصدقاء، مغادراً الجمود، مستغنياً عن العقلانية التي

عرفت بها.

صحياً: وضعك الجسدي جيد، تتبع في حياتك نظاماً متوازناً يؤمن لك الاستقرار صحيا.

6- مهنياً: استفد من علاقاتك الخاصة والعامة لتعزيز موقعك العملي بين الزملاء، لكن إياك واستغلال الآخرين.

عاطفياً: يشهد هذا اليوم بعض التذمّر من الشريك، لأن تصرفاتك الأخيرة دفعته إلى القيام بردة فعل حاسمة في هذا الاتجاه.

صحياً: التنبه إلى نوعية المكوّنات في بعض الأطعمة ضروري جداً ولا سيما كمية السكر الموجودة فيها.

7- مهنياً: تسمع أخباراً تحزنك كثيراً بعض الوقت، والعلاقات عدائية نوعاً ما بينك وبين الزملاء في المهنة.

عاطفياً: المفاجآت هي سيدة الموقف في حياتك العاطفية هذا اليوم، وقد تتحول علاقة لك بشخص التقيته أخيراً إلى قصة حب حقيقية.

صحياً: قد تشعر ببعض الآلام العابرة، يستحسن الانتباه إلى نوعية طعامك.

8- مهنياً: اذا كنت تبحث عن أفضل السبل لتعزيز موقعك في العمل، ستجد أمامك مجالات متعددة لتحقيق ذلك.

عاطفياً: حين تكون الثقة غير موجودة بفاعلية مع الشريك، فإن الخلافات ستكون عنوان المرحلة المقبلة.

صحياً: تضطر إلى ممارسة العمل أكثر من الدوام الرسمي، لكن هذا لا يمنعك من إيجاد الوقت لممارسة الرياضة.

9- مهنياً: قد تتاح لك فرصة قيادة احد المشاريع ، لكن الأمر يسبب بعض الاحتكاكات، كن على ثقة بنفسك، وصارع من أجل الانتصار لأهدافك التي تعلق عليها آمالاً كباراً.

عاطفياً: التشكيك في مدى جدية الشريك ليس جيداً، لأنك قد تكتشف يوماً ما أنه أكثر جدية منك وصاحب عزيمة لا تلين مهما تكن الصعوبات.

صحياً: تجد نفسك منزعجاً ولا تشعر بالراحة المعهودة الأمر قد يكون ناتجاً من تراكم التعب الجسدي والتوتر العصبي.

11- مهنياً: كان عاقلاً وواقعياً، فجوبيتير المتراجع يتخلى عن دوره بحمايتك، ويلوح في الأفق أمل يعيد إلى نفسك الاتزان فاستفد منه وحافظ على تحفظك.

عاطفياً: توقّع فرصاً جديدة ونجاحًا وتطوّرات ممتازة واحلامًا رومانسية وعلاقات مميّزة جدًّا.

صحياً: يوم من الراحة يعيد الامور إلى نصابها على الصعيد الصحي.

12- مهنياً: مهنياً: لا تؤجل العمل المطلوب منك إنجازه مرة جديدة، فهذا يترك انطباعاً غير إيجابي حول قدراتك الفعلية، وخصوصاً انك محط أنظار الجميع.

عاطفياً: تبقى في وضع انتظار جواب او ردّ على طلب او اقتراح تقدمت به من الشريك، فتبادر الى التكلم معه في الموضوع .

صحياً: توتر في الأعصاب، حاول الاسترخاء أو خفف عنك الضغط قليلاً في العمل.

13- مهنياً: تشعر بالانتعاش، تسوّي مشاكل شخصية، تتفهم بعض الخلافات الماضية، وتعالج مسألة شراكة او شأناً مهنياً.

عاطفياً: تتوالى عليك الأخبار الجميلة، وهذا يساعدك على توطيد علاقتك بالحبيب بما يتناسب مع طموحاتكما ولا سيما إذا كنت متزوجاً.

صحياً: خذ فترة من الراحة والابتعاد عن هموم العمل والعائلة، ولا تحاول النظر إلى الوراء إطلاقاً.

14- مهنياً: لا تحاول التخلص من الآخرين بغية تحقيق الأهداف التي حددتها لنفسك، فقد تنقلب الأدوار وتصبح الضحية.

عاطفياً: تقبل النصائح من الشريك، فهو أكثر الأشخاص قرباً منك والقادر الوحيد على مساعدتك..

صحياً: هل تعتقد أن صحتك على خير ما يرام؟ لا يمكن التأكد من ذلك إلا بعد إجراء الفحوص الضرورية.

15- مهنياً: تبدأ هذا اليوم بإجراء تغييرات إيجابية وتصحيحات مادية، وتسعى لتطوير معارفك العلمية.

عاطفياً: يحاول الشريك إسعادك بشتى الوسائل، وتظهر له بدورك الاهتمام الكافي، وتقدم له الكثير من الهدايا القيمة.

صحياً: لا تستخف بالنصيحة التي قد يقدمها إليك احد الاصدقاء، استرح بعض الشيء، وتجنب الصخب والضغوط اليومية.

16- مهنياً: خطوات مهمة وقرارات حاسمة قيد التنفيذ، لكن ذلك لا يعني القيام بخطوات عشوائية وغير مدروسة.

عاطفياً: حين يخطئ الشريك عليك أن تظهر له أخطاءه، وفي حال عدم القيام بذلك فقد يقع في الخطأ مجدداً.

صحياً: أنت مقتنع تماماً بما تقوم به على صعيد المحافظة على صحتك؟ إذن استمر في ذلك.

17- مهنياً: كل من تأنى حصل على مبتغاه. ها أنت تحصل على ما كنت تتمناه لتحقيق مستقبل واعد وزاهر، نجاح تلو آخر، وتقدّم ملحوظ على كل الصعد.

عاطفياً: حياتك العاطفية غنية، وتجعلك أكثر انفتاحاً على الخارج، فتجد نفسك أكثر طلاقة في الكلام والتواصل مع الشريك.

صحياً: تتمتع بصحة جيدة يندر أن يطرأ عليها مشاكل كبيرة أو ما يعكر صفوها.

18- مهنياً: إذا وجدت نفسك متوتراً عليك أن تبحث عن الأسباب، ويستحسن عدم القيام بالعمل المطلوب كونه واجباً عليك.

عاطفياً: مهما حاولت تأجيل المواجهة مع الشريك، فإن الأمور قد تتفاقم وتزداد تعقيداً، وعندها يصبح ترميم العلاقة مستحيلاً .

صحياً: لا بد أحياناً من قرارات حاسمة على الصعيد الصحي، ولا سيما إذا تفاقم الوضع.

19- مهنياً: تسترجع واقعيتك، فالقمر المكتمل يتحدث عن مشاريع جديدة وانقلاب لمصلحتك يبدأ اعتباراً من اليوم وتحطّم القيود التي كانت تكبلك.

عاطفياً: تكره أن يفرض أحد عليك آراءه، حتى لو كان الشريك، لإحجامك عن تقبل أي تبديل في أوضاعك، مفضلاً التأقلم مع الروتين اليومي.

صحياً: تهتم كثيراً بمظهرك الخارجي، ولا سيما بقوامك ورشاقتك فتتبع برنامجاً رياضياً مكثفاً .

20- مهنياً: الكثير من المعوقات تعترض طريقك، لكنك تتمتع بالقدرة على تخطي ذلك بدون أن تدفع ثمناً باهظاً.

عاطفياً: تفرض الغيرة نفسها وتفسد العلاقة بينك وبين الشريك، يجب الإسراع في توضيح النقاط لئلا تقعا في المحظور.

صحياً: لا تترك نفسك إلى اللحظة الأخيرة لمراجعة الطبيب إذا شعرت بآلام مبرحة في المعدة.

21- مهنياً: إنجازات مهنية لافتة ودقة في التنفيذ وصولاً إلى النجاح، وهذا سيكون عنوان المرحلة المقبلة إذا قمت بالخطوات اللازمة.

عاطفياً: لا تكن قاسياً مع الشريك فغايته تبقى راحتك وسعادتك، واندفاعه قد يكون السبب في ارتكابه الأخطاء.

صحياً: المأكولات المحتوية على البروتيينات مفيدة للصحة، لكن هذا لا يعني أن بقية المأكولات مضرّة.

22- مهنياً: إذا كنت تشعر بأنك لست بحال طبيعية، ترقّب خروج روحك المغامرة لتعويض ما فاتك من الوقت، ولا سيما أن في داخلك قوة لا يمكن إيقافها أبداً.

عاطفياً: لا تقحم نفسك في خلاف مع الشريك لسبب غير جدّي، لأنك، في النهاية، لو حاولت معرفة الأسباب لتراجعت وقدمت اعتذارك علناً.

صحياً: حاول أن لا تكبت غضبك وأحزانك بل عبر عنها حتى لو اضطررت إلى رفع صوتك وكأنك تفقد السيطرة على نفسك.

23- مهنياً: قد لا تنسجم رغباتك مع ارادة بعض المقربين منك. انتبه للمظاهر وحاول ان تنسجم مع الظروف والتطورات تجنباً لبعض سوء التفاهم.

عاطفياً: أنت على موعد مع الحب والمشاعر العاصفة، وتراك أكثر قرباً من الشريك ملبياً كل رغباته بدون تردد.

صحياً: أنت عاطفي جداً وتتأثر بأبسط الأشياء وتشعر أن كل الأمور تترك بصماتها على نفسيتك.

24 مهنياً: الطموح الكبير يولّد عندك حافزاً أكبر للعمل بجدية، وهذا يولد منافسة شديدة بينك وبين أحج الزملاء لتقديم الأفضل.

عاطفياً: خلاف بسيط وعابر مع الشريك يولّد بعض الاختلاف في وجهات النظر، لكن حله يتم بعد تدخل العائلة.

صحياً: حصّن نفسك ضد الحساسية العاطفية الشديدة وحاول أن تكتسب المزيد من الصلابة لتواجه أمور الحياة..

25- مهنياً: يحمل اليك هذا اليوم تغييراً مفيداً، ربما خبراً أو مفاجأة لا تنتظرها او مساعدة من

الحظ، تتعامل مع مؤسسات أو مجموعات وتكون آمالك مشرقة وتتاح لك فرص استثنائية لتحقيق حلم ما.

عاطفياً: تقوم مع الشريك بنشاطات ورحلات ترفيهية، بعيداً عن زحمة الحياة اليومية، مفضلين عليها أحضان الطبيعة.

صحياً: أنت بحاجة إلى استرداد قواك وعزيمتك جراء تعب الأيام الأخيرة، خذ إجازة ترتاح فيها وتجدد قواك.

26- مهنياً: اقتنع بما هو مقدر لك، إن عملك هو مصدر رزقك ولا بديل عن أقله في المدى المنظور..

عاطفياً: لا تقدّم على أعمال عشوائية للفت نظر الشريك، فهو راضٍ عمّا قدمته حتى اليوم ولست مضطراً إلى بذل المزيد.

صحياً: أنت واقع تحت ضغوط نفسية تؤثر في أعصابك، من المستحسن أن تسعى لتنظيم حياتك اليومية والتخلص من أسباب القلق والهم.

27- مهنياً: إطلاق الأحكام العشوائية بحق بعضهم ليس من هواياتك المفضلة، فأنت تتمتع ببعد نظر متميز وتقييم الناس وفقاً لاختلاطك بهم.

عاطفياً: علاقتك المنسجمة بمن تحب تجعلك تفكر في ارتباط جدي وخصوصاً أن الفرصة باتت سانحة لتبوح له بمشاعرك.

صحياً: بعد التعب تأتي الراحة، عليك أن تقوي عزيمتك وأن تنال قسطاً وافراً من النوم خلال عطلة الأسبوع.

28- مهنياً: حين تعمل بجهد كبير فإنّ الجميع سيسعى لكي تنال حقك، وهذا سيشعرك بارتياح كبير وسعادة بالغة.

عاطفياً: عليك توضيح بعض النقاط العالقة، وإلا فإنّك ستبقى رهن الشكوك، وذلك لن يكون في مصلحتك.

صحياً: كثرة إسرافك في العمل والعاطفة قد يؤثر في صحتك ويتركك عرضة للتوترات العصبية والتشنجات.

28- مهنياً: نجاحك الباهر في العمل يزعج بعضهم ويفرح بعضهم الآخر، وهذا طبيعي حين تكون في دائرة الضوء.

عاطفياً: محاولات مساعدة الشريك يجب أن تتواصل حتى النهاية، ولا تستسلم للعراقيل مهما تكن صعبة.

صحياً: يستحسن ممارسة بعد أنواع الرياضة للتخلص من إرهاق العمل والتوترات العصبية.

29- مهنياً: تكون الأجواء مهيأة لتحتل مركزاً متقدماً، وتكثر الزيارات والدعوات إلى حضور الاحتفالات، وتساهم شعبيتك في دعمك اذا كنت تريد الترشح لمنصب ما.

عاطفياً: تشهد حياتك العاطفية تطوراً ملحوظاً، وتجد متعة في التعرف إلى أشخاص جدد فتجد أن الأمور أكثر سهولة مما كنت تتوقع.

صحياً: ضغوط العلم تجعلك عرضة لتوترات عصبية، وتشعرك بأنك غريب عن أهلك وعائلتك.

30- مهنياً: حاول أن تكون متأنياً جداً في اختيار خطواتك المستقبلية، الحظ يساعدك على تحقيق التقدّم الذي كنت تطمح اليه.

عاطفياً: الإصغاء الدائم للشريك يوفر عليك الكثير من المشكلات، ويوطد العلاقة بينكما.

صحياً: لا تفسُ على نفسك حتى لا تتخطى حدود قدرتك على الاحتمال.

palestinetoday
palestinetoday

GMT 12:48 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

تتمتع بالحيوية خلال هذا الأسبوع

GMT 12:48 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

تتمتع بالحيوية خلال هذا الأسبوع

GMT 14:35 2019 الجمعة ,07 حزيران / يونيو

تواجهك الصعوبات خلال هذا الأسبوع

GMT 07:15 2019 الأحد ,02 حزيران / يونيو

بداية أسبوع موفقة تحقق لك النجاح
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اوضاع متشابكة خلال الشهر اوضاع متشابكة خلال الشهر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اوضاع متشابكة خلال الشهر اوضاع متشابكة خلال الشهر



GMT 06:55 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

"الهوت شورت" القماش يتربع على قمة موضة صيف 2019
 فلسطين اليوم - "الهوت شورت" القماش يتربع على قمة موضة صيف 2019

GMT 11:39 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة
 فلسطين اليوم - ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة

GMT 12:42 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

التلفزيون الإسرائيلي يحتفي بسعودي يروّج للتطبيع
 فلسطين اليوم - التلفزيون الإسرائيلي يحتفي بسعودي يروّج للتطبيع

GMT 03:18 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

5 تنانير تتربع على عرش خطوط الموضة لصيف وربيع 2019
 فلسطين اليوم - 5 تنانير تتربع على عرش خطوط الموضة لصيف وربيع 2019

GMT 03:58 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

"الجسر الذهبى" بين جبال فيتنام الأجمل حول العالم
 فلسطين اليوم - "الجسر الذهبى" بين جبال فيتنام الأجمل حول العالم

GMT 16:53 2019 السبت ,22 حزيران / يونيو

رونار يحسم موقفه من مغادرة المنتخب المغربي

GMT 13:17 2019 الأحد ,23 حزيران / يونيو

أسامة نبيه يكشف أفضل لاعبي الفراعنة في "الكان"

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 00:55 2016 الثلاثاء ,21 حزيران / يونيو

إيمي سمير غانم توضح كواليس "نيلي وشريهان " مع دنيا

GMT 07:45 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار عصرية بسيطة تحدث الفارق في ديكور الحمام

GMT 21:38 2018 الثلاثاء ,14 آب / أغسطس

أوسكار تستحدث جائزة أفضل فيلم "جماهيري"

GMT 12:27 2018 الخميس ,09 آب / أغسطس

سمكة قرش تقتل سائحًا تشيكيًا في مرسى علم

GMT 02:14 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

شارون ستون أنيقة في فستان يضم الكثير من الألوان

GMT 05:22 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

"داسيا" تعلن عن الجيل الثاني من سيارتها "داستر"
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday