تفرح هذا الأسبوع بالتطورات السعيدة التي تعيد الثقة الى عواطفك والى
آخر تحديث GMT 15:58:15
 فلسطين اليوم -

19 كانون الثاني / يناير - 17 شباط / فبراير

تفرح هذا الأسبوع بالتطورات السعيدة التي تعيد الثقة الى عواطفك والى

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تفرح هذا الأسبوع بالتطورات السعيدة التي تعيد الثقة الى عواطفك والى

برج الدلو

مهنياً: تعرف فترة غنية بالأحداث السعيدة والتطورات، مدعوما من القمر المكتمل
في برج الجوزاء الصديق يومي السبت والاحد ما يجعل حدسك ممتازا كما تتلقى
فرصة مهنية آتية إليك ويكون لها علاقة بدولة خارجية، تؤدي الى تغييرات إيجابية
ويشير إلى تحرّر وإستقلالية ما، أو نفوذ أو سلطة. تبدو الطريق مفتوحة أمامك
كذلك سوف تتوج نجاحاتك بتفوق بين الاثنين والاربعاء تحت تاثير القمر في
السرطان فتكون موجود ضمن فترة زمنية استثنائية تعطيك الدعم تكرمك توصلك
الى قمة الانتصارات والنجاحات لكن سوف تتعرقل المساعي والاسفار في عطلة
الاسبوع مع وجود القمر في برج الاسد الذي يشكل مثلثا فلكيا ناريا مع الشمس من
القوس قد تضطر الى تأجيل رحلة من أجل تسوية أمر عالق، أو تعود بصورة
طارئة من مشوار أو رحلة أو سفر، بسبب نزاع ينشأ يغيّر بعض الاتجاهات. من
الممكن أن تبحث بقضية مالية ملحّة وتذهب نحو عملية بيع او شراء أو استثمار
تشكّل قلقاً بالنسبة إليك وتعرّضك لخسائر، ما يستوجب الرويّة والاستشارة.

عاطفياً: تفرح هذا الأسبوع بالتطورات السعيدة التي تعيد الثقة الى عواطفك والى
العلاقة أيضاً وقد تفتح أمامك أبواب المصالحة والتوافق وتظهر بوادر انفتاح
وسهولة في الانسجام مع الحبيب، فإذا أردت التطرق الى موضوع حساس أو شائك
حيث يحالفك الحظ بالتأكيد ويطمئن بالك وتختفي هواجسك.

الدلو

أبرز الأحداث اليوميّة

 

1-   مهنياً: تسهل يومك مع تراجع معنوي بسيط لا يؤثر فيك، لكن الأمر يتطلب الهدوء والتروي وعدم زج نفسك في ورطة.

عاطفياً: مصاعب غير محسوبة النتائج، وهذا قد يدفعك ربما الى السفر وتأجيل الحلول مع الشريك.

صحياً: تعرف كيف تلجأ إلى أساليبك المقنعة لحث الآخرين على مجاراتك في نشاطاتك المتعددة والمفيدة  للصحة.

2-   مهنياً: تعيد النظر في مشروع كبير قبل البدء بتنفيذه، وتحاول استطلاع آراء الزملاء بشأنه بغية عدم الوصول إلى الفشل.

عاطفياً: إذا واجهتك مشكلات جمة مع الحبيب بسبب غيرتك الزائدة، عليك أن تثق به أكثر فأكثر.

صحيا: خصص ثلاثة أيام في الأسبوع على الأقل لممارسة نشاطات تمارين مفيدة، وخفف من الأعمال غير المجدية.

3-   مهنياً: الوقت ليس مناسباً لك للتحرّك الفعّال أو التنفيذي، وأحذرّك من ظهور  مشاحنات وخلافات أو ضغوط لمنافسين.

عاطفياً: وعود بالجملة في المجال العاطفي وهذا يخلق مزيداً من الديناميكية فتزيد ثقتك بنفسك.

صحياً: تتفق مع بعض الأصدقاء لتنفيذ مشروع مفيد صحياً هذا الصيف، وإمكان استكماله في الشتاء إذا سمحت الظروف.

4-   مهنياً: تشعر بالاطمئنان بعدما عاد الحظ يبتسم لك وتجد مشاريعك طريقها إلى التنفيذ.

عاطفياً: شخصيتك القوية تجذب انتباه أحدهم وتقرّبه منك وتتوطد العلاقة بينكما.

صحياً: سارع إلى الخروج من حالة الغضب التي تعيشها، وتجنّب التدخين.

5-   مهنياً: يخف جو التحديات والمواجهات، وتودع المخاطر وتتخذ قرارات حكيمة بالاعتناء بنفسك.

عاطفياً: التخطيط السليم والرؤية المستقبلية الجيدة، لا بد من أن يؤديا دوراً مهماً وأكثر تطوراً في حياتك العاطفية.

صحياً: قد تغرق في بحر من الأوهام تبقيك في حالة اضطراب دائم وانزعاج مستمر.

6-   مهنياً: يعود كوكب أورانوس إلى برج الحمل، فيخف الضغط عنك وتشعر أن أجواء جيدة  بدأت تلوح في الأفق وتحصل على ضمانات.

عاطفياً: يطلب منك الشريك الابتعاد عنه بعض الوقت لإعادة التفكير في مستقبل العلاقة بينكما.

صحياً: عليك ممارسة بعض تمارين اليوغا حتى تريح ذهنك وترخي أعصابك.

7-   مهنياً: عليك اتخاذ التدابير الوقائية لحماية المصالح والوضع العام، ولا سيّما إذا كانت التأثيرات تتعلّق بالوضع المهني.

عاطفياً: عليك أن تعتمد بشكل أساسي على نفسك لتتمكن من تخطي العقبات مع الشريك، وهذا سيوفر عليكما جهداً كبيراً.

صحياً: مهما كانت الظروف، لا تترك العصبية تسيطر عليك حتى لا تدفع الثمن.

8-   مهنياً: يخرج كوكب جوبيتير من برج العقرب لينتقل إلى موقع مناسب لك هو القوس، ما يخفف من وطأة الماضي وضغوطه ويحررك من بعض القيود.

عاطفياً: تسوء العلاقة نوعاً ما بينك وبين الحبيب بعد الخلاف الذي حصل في المدة الأخيرة على أمور بسيطة.

صحياً: تتابع باهتمام البرامج المتعلقة بالنظام الغذائي، وتحاول تطبيق إرشادات أهل الاختصاص.   

9-   مهنياً: الطالع بين مارس وفينوس يجعلك تحلم بحظ آت إليك، وبتغييرات على الصعيد المالي في مصلحتك.

عاطفياً: تطورات إيجابية متسارعة على الصعيد العاطفي، فكن مستعداً لمرحلة مشرقة من الرومانسية.

صحياً: ضاعف نشاطك الرياضي، واستغل الأوقات المتاحة أمامك للقيام بكل ما يريح أعصابك.

10-                      مهنياً: تدفع طباعك السيئة المسؤولين عنك إلى اتخاذ تدابير قاسية وإجراءات استثنائية في غير مصلحتك.

عاطفياً: قوة شخصية الشريك وانفتاحه على الآخرين يثيران غيرتك ويزعجانك، لكنهما يكونان في مصلحتك.

صحياً: كن معتدلاً في مشاهدة التلفزيون والجلوس طويلاً أمام شاشة الكمبيوتر والمطالعة ساعات طويلة.

11-                      مهنياً: لا تشعر بحماسة كبيرة، ويعود السبب إلى شعورك بالاستياء أو التعب، كما أن المشكلات المهنية تجعلك إنساناً قلقاً.

عاطفياً: لا تغامر في مواجهاتك السلبية وغير المجدية، فهي ستضرّ بك أكثر مما تنفعك.

صحياً: تمضي أجمل الأيام وأمتعها مع العائلة والمقربين، أنت بحاجة إلى الراحة نفسياً وجسدياً.

12-                      مهنياً: تحمّل مسؤولية الأخطاء التي ارتكبتها واعمل على تصحيحها قبل فوات الأوان.

عاطفياً: لا تحاول لوم الشريك بسبب انزعاجه منك، فأنت كنت تغيب عنه طويلاً في المدة الأخيرة.

صحياً: تشعر أنك بحاجة إلى طبيب نفساني، لأن كل ما يدور حولك يثير قلقك ويزعجك ويقلق راحتك.

13-                      مهنياً: يولد هذا اليوم جواً عاماً دقيقاً، لكن تستعيد نشاطك وثقتك بنفسك وتنشط الاتصالات المثمرة وتنفرج الأوضاع.

عاطفياً: الظروف الحالية تفرض عليك بعض الحذر، لكن ذلك سيتبدل لمصلحتك والشريك لاحقاً.

صحياً: لا تكثر من تعريض نفسك لأشعة الشمس أكثر من اللازم، وإلا عرضت بشرتك للأذى.

14-                      مهنياً: يغادر كوكب مارس برجك وينتقل إلى الحوت، فينهي معاكسة دامت أشهراً وأربكتك، وتنفّذ أعمالك بكل دقة ومسؤولية .

عاطفياً: يعبّر لك أحد الأشخاص عن إعجابه بك وعن رغبته في الارتباط، وتبادله الشعور نفسه وتنشأ علاقة.

صحياً: راقب ضغطك ودقات قلبك، وافحص نظرك، فالصداع شبه الدائم قد يكون سببه ضعف النظر.

15-                      مهنياً: تعرف مزاجاً متقلّباً وصعباً ومشاكساً، أنصح لك عدم إظهار ضعفك، بل التسلّح بالشجاعة ومواجهة الآخرين بحجج منطقية.

عاطفياً: إطلاق الأحكام العشوائية بحق الشريك لم يكن من هواياتك المفضلة، ذلك أنك تتمتع ببعد نظر متميز وتقييم الناس.

صحياً: تتيح لك الظروف القيام بسلسلة مشاريع ترفيهية ومسلية لك ولجميع أفراد العائلة.

16-                      مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن تغييرات مفاجئة قد تطرأ في حياتك المهنية، فأنجز قدر المستطاع مهامك بنفسك.

عاطفياً: يحاول الحبيب أن يمارس المزيد من الضغوط عليك، ما يربكك ويشتت أفكارك ويفاجئك.

صحياً: الدواء المفيد للتخلص من السمنة الزائدة هو المشي اليومي أو الالتحاق بأحد الأندية الرياضية.

17-                      مهنياً: تنتظرك المفاجآت السارّة، وتزداد الأرباح والتسويات والانفراجات، فما عليك سوى اقتناص الفرص لحظة وصولها.

عاطفياً: تبادل الرأي مع الشريك قد يساهم في تغيير الوقائع، وذلك يكون لمصلحتكما من دون أدنى شك.

صحياً: تنشط اللقاءات وتلبي عدداً لا بأس به من الدعوات التي تريح أعصابك.

18-                      مهنياً: تحصل على ما تطمح إليه في حياتك المهنية وتنجح في استعادة كل ما خسرته في أحد مشاريعك.

عاطفياً: تشعرك متطلبات الحبيب بالانزعاج وتخشى أن يستغلّ عواطفك تجاهه، لكنك تكون له بالمرصاد وتواجهه.

صحياً: ابتعد قدر الإمكان عن السهرات في الأماكن المغلقة حيث تكثر روائح التدخين المضرة لك.

19-                      مهنياً: تركّز على زوايا مالية ومادية، وتُقبل على عملية تقويم لأوضاعك المادية وتشعر ببعض الارتباك.

عاطفياً: لا تحاول استفزاز الشريك، فذلك قد يخلق لك بعض المشاكل معه ويوتر الأوضاع بينكما.

صحياً: تبدو حالياً في قمة صحتك، فلا عجب إذا كنت حريصاً للمحافظة عليها.

20-                      مهنياً: يشير هذا اليوم إلى مسألة دقيقة جداً يجب أن تعالجها وتشغل بالك وتجعلك تواجه بعض الصعوبات، فلا تستسلم.

عاطفياً: يخيب أملك بسبب عدم تمكنك من لقاء الحبيب وتشعر بالإحباط والإرهاق.

صحياً: إحذر الحوادث والتهور كما التراجع الصحي، أمامك استحقاقات كبيرة.

21-                      مهنياً: الحظوظ جميلة ومميزة، تحفّزك على الاجتهاد والمواظبة، ويرافقك الحظ ويفتح أمامك أبواب الصداقة ويسهل معظم العلاقات المهنية.

عاطفياً: تتمتع بقدر عالٍ من المنطق والنزاهة في تقييم الشريك ولو كان من أعز الأشخاص على قلبك.

صحياً: تراودك فكرة السفر أو القيام برحلة في ارجاء الطبيعة للاسترخاء ونسيان هموم العمل ومشاغله وللراحة.

22-                      مهنياً: أبذل جهداً كبيراً وقم بمبادرات لرفع مستوى أدائك وبلوغ أعلى المناصب ونيل مستحقاتك.

عاطفياً: لا تكتفِ بالحب من بعيد، بل إنسَ خجلك وتحلَّ بثقة عالية للتقرب ممّن تحب.

صحياً: تتلقى عدداً كبيراً من الدعوات إلى الغداء أو العشاء، حاول عدم تلبية بعضها.

23-                      مهنياً: تراكم العمل وتأجيله ليسا في مصلحتك، فهنالك أولويات واضحة عليك أن تبدأ بها لتصل الى النتائج المرجوّة.

عاطفياً: المعاملة الجيّدة تساعد على بناء أسس متينة مع الشريك والسير في العلاقة نحو شاطئ الأمان.

صحياً: حاول قدر المستطاع أن تبتعد عن المأكولات الدسمة وأقبل على تلك الخفيفة والصحية ولا سيما في المساء.

24-                      مهنياً: يجلب لك هذا اليوم دعماً من أحد الزملاء الذي يعرف قدراتك وتعوّض عن الخسارة التي لحقت بك.

عاطفياً: يُثير إعجابك شخص التقيته أخيراً وتتمنى إقامة علاقة جدية معه ثم الارتباط به.

صحياً: تطلب إجازة من العمل لتمضية أسبوع في القرية والقيام ببعض الأعمال الزراعية لترتاح نفسياً.

25-                      مهنياً: يخف الضغط وتبدأ الحواجز بالسقوط الواحد تلو الآخر، وتشارك في مشاريع مهمة تتطلب مخيلة واسعة.

عاطفياً: التخطيط للمشاريع المستقبلية قد لا يجدي نفعاً إذا لم يكن مقترناً بالنيات الصافية.

صحياً: عليك أن تمنح نفسك بعض الراحة، فهي ضرورية لتتمكّن من تحديد خياراتك المقبلة.

26-                      مهنياً: تزعجك طريقة معاملة أحد الزملا لك، لذا حاول تجاهله واحذر العصبية.

عاطفياً: تطوي صفحة الماضي وتستعيد ثقتك بنفسك فتبدو مع الشريك على أحسن حال.

صحياً: أنت حساس ومرهف، ومجرد أمر شاذ يثير عصبيتك، ويدفعك إلى النفور، خذ الأمور بروية.

27-                      مهنياً: تمنعك المسائل الدقيقة من العمل بحرّية وقد تتعثر الخطى، وعبثاً تبذل جهوداً لتسوية الأوضاع، فلا تلاقي النتائج المرجوّة.

عاطفياً: تبذل والشريك جهوداً كبيرة لتحقيق أهدافكما، وهذا يعود عليكما بالفائدة في مختلف المجالات.

صحياً: لا تصدّق كل ما يقال حولك بشأن عدم فعالية برامج التغذية، التجربة أكبر برهان.

28-                      مهنياً: يؤدي عنادك مع بعض الزملاء إلى الشعور باليأس من إمكان تغيير وجهة نظرك.

عاطفياً: احترم عائلة الحبيب وتقرّب منها وأقم معها أطيب العلاقات لتكسب المزيد من مودته.

صحياً: قد تكون المعنويات منخفضة جدًا وتشعر بألم في هذا الوقت وتضطرب نفسياً.  

29-                      مهنياً: تكون مضطراً هذا اليوم إلى التحفّظ قليلاً في عرضك بعض الأمور على أرباب العمل، لأنك تشعر أنهم غير ميالين إلى السماع.

عاطفياً: تتحسّن الأجواء وتتلطّف ويتقارب الحبيبان مجدداً، وتزول المشكلات والحساسيات، وتقوى العلاقة المتأرجحة.

صحياً: لا تزال مضاعفات العوارض التي أصابتك أخيراً ماثلة أمام عينيك، انتبه لصحتك جيداً.

30-                      مهنياً: لا تخاطر بعملك ولا تقم بأي مغامرات وإلا ستخذل المحيطين بك.

عاطفياً: لا تتجاهل العواطف التي تربطك بالشريك لأنك قد تجرح مشاعره في أي وقت.

صحياً: كن على يقين أن الانتباه للصحة أمر غاية في الأهمية ويتطلب بعض التضحيات.

 

palestinetoday
palestinetoday
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفرح هذا الأسبوع بالتطورات السعيدة التي تعيد الثقة الى عواطفك والى تفرح هذا الأسبوع بالتطورات السعيدة التي تعيد الثقة الى عواطفك والى



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفرح هذا الأسبوع بالتطورات السعيدة التي تعيد الثقة الى عواطفك والى تفرح هذا الأسبوع بالتطورات السعيدة التي تعيد الثقة الى عواطفك والى



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تثير الجدل بسبب عدم ارتداء قبعة رأس

لندن - كاتيا حداد
وصلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، الإثنين، بصحبة زوجها، الملك فيليم-ألكسندر، إلى المملكة المتحدة لحضور مراسم حفل "فرسان الرباط" في كنيسة سانت جورج بقلعة ويندسور، بحضور الملكة إليزابيث الثانية ولفيف من أفراد العائلات الملكية في بريطانيا وأوروبا. ولفتت ماكسيما الانتباه إليها بفضل إطلالتها التي جاءت باللون الوردي، ولعل أبرز ما علّق عليه المتابعون على السوشيال ميديا بمجرد نشر بعض الصور لها من المراسم هو عدم ارتدائها قبعة رأس في البداية، ما بدا غريبًا بالنسبة للمتابعين بعض الشيء، وهو الأمر الذي تداركته ماكسيما لاحقًا، بعد ظهورها مجددًا في فترة ما بعد الظهيرة. واختارت ماكسيما لإطلالتها فستانًا على شكل رداء مزوّد بحزام ورقبته مصممة من أعلى على شكل حرف V، وجاء ليُبرز قوامها الطويل الممشوق، وأكملت طلتها بانتعالها حذاءً مح...المزيد

GMT 12:18 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"
 فلسطين اليوم - مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019
 فلسطين اليوم - أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 13:04 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية
 فلسطين اليوم - كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية

GMT 06:30 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أغلى فيلا في تايلاند تسحر زوارها وتجذب المشاهير
 فلسطين اليوم - أغلى فيلا في تايلاند تسحر زوارها وتجذب المشاهير

GMT 08:29 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات جذابة لتجديد الجلسات الخارجية في الحديقة
 فلسطين اليوم - ديكورات جذابة لتجديد الجلسات الخارجية في الحديقة

GMT 13:33 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

بابا الفاتيكان يراقب بقلق تصاعد التوتر في الخليج
 فلسطين اليوم - بابا الفاتيكان يراقب بقلق تصاعد التوتر في الخليج
 فلسطين اليوم - رفض دعاوى "بي إن القطرية" ضد "عربسات" بشأن "بي أوت"

GMT 02:28 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

Amira Riaa's Collection تُطلق أزياء للمحجبات على الشواطئ

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 16:40 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرفي على أحدث ديكورات غرف نوم الأطفال في 2018

GMT 07:49 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

وفاة زوجة والد الفنان حميد الشاعري

GMT 11:22 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

منتجع Pulo Cinta Eco Resort جزيرة خاصة لشهر عسل مثالي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday