50 عامًا على إنتاج السيارة الإيطالية ألفا روميو سبايدر
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

صممها المهندس باتيستا فارينا

50 عامًا على إنتاج السيارة الإيطالية ألفا روميو سبايدر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 50 عامًا على إنتاج السيارة الإيطالية ألفا روميو سبايدر

السيارة ألفا روميو سبايدر
لندن ـ كاتيا حداد

يبلغ عمر السيارة ألفا روميو سبايدر هذا العام 50 سنة، التي ظهرت في فيلم "الخريج"، كمثال على السيارة بمحرك  V8 ذو ضجيج عالي بأربع أسطوانات، إلا أنها تحولت بعد أن قادها الممثل داستن هوفمان في الفيلم لإنقاذ الممثلة كاثرين روس، إلى رمز بين ليلة وضحاها وبقيت هكذا لعقود.

ولم تمتلك سيارة سبايدر قبل مشاركتها في هذا الفيلم الكثير من البريق على عكس الكثير من السيارات الأخرى التي شاركت في الأفلام، وكانت فازت في سباقات السيارات مثل سيارة أستون مارتن DB5  التي فازت بسباق مونتي كارلوا قبل أن تشارك في الأفلام، فسيارة ألفا ظهرت للعيان في عام 1966 كبديل للسيارة جوليا سبادير والتي استخدم فيها نفس صالون الفا من ذلك العصر.

وكانت السيارة الأكثر شعبية في ذلك الوقت هي MGB الرياضية المكشوفة، ذات المحرك 1.5 لتر بقوة 95 خصان، وإلا أن الفا جاءا أخف وزنا ومصنوعة من الألمونيوم بمحرك سعة 1.6 لتر وبقوة 109 حصان.

واحتوت MGB على إسطوانة فرامل في خلفيتها، بينما الفا امتلكت فرامل على كل زواية، وكان غير MGB  بأربع سرعات، وأتت ألفا بغير بخمس سرعات، فسرعان ما اصبحت السيارة الأكثر شراء والتي كانت الأسرع والاجمل.

واستطاعت هذه السيارة أن تبقى في خط إنتاج شركة ألفا لمدة 26 عامًا، إلا أن منافستها التي بدت أنها ستعيش إلى الأبد بقيت لمدة 18 عامًا فقط، بالرغم من أن مبيعات الأخيرة بقيت عالية، ويعود السبب أن سيارة سبايدر كانت سريعة وجميلة وممتعة في ذات الوقت.

وصمم جسيم السيارة ألفا روميو سبايدر المصمم باتيستا فارينا بزوايا مذهلة، وتصميم إيطالي يرتكز على السائق ومحرك جيد والذي بقي لمدة 40 عامًا، وتعطي قيادة هذه السيارة الإيطالية اليوم شعور الستينات من الفرح والتمتع بمشاهدة والاستمتاع بالأصوات المحيطة بالسيارة المكشوفة

وتمتلك السيارة بعض السلبيات القليلة والتي تتمثل في أن السقف لا يوفر حماية منيعة من الريح والمطر، وهي غير مرنة في الطرق الوعرة، والمقاعد الخلفية غير مريحة، وهي عرضة للصدأ.

وشهدت السيارة المزيد من التحسينات في عام 1970 بمحركات أكبر وأكثر قوة، والتي استمر إنتاجها حتى عام 1983 بسعة 1.8 لتر وأخرى بسعة 2 لتر، وعندها بدأت الشركة بصنع مصدات مطاطية قبيحة للسيارة في محاولة لجعلها تبدو عصرية ولكنها كانت خطوة مفتعلة وغير جذابة، وكانت آخر موديلاتها أربع سيارات، بخاصية حقن الوقود أنتجت في عام 1990
 
سيارة ألفا روميو سبايدر

يبلغ عمر السيارة ألف روميو سبايدر هذا العام 50 سنة، التي ظهرت في فيلم " الخريج" كمثال على السيارة بمحرك  V8 ذو ضجيج عالي بأربع أسطوانات، إلا أنها تحولت بعد أن قادها الممثل داستن هوفمان في الفيلم لإنقاذ الممثلة كاثرين روس الى رمز بين ليلة وضحاها وبقيت هكذا لعقود.
ولم تمتلك سيارة سبايدر قبل مشاركتها في هذا الفيلم الكثير من البريق على عكس الكثير من السيارات الاخرى التي شاركت في الأفلام وكانت فازت في سباقات السيارات مثل سيارة أستون مارتن DB5  التي فازت بسباق مونتي كارلوا قبل أن تشارك في الأفلام، فسيارة ألفا ظهرت للعيان في عام 1966 كبديل للسيارة جوليا سبادير والتي استخدم فيها نفس صالون الفا من ذلك العصر.

وكانت السيارة الاكثر شعبية في ذلك الوقت هي MGB الرياضية المكشوفة، ذات المحرك 1.5 لتر بقوة 95 خصان، وإلا أن الفا جاءا أخف وزنا ومصنوعة من الألمونيوم بمحرك سعة 1.6 لتر وبقوة 109 حصان.

واحتوت MGB على اسطوانة فرامل في خلفيتها، بينما الفا امتلكت فرامل على كل زواية، وكان غير MGB  بأربع سرعات، وأتت ألفا بغير بخمس سرعات، فسرعان ما اصبحت السيارة الأكثر شراء والتي كانت الأسرع والاجمل.

واستطاعت هذه السيارة أن تبقى في خط انتاج شركة الفا لمدة 26 عاما، إلا أن منافستها التي بدت أنها ستعيش الى الأبد بقيت لمدة 18 عاما فقط، بالرغم من أن مبيعات الاخيرة بقيت عالية، ويعود السبب أن سيارة سبايدر كانت سريعة وجميلة وممتعة في ذات الوقت.
وصمم جسيم السيارة ألفا روميو سبايدر المصمم باتيستا فارينا بزوايا مذهلة، وتصميم ايطالي يرتكز على السائق ومحرك جيد والذي بقي لمدة 40 عام، وتعطي قيادة هذه السيارة الايطالية اليوم شعور الستينات من الفرح والتمتع بمشاهدة والاستمتاع بالأصوات المحيطة بالسيارة المكشوفة.

وتمتلك السيارة بعض السلبيات القليلة والتي تتمثل في أن السقف لا يوفر حماية منيعة من الريح والمطر، وهي غير مرنة في الطرق الوعرة، والمقاعد الخلفية غير مريحة، وهي عرضة للصدأ.

وشهدت السيارة المزيد من التحسينات في عام 1970 بمحركات أكبر وأكثر قوة، والتي استمر انتاجها حتى عام 1983 بسعة 1.8 لتر وأخرى بسعة 2 لتر، وعندها بدأت الشركة بصنع مصدات مطاطية قبيحة للسيارة في محاولة لجعلها تبدو عصرية ولكنها كانت خطوة مفتعلة وغير جذابة، وكانت اخر موديلاتها أربع سيارة بخاصية حقن الوقود انتجت في عام 1990.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

50 عامًا على إنتاج السيارة الإيطالية ألفا روميو سبايدر 50 عامًا على إنتاج السيارة الإيطالية ألفا روميو سبايدر



 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 09:58 2017 الأحد ,14 أيار / مايو

تعيينات جديدة في قصر الإليزية في فرنسا

GMT 06:59 2020 الثلاثاء ,14 تموز / يوليو

"تويوتا" تكشف عن نظامها الجديد "غارديان"

GMT 15:14 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

دليلك الشامل لاختيار السروال بنقوش المربعات

GMT 17:44 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أفضل الطرق لإنارة منزلك بأسلوب أنيق وعصري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday