عرض مسرحية الخيمة ضمن فعاليات مهرجان أيام قرطاج المسرحية
آخر تحديث GMT 13:39:47
 فلسطين اليوم -

عرض مسرحية "الخيمة" ضمن فعاليات مهرجان أيام قرطاج المسرحية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عرض مسرحية "الخيمة" ضمن فعاليات مهرجان أيام قرطاج المسرحية

مهرجان أيام قرطاج المسرحية
تونس ـ قنا

عرضت مسرحية الخيمة لفرقة قطر المسرحية تأليف عبدالرحمن المناعي وإخراج ناصر عبد الرضا بالمسرح البلدي بتونس ضمن فعاليات مهرجان أيام قرطاج المسرحية في دورته الـ17 وذلك في إطار التبادل الثقافي بين وزارة الثقافة والفنون والتراث بدولة قطر ووزارة الثقافة التونسية. 

وأشاد بالمسرحية عدد كبير من النقاد والمسرحيين، مؤكدين أن التجربة تستحق الإشادة والتقدير، وأثنوا على التقنيات التي استخدمت في العرض المسرحي وعلى أداء الممثلين.

 ومن جانبه، قال الناقد المسرحي التونسي عز الدين مدني إن أداء الممثلين في العرض أكثر من رائع، مثنيا على تبني فرقة قطر المسرحية لهؤلاء المواهب المسرحية الشابة التي سيكون لها ظهور متميز في عروضهم المستقبلية بالأخص الفنان الشاب فيصل حسن رشيد. وأضاف مدني أن العرض المسرحي القطري "الخيمة" جاء مواكبا لتطور الحركة المسرحية القطرية، لافتا إلى أن وجود شباب متحمس من فرقة قطر المسرحية يدعو إلى الفرح والاعتزاز، مثمنا جهود جميع من شاركوا في أداء الشخصيات بالعرض. 

أما الناقد التونسي إدريس رضوان فقد أثنى أيضا على أداء الممثلين، قائلا إن أداء الممثلين في العمل جاء متميزا وممتعا وقدم رؤية بصرية جميلة، بالإضافة إلى القضية التي تعايش معها الحضور. ويذكر أن مهرجان أيام قرطاج المسرحية يحتضن في هذه الدورة 30 عرضا تونسيا و29 عرضا عربيا وسبع مسرحيات إفريقية وسبع مسرحيات أوروبية وعددا من العروض المشتركة".

 ومن بين الدول العربية المشاركة قطر ومصر والعراق والأردن وسوريا والكويت والإمارات العربية المتحدة والسودان وفلسطين ولبنان وليبيا والجزائر والمغرب، كما تشارك أيضا دول بنين والكونجو وساحل العاج وبلجيكا وفرنسا وروسيا واليابان. ويواصل المهرجان في هذه الدورة حجب المسابقات والجوائز للأعمال المسرحية المشاركة.
 
ومن ناحية أخرى، قدم منظمو أيام قرطاج المسرحية اليوم "إعلان قرطاج لحماية المبدعين المعرضين للمخاطر" وخصوصا في مناطق النزاع المسلح حيث "سيتم توقيعه من قبل الفنانين والمبدعين والرأي العام في تونس" قبل أن "يرفع لاحقا إلى منظمة الأمم المتحدة لتبنيه". ويوصي الإعلان بـ"منح المبدعين المضطهدين الذين هم في وضعية هشة أو عرضة للمخاطر في المناطق الخطرة وتحديدا في مناطق النزاع المسلح وضعية دولية خاصة تسمح لهم بممارسة مهنتهم بحرية".

كما يؤكد على ضرورة "استحداث تأشيرة "فنان مبدع" الهدف منها تيسير الإجراءات التي تتيح للمبدعين المذكورين المشاركة في مشاريع فنية متعددة الأطراف وفي الفعاليات الثقافية الدولية وترويج أعمالهم الشخصية".كما أوصى الإعلان أيضا بـ"التماس المساعدة من الهيئات الدولية وخاصة اليونسكو لتمكين المبدعين من وثائق سفر مستوحاة من جواز السفر الديبلوماسي ووثائق السفر الممنوحة للاجئين ولمن لا وطن لهم"، وكذا "اتخاذ إجراءات عاجلة للدفاع عنهم وتتبع المعتدين عليهم قانونيا على المستويين الوطني والدولي".ويشدد الإعلان على أهمية "تحسيس الرأي العام الدولي بوضعية المبدعين المذكورين وتكوين شبكة تضامن ومجالس استشارية تتكون من متخصصين في القانون ومحامين للدفاع عنهم" و"حقهم في تقديم وترويج أعمالهم على الساحة الدولية مع إمكانية العودة إلى بلدانهم الأصلية دون التعرض للمضايقات أو المنع من السفر".

وتم تقديم الإعلان في إطار ملتقى دولي حول المسرح وحقوق الإنسان نظم في إطار الدورة 17 لأيام قرطاج المسرحية التي تستمر فعالياتها إلى غاية 24 أكتوبر الجاري.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عرض مسرحية الخيمة ضمن فعاليات مهرجان أيام قرطاج المسرحية عرض مسرحية الخيمة ضمن فعاليات مهرجان أيام قرطاج المسرحية



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 21:02 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

الفراولة .. فاكهة جميلة تزيد من جمالك

GMT 01:37 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة وفاء عامر تؤكّد نجاح مسلسل "الطوفان"

GMT 10:00 2015 الثلاثاء ,16 حزيران / يونيو

شركة الغاز توصي بتوزيع 26 مليون ريال على مساهميها

GMT 00:29 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مبروك يستأنف مشوار كمال الأجسام ويشارك في بطولة العالم

GMT 09:08 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

إطلالات مخملية للمحجبات من وحي مدونة الموضة لينا أسعد

GMT 17:47 2018 الخميس ,16 آب / أغسطس

20 وصية للتقرب إلى الله يوم "عرفة"

GMT 10:13 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات رفوف للحائط لتزيين المطبخ و جعله أكثر إتساعا

GMT 04:59 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرسيدس" الكلاسيكية W123"" أفخم السيارات

GMT 06:09 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

راغب علامة يحتفل بعيد ميلاد إبنه لؤي في أجواء عائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday