كيف تعامل مدحت باشا مع منطقة الخليج  إبان الحكم التركي
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

كيف تعامل مدحت باشا مع منطقة الخليج إبان الحكم التركي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - كيف تعامل مدحت باشا مع منطقة الخليج  إبان الحكم التركي

كتاب « مدحت باشا ماذا فعل في الخليج »
بيروت - فلسطين اليوم

صدر عن منشورات ذات السلاسل كتاب « مدحت باشا ماذا فعل في الخليج »، 
حيث إستندت الباحثة والصحافية ريتا بولس شهوان على الوثائق التي ترجمها كمال خوجة اوغلو، مقدمة مقاربة محللة  فيها خطاب الوثائق في اطار سياقها التاريخي. و مناسبة الكتاب عن مدحت باشا وما ميّزه  عن عشرات الزعماء في تركيا،  أنه "وحده  من ترك بصماته في كل من العراق وسوريا ومنطقة الخليج العربي  وكل البلدان التي حكمها و أثر بها سياسيًا وشملها باصلاحاته" اضافة الى أن نفي "مدحت باشا كان من أهم أسبابها انه وراء فكرة الدستور" . 
و تعتبر الباحثة اللبنانية أن مدحت باشا أحد اسباب تقدم تركيا لدوره البارز في الاصلاحات التي قام بتنفيذها  في البلدان التي حكمها وتسببه ب "المنافسات " والمناكفات السلبية بين الأشقاء و أبناء البلد الواحد".
 
توسّع  الدولة العثمانية في الخليج
 
معلومات تنشر للمرة الأولى تحت عنوان «توسع الدولة العثمانية الى الكويت، قطر والبحرين» و "انعكاسات الازمة بين عبدالله بن فيصل وأخيه سعود" تقول الباحثة عنها أنها من "الخطط التي اتبعت لبسط السيادة العثمانية على منطقة الخليج العربي . حيث كان  للاسطول الكويتي والدبلوماسية الكويتية دور في ذلك ، خلال حملة مدحت باشا الذي اتبع  فيها سياسة تهدف الى تأسيس  اسطول عثماني قوي في الخليج يعزّر القبضة العثمانية مقابل الانجليزية". 
وتعتبر الباحثة ان "الدولة العثمانية تتبع سياسة استرضاء مبارك الصباح وشقيقه عبدالله مما خلق توازن رعب وعامل استقرار في العلاقة إضافة للتعاون". اما دخول الدولة العثمانية الى الاحساء كان عبر الصراع بين الشقيقين وهي "الثغرة التي تحركت عبرها الدولة العثمانية في الاحساء فعينت عبدالله قائمقام متعهدة حمايته." غير أن "الكرّ والفرّ بين الشقيقين الذي وصل الى مرحلة العنف في حالات متعددة (...) لم يغير من المشهد العام اي الانقسام بين الانجليز والعثمانيين. تسلط الضوء الباحثة على العلاقة الندية بين بريطانيا والعثمايين في هذه الوثائق ونية ظهور حكومة عربية فبنظرها "ما زال التاريخ المشترك بين تركيا اليوم والبلاد العربية، التي تقدمت أو تأخرت  لصراعات داخلية منها الاقطاع والعشائر أو التنافس السلبي بين الإخوة، يجمع حتى لو هرولت تركيا لتتماثل بالدول الأوروبية من ناحية علمانية الدولة والنظام الحديث وبدايته كانت مع أب الدستور مدحت باشا. يبقى مصطلح وتعريف "الاعتدال في الإسلام"  موضوع نقاش بين الأمة الإسلامية ودولة الخلافة الاسلامية العثمانية سابقًا

قد يهمك ايضاً :

"سلالم ترولار" تُعيد صياغة تاريخ الجزائر السياسي

رواية "الأسياد" لحسن كمال واقعية سحرية بنكهة مصرية

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كيف تعامل مدحت باشا مع منطقة الخليج  إبان الحكم التركي كيف تعامل مدحت باشا مع منطقة الخليج  إبان الحكم التركي



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 07:55 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

منتجون يراقبون ميغان ماركل للتأكد من الحفاظ على وزنها

GMT 15:44 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة لكزس LX 2016 في فلسطين

GMT 02:26 2015 السبت ,21 آذار/ مارس

ياسمين رئيس أخت "بلطجي" في "من ضهر راجل"

GMT 09:42 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا تثير اهتمام الملايين بعد زفافها الأسطوري

GMT 16:16 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تُعلِّق على الفياجرا النسائية وتُثير الجدل

GMT 06:59 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

منى أحمد تُوضِّح اختلاف كل برج في قبوله للاعتذار

GMT 13:53 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يعتقل ثلاثة مواطنين من شويكة شمال طولكرم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday