عرض مسرحية الزمن الموازي في ثقافة  رام الله
آخر تحديث GMT 09:01:45
 فلسطين اليوم -

عرض مسرحية "الزمن الموازي" في "ثقافة " رام الله

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عرض مسرحية "الزمن الموازي" في "ثقافة " رام الله

مسرحية "الزمن الموازي"
رام الله - فلسطين اليوم

عُرضت مسرحية فلسطينية عن الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية في قصر رام الله الثقافي التابع لبلدية رام الله أول من امس بعد أن أثارت ضجة أثناء عرضها في حيفا قبل بضعة أشهر.
ومسرحية "الزمن الموازي" مستلهمة من حكاية الأسير وليد دقة وهو من الفلسطينيين داخل الخط الأخضر محكوم عليه بالسجن مدى الحياة بتهمة خطف وقتل جندي إسرائيلي يدعى موشيه تمام في عام 1984.
وأثيرت ضجة كبيرة حول المسرحية في حزيران عندما جمدت إسرائيل التمويل الذي تقدمه لمسرح الميدان العربي في حيفا بعد أن أثارت تلك المسرحية -التي كان يعرضها- غضب اليمين الأمر الذي غذى اتهامات بأن الحكومة تسعى إلى قمع الإنتاج الفني الذي تراه مؤيدا للفلسطينيين.
وانتقد وزير التعليم الإسرائيلي نافتالي بينيت ووزيرة الثقافة ميري ريجيف المسرحية ومنع وزير التعليم الرحلات التي كانت تنظمها المدارس لمشاهدتها.
ووصف مركز عدالة لحقوق الإنسان -الذي يراقب السياسة تجاه فلسطينيي 48 الذين يشكلون 20 في المئة من السكان- قرار وزير التعليم بأنه ينتهك حرية التعبير الفني وحقوق الطلاب العرب في مشاهدة هذه المسرحية في إطار أنشطتهم المدرسية.
وأخيرا عُرضت المسرحية في رام الله، أول من امس، أمام جمهور بلغ العشرات بينهم عائلات أسرى فلسطينيين في سجون إسرائيل حاليا رفعوا صور أحبائهم أمام المسرح.
من بين هؤلاء الذين شاهدوا المسرحية فلسطيني يدعى زياد أبو دياك الذي قال إن الفن أداة للمقاومة.
وأضاف أبو دياك "هذا سلاحنا الآن. لم يبق شيء نحارب فيه الا الكلمة نوصلها للعالم الصامت."
وأوضح أحد الممثلين الرئيسيين في العرض المسرحي وهو هنري أندراوس أن دوره في المسرحية تجربة مؤثرة.
وقال "الدور جدا مميز. مررت فيه بتجربة شخصية مؤثرة جدا على صعيد شخصي. من حيث متابعة حياة الأسرى بتفاصيلها".
وقالت الممثلة شادن قنبورة التي قامت بدور خطيبة وليد في المسرحية إنها تأثرت بالدور الذي لعبته.
أضافت " كممثلة وكإنسانة كانت قصة مثيرة. أفكر أنها إنسانة جبارة تحكي عن شخصية حقيقية وإنسانة جبارة التي وضعت القضية ووضعت حبها أمام كل شيء."
ويعتزم مسرح الميدان الذي تأسس في عام 1995 أن يواصل النضال من أجل الحصول على تمويل لإنتاج أعمال فنية مستقبلا.
وأوضحت المستشارة الفنية لمسرح الميدان سلوى نقاره ان المسرح يعتمد حاليا على بيع عروضه المسرحية كمصدر رئيسي للدخل مضيفة أنهم سيقدمون طلبا للاتحاد الأوروبي ويستكشفون وسائل أخرى للضغط من أجل قضيتهم.
وقالت "القرار النهائي بمسرح الميدان ام نتوجه لمحكمة العدل العليا لأن سرقة الوقت هذه موت بطيء للمسرح. والذين يتفاوضون معنا من وزارة الثقافة الإسرائيلية لوزارة التعليم يطلبون أشياء تعجيزية."
وستكون المحطة التالية لعرض المسرحية هي القدس ثم مرتفعات الجولان السورية المحتلة قبل أن تبدأ جولة أوروبية في تشرين الأول.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عرض مسرحية الزمن الموازي في ثقافة  رام الله عرض مسرحية الزمن الموازي في ثقافة  رام الله



GMT 15:10 2020 الأربعاء ,29 إبريل / نيسان

تفاصيل " المندرة " عمل مسرحي عن "كورونا"

GMT 21:07 2020 السبت ,07 آذار/ مارس

"البحث عن النهاية" يواصل عروضه في أبنوب

GMT 10:06 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض "رحلة سعيدة" في الحرية للإبداع في الإسكندرية الثلاثاء

GMT 17:07 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

المخرج كوستا جافراس بضيافة سينما زاوية

GMT 16:55 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض "أفراح القبة" ببيت السحيمى الخميس

GMT 13:26 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"الشاطئ" يثير إعجاب جمهور المغرب بمهرجان المعاهد المسرحية

GMT 22:35 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

"الشاطئ" يثير إعجاب جمهور المغرب بمهرجان المعاهد المسرحية
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday