تونس تعتزم إدراج تمويلات عبر السندات الخضراء بدعم من البنك الدولي
آخر تحديث GMT 11:00:28
 فلسطين اليوم -

تونس تعتزم إدراج تمويلات عبر السندات الخضراء بدعم من البنك الدولي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تونس تعتزم إدراج تمويلات عبر السندات الخضراء بدعم من البنك الدولي

السندات
تونس_فلسطين اليوم

شارك مجموعة من الخبراء من تونس والبنك الدولي يتقدمهم رضا شلغوم وزير المالية التونسي، في تنظيم ورشة لتبادل الأفكار بشأن إعداد دليل لإصدار السندات المالية الخضراء في تونس والاستفادة من هذه الأداة التمويلية التي انطلقت منذ نحو عشر سنوات وعرفت نجاحا هاما في عدة دول.

وتلقى السلطات التونسية دعما من الحكومة الكندية وأحد البنوك المجرية، وتسعى من خلال هذه الأداة التمويلية إلى تنشيط سوق السندات باعتباره أحد البدائل التمويلية المهمة أمام الشركات، من خلال إدراج أنواع جديدة لهذه الآلية، التي يقتصر دورها في السوق المحلية على سندات الخزانة العامة. وعلى الرغم من إغراءات هذه السندات، فإن مناخ الاستثمار في تونس غير مهيأ بالكامل لاستقبال هذه النوعية من التمويلات، وفي هذا الشأن، أشارت هيئة السوق المالية التونسية في بيان لها إلى أن الورشة المنظمة في تونس، ستتبادل الأفكار بشأن إعداد دليل لإصدار السندات الخضراء في تونس، خاصة أن هذه السندات باتت أداة تمويل عالمية هامة.

وتستعد تونس للتحول سريعا إلى استخدام الطاقات المتجددة عبر تسهيل التمويل أمام الشركات المحلية لبناء مشروعات تعتمد على الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، غير أن هذا التحول يصطدم بمجموعة من المعوقات، من بينها أن بورصة تونس ليست جاهزة فنيا لتداول السندات الخضراء.

وفي هذا الشأن ذكر عدد من المشاركين في ورشة التفكير الملتئمة للغرض أن سوق الأوراق المالية في تونس ليست جاهزة تماما من الناحية الفنية لتداول السندات الخضراء، باعتبارها ورقة مالية جديدة قد لا تجذب شرائح أخرى من المتعاملين.

وقدم هؤلاء مجموعة من المؤشرات، من بينها أن رأسمال البورصة التونسية لا يزيد حاليا على 22 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، مقابل 70 في المائة في بعض البورصات الأخرى على بورصة الدار البيضاء في المغرب. 

وتكتفي سوق الأوراق المالية التونسية بقبول إدراج البعض من شركات القطاع العام الكبرى، لتعزيز وضعية البورصة، وهو ما يعني أن المعاملات ما زالت تسير بنسق ضعيف.

وفي المقابل، تشير بيانات نشرها البنك الدولي إلى قيامه منذ سنة 2008 بتجميع أكثر من 13 مليار دولار من خلال ما يقرب من 150 سندا أخضر بعشرين عملة لمستثمرين ومؤسسات استثمارية حول العالم.

وتؤكد على أن مشروعات الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة والنقل النظيف، شكلت بحلول سنة 2018، وفق تقرير للبنك الدولي حول السندات الخضراء، أكبر القطاعات في حافظة المشروعات المستحقة للسندات الخضراء ومثلت نحو 69 في المائة من التزامات السندات الخضراء.

ولا يزيد حجم الإنتاج من الطاقات البديلة في تونس حاليا على 3 في المائة من الحاجيات، ووضعت السلطات مخططات طموحة لبلوغ نسبة 30 في المائة مع حلول سنة 2030، وتؤكد السلطات التونسية على رصد ما لا يقل عن 7 مليارات دولار خلال السنوات المقبلة، لتمويل مشروعات الطاقات المتجددة بهدف مواجهة النقص الفادح في إنتاج النفط وما ينجر عن ذلك من انعكاسات سلبية على الميزان التجاري المحلي.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

 


رضا شلغوم يبيّن تحسن الأوضاع المالية للبنوك العمومية التونسية الثلاثة

الاحتياطي النقدي الأجنبي يسجِّل هبوطًا كبيرًا في تونس الشهر الماضي

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تونس تعتزم إدراج تمويلات عبر السندات الخضراء بدعم من البنك الدولي تونس تعتزم إدراج تمويلات عبر السندات الخضراء بدعم من البنك الدولي



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الراقي

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 06:28 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 فلسطين اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 06:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
 فلسطين اليوم - الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 06:06 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 فلسطين اليوم - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 07:17 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
 فلسطين اليوم - دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 15:43 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو فهمي يطالب لقجع بتقديم استقالته من الاتحاد الأفريقي

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله

GMT 00:40 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سارة الشامي تكشف سر الاكتفاء ببطولة "كلبش"

GMT 19:35 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

دبي تقدم أغلى عطر في العالم "شموخ "

GMT 04:00 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

كشف هوية "المرأة الغامضة داخل التابوت الحديدي" في نيويورك

GMT 20:49 2019 السبت ,23 شباط / فبراير

صورة تنجح في خداع الملايين على "فيسبوك"

GMT 10:36 2018 الجمعة ,07 أيلول / سبتمبر

من أجمل الفنادق في أبو ظبي"Rocco Forte"

GMT 02:47 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

7 نصائح لتسهيل وتسريع عملية الولادة الطبيعية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday