التهديد بغلق مستشفى المقاصد في القدس إثر تراكُم ديون السُلطة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

التهديد بغلق مستشفى "المقاصد" في القدس إثر تراكُم ديون السُلطة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - التهديد بغلق مستشفى "المقاصد" في القدس إثر تراكُم ديون السُلطة

مستشفى المقاصد الخيرية في القدس
القدس المحتلة– وليد أبوسرحان

دفعت الديون المتراكمة على الحكومة الفلسطينية لصالح مستشفى المقاصد في القدس إلى تفاقم الأزمة المالية وحال دون دفع رواتب الموظفين فيه منذ ثلاثة أشهر، ممّا دفع الإدارة لدراسة تسريح بعض المرضي ونقلهم لمستشفيات أخرى تمهيدًا لإغلاقه.

واوضحت إدارة المشفى ونقابة العاملين فيه بأنَّ الديون المتراكمة على السلطة أرهقت الموازنة العامة للمستشفى؛ بحيث بات غير قادر على توفير الاحتياجات الطبية الأساسية وطعام المرضى، ممّا يهدد بإغلاق المستشفى إذا لم تحوّل الحكومة الفلسطينية الديون المترتبة عليها.

وعلى ضوء الأزمة المالية الحادة التي يعانيها مستشفى المقدس في القدس الشرقية أكدت وزارة المالية، اليوم الخميس، أنَّ مستحقات مستشفى جمعية المقاصد الخيرية ووفقًا لسجلات الوزارة والجاهزة للصرف لدى وزارة الصحة هي مليون شيكل، وهنالك 14 مليون شيكل تمّ الانتهاء من التدقيق عليها في وزارة الصحة وستحول لوزارة المالية.

وأوضحت الوزارة في بيان صحفي، أنها حوّلت أمس الأربعاء، بتعليمات من وزير المالية شكري بشارة 5 مليون شيكل، كسلفة من مستحقات المستشفى وذلك منعًا لتفاقم أزمتها واستكمالاً لالتزامات الحكومة.

وأكد بشارة أنَّ الوزارة تعمل على إيجاد حلاً جذريًا للمشكلة وذلك دعمًا لصمود المؤسسات المقدسية في ظلّ ما تواجهه من تحديات.

وبينّت أنَّ ما يتم تداوله في حول ديون السلطة للمشفى والبالغة  63 مليون شيكل،نحو 16 مليون دولار أميركي، غير دقيق، حيث أنَّ مجموع الفواتير التي ما زالت تحت التدقيق في وزارة الصحة حتى تاريخه بقيمة 13 مليون شيكل، وهنالك 12 مليون شيكل ما زالت لدى المستشفى ولم يصدر فيها فواتير ولم تسلّم لوزارة الصحة، وهنالك 23 مليون شيكل مسلمة حديثًا لدائرة العلاج في وزارة الصحة، وهي حاليًا تحت التدقيق وبالتالي يكون ما قيمته 48 مليون شيكل هي فواتير غير جاهزة للصرف وتحت الإجراء المستندي القانوني.

ودعت وزارة المالية إلى تظافر الجهود من أجل حل أزمة مستشفى المقاصد المالية، مشددة على ضرورة تحمل إدارة المستشفى مسؤولياتها في معالجة المشاكل الإدارية التي تحول دون حلّ الأزمة.

ورأت أنَّ نهج الانتقاد لوزارتي المالية والصحة والحكومة الفلسطينية بشكل عام يجب أنَّ ينتهِ، لأنه لا ينصّب في مصلحة العمل البّناء والتعاون المستمر.

وأوضحت المالية أنها حوّلت خلال العام الحالي حوالي 37 مليون شيكل من حساب الخزينة عن مخصّصات مستشفى جمعية المقاصد الخيرية، إضافة إلى حوالي 7 مليون شيكل من الاتحاد الأوروبي، وذلك رغم التحديات الاقتصادية والمالية التي تواجه الحكومة.

وطالب العاملون في مستشفى المقاصد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبومازن بالتدخل لصرف 63 مليون شيكل؛ ديون متأخرة للمستشفى على السلطة حيث يتهدده الإغلاق بسببها.

ويُعدّ مستشفى المقاصد أهم مستشفى تخصّصي يتمّ تحويل المرضى إليه من الضفة الغربية، سيما الأمراض المستعصية كالسرطان وغيرها مما يعني أنَّ أزمته المالية تنعكس على القطاع الصحي بكافة جوانبه.

وأكد العاملون في رسالة وجّهوها لديوان الرئاسة الفلسطينية إنه "وفي حال لم يتوفر مبلغ معقول في فترة قصيرة، فإنَّ المستشفى سيكون عاجزًا عن الاستمرار في تقديم الخدمات الطبية للمرضى، وسيغلق المستشفى لعدم توفر الإمكانيات المالية وتفاقم النقص في الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة لاستقبال المرضى".

وبيّنت النقابة في رسالتها أنَّ مؤسسة المقاصد مستهدفة بشكل خاص من قِبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، وأنَّ تأخير دفع مستحقاتها من قِبل الحكومة الفلسطينية سيسهم في تنفيذ مخططاتها وسياساتها الرامية لإغلاق المستشفى وفقدان صرح وطني في قلب مدينة القدس.

 

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التهديد بغلق مستشفى المقاصد في القدس إثر تراكُم ديون السُلطة التهديد بغلق مستشفى المقاصد في القدس إثر تراكُم ديون السُلطة



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 02:08 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

جامعة تكساس تكشف عن علاج الصداع النصفي

GMT 01:09 2019 الثلاثاء ,14 أيار / مايو

مُواصفات قياسية لـ "تويوتا راف فور 2019"

GMT 21:53 2015 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نبات القلقاس منجم معادن

GMT 22:37 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يخصص إجازة الكريسماس لدعم ضحايا شابيكوينسي

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

"شلالات نياغرا" أجمل الوجهات السياحية في كندا

GMT 11:45 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

"جزيرة الشيطان" في الصين الوجهة المثالية لقضاء أوقات مرعبة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday