اليونان دخلت الشوط الأخير من مفاوضاتها للحصول على قروض جديدة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

اليونان دخلت الشوط الأخير من مفاوضاتها للحصول على قروض جديدة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اليونان دخلت الشوط الأخير من مفاوضاتها للحصول على قروض جديدة

وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس
أثينا - أ.ف.ب

بعدما حذرت اليونان منذ اذار/مارس من التعثر في سداد مستحقاتها اذا لم يتم صرف شريحة جديدة من القروض لها، دخلت الان الشوط الاخير من مفاوضاتها الشاقة مع دائنيها الدوليين حول منحها شريحة جديدة من القروض تنقذها من الافلاس قبل نهاية الشهر.

وقال المتحدث باسم الحكومة غبريال ساكيلاريدس خلال مؤتمر صحافي الاثنين انه "يجب التوصل فورا الى اتفاق .. لتسوية مشكلات السيولة هذه الجوهرية".

وتنتظر اليونان منذ تسعة اشهر اي قبل وقت طويل من وصول حكومة سيريزا الى السلطة في كانون الثاني/يناير تلقي شريحة من المساعدات قدرها 7,2 مليار يورو وعدت بها جهاتها الدائنة الدولية وهي صندوق النقد الدولي والاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الاوروبي، من اصل مساعدات بقيمة 240 مليار يورو تلقت وعودا بها منذ العام 2010.

الا ان المحادثات بشانها تراوح مكانها اذ تعتبر اثينا الاصلاحات في سوق العمل ونظام التقاعد التي يطالب بها الدائنون في غاية الصعوبة على الصعيد الاجتماعي.

الا ان نتيجة هذه المواجهة باتت وشيكة اذ يبدو ان خزائن الدولة فرغت.

وكان رئيس الوزراء الكسيس تسيبراس حذر خطيا منذ 15 اذار/مارس المستشارة الالمانية انغيلا ميركل بوجوب حصول اثينا بشكل عاجل على هذه الاموال حتى تتمكن من الاضطلاع بالاستحقاقات المترتبة عليها بحلول الصيف.

وانقضى اذار/مارس ونيسان/ابريل من دون الكثير من الصعوبات ما جعل البعض يورد احتمال ان تكون اثينا تراوغ.

وعاد القلق الى الظهور في نهاية الاسبوع الماضي مع الكشف عن رسالة جديدة لتسيبراس تعود الى مطلع ايار/مايو يحذر فيها الجهات الدائنة منذ ذلك الحين بان اثينا لن تتمكن من سداد مبلغ يستحق عليها في 12 ايار/مايو لصندوق النقد الدولي وقدره 750 مليون يورو.

وتم جمع القسم الاكبر من هذا المبلغ في نهاية المطاف من صندوق طوارئ وتمكنت اليونان من سداده.

وفي حزيران/يونيو يحين موعد تسديد 1,5 مليار يورو لصندوق النقد الدولي على اربع دفعات بين 5 و19 حزيران/يونيو. وبين حزيران/يونيو واب/اغسطس يترتب على اثينا ان تسدد ما مجمله 11 مليار يورو لدائنيها وبشكل اساسي البنك المركزي الاوروبي .

وفي اثينا اقر خبير في الملف طلب عدم كشف هويته بان حزيران/يونيو وخصوصا اعتبارا من الثاني عشر منه سيكون "شديد الصعوبة"، بعدما ابدى اطمئنانه في نيسان/ابريل.

فبين 12 و30 حزيران/يونيو سيترتب على الحكومة ايضا تجديد سندات خزينة بقيمة 5,2 مليار يورو ودفع المعاشات التقاعدية واجور موظفي الدولة ومستحقات صندوق الضمان الاجتماعي بما يقارب 2,2 مليار يورو.

وقد تتم التضحية بمستحقات مزودي الدولة من اجل كسب بعض الوقت.

ولا احد يدري ما يمكن ان يحصل في حال تخلف اليونان عن السداد، ما سيشكل سابقة في احدى دول منطقة اليورو ، فيما يشير البعض الى ان تخلفا في سداد استحقاق سوف يدفع نحو التوصل سريعا الى اتفاق.

كما يورد البعض احتمال ان تصدر اثينا سندات دين لقاء نفقاتها الداخلية بهدف الاحتفاظ بمبالغ اليورو التي هي بحاجة اليها لسداد دائنيها، في انتظار ظروف افضل.

وتحرز المفاوضات تقدما انما بخطى بطيئة وقال المفوض الاوروبي للاقتصاد بيار موسكوفيسي الاثنين مبديا استياءه ان "اليونانيين اكثر ميلا الى قول ما لا يريدون منهم الى تقديم اقتراحات".

من جهته اخذ وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس مساء الاثنين على الدائنين "عدم تقديمهم اي جديد في المفاوضات".

وشدد على ان "المعاشات التقاعدية والاجور مقدسة .. انها اولوية مطلقة" مؤكدا انه يفضل "التخلف عن السداد لصندوق النقد الدولي على التخلف عن سداد الاجور".

وقال خيسوس كاستيو الخبير الاقتصادي في شركة ناتيكسيس "ما زلنا في اختبار قوة، لكن لا معنى ان نكون استغرقنا كل هذا الوقت ووظفنا كل هذه الاموال في اليونان من اجل ان نخسر كل شيء في نهاية المطاف".

وذكرت صحيفة تو فيما اليونانية بعد ظهر الاثنين على موقعها الالكتروني ان رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر لديه خطة للخروج من الازمة.

وتقضي الخطة بحسب الصحيفة بتلقي اليونان نصف مبلغ 7,2 مليار يورو وهو ما يناسب حصة الاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الاوروبي من المبالغ الموعودة، مع طرح المسائل الاجتماعية الخلافية جانبا، لقاء اقرار البرلمان اليوناني بحلول الصيف سلسلة من الاجراءات الضريبية المقنعة.

وافادت متحدثة باسم المفوضية انها "على غير علم" بمثل هذا المشروع مكتفية بالقول ان المفوضية تواصل العمل على فرضية "اتفاق كامل" يشمل كذلك صندوق النقد الدولي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليونان دخلت الشوط الأخير من مفاوضاتها للحصول على قروض جديدة اليونان دخلت الشوط الأخير من مفاوضاتها للحصول على قروض جديدة



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 22:55 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

بريشة : هارون

GMT 20:38 2013 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

قرود صغار تداعب عدسات المصوِّرين في بالي

GMT 10:34 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على مجموعة تصميمات رائعة لدولاب الملابس ستلهمك

GMT 14:21 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 02:33 2014 الأربعاء ,24 أيلول / سبتمبر

الحرق على الخشب يعطي الأثاث لمسة خلابة

GMT 05:09 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

هل حليب الرضاعة الطبيعية قد يسبب الصفراء للطفل

GMT 05:38 2017 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

فؤاد قرفي يكشف عن مجموعته الإبداعية من الأزياء

GMT 11:19 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

المصممة العالمية مها السباعي تطلق مجموعتها "أثر "

GMT 06:18 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إن فاز جو بايدن...!
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday