تراجع فوائد السندات عالية المردود إلى ما تحت الصفر
آخر تحديث GMT 02:34:55
 فلسطين اليوم -

تراجع فوائد السندات عالية المردود إلى ما تحت الصفر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تراجع فوائد السندات عالية المردود إلى ما تحت الصفر

تراجع فوائد السندات عالية
القاهرة-سهام أبوزينة

تموضعت السندات ذات المردود العالي منذ زمن بعيد في الأسواق المالية العالمية. وتتميّز هذه السندات بدرجة تصنيف ائتماني دولي منخفضة، مما يجعلها واقعة في دوامة المخاطر المالية العظمى؛ لكنها تعرض في الوقت ذاته على المستثمرين الدوليين مردوداً عالياً، لتُعرف في بورصات العالم باسم «هاي ييلد بوند». وفي الوقت الحاضر، ترسو درجة تصنيف هذا النوع الخطر من السندات عند ما دون «بي بي بي».

يقول الدكتور ماتياس يوست، وهو من كبار المحللين الماليين في مصرف «كوميرسبنك» الألماني، إن 14 سنداً من السندات المصنّفة بعالية المردود، ومن ضمنها تلك التابعة لشركة «نوكيا» الفنلندية العملاقة، وتعادل قيمتها السوقية العالمية 14 مليار دولار، أضحى مردودها اليوم ما دون الصفر. وهذا يعكس ظاهرة لا ينبغي الاستخفاف بها.

ويضيف بأن المردود التابع لسندات ترسو قيمتها الإجمالية عند 12.214 تريليون دولار حول العالم، أضحى ما دون الصفر منذ أن قرّر المصرف المركزي الأوروبي سوية مع الاحتياطي الفيدرالي الأميركي استعدادهما لإعادة إغراق الأسواق المالية بأنهار من الأموال الرخيصة لمواجهة حالة عدم الاستقرار الاقتصادي التي تسود العالم. مما يعني أنهما على وشك معاودة شراء كميات ضخمة من الأسهم والسندات من بورصات في العالم. وبهذا، تدهور مردود الكثير من الأسهم والسندات بسرعة وفي فترة قصيرة، بدءاً بأذون خزائن الدول، ووصولاً إلى سندات الشركات، حتى تلك التي حقّقت شهرتها كسندات عالية المردود.

ويختم يوست: «مع ذلك قد يكون لتراجع مردود السندات منحى إيجابياً على الشركات المتوسطة والكبيرة الحجم. فالأخيرة باتت قادرة على إدراج أسهمها في البورصات لجمع الأموال مقابل تكلفة متدنية. وفي أوروبا، أصدرت الشركات سندات إجماليها 163 مليار دولار منذ مطلع عام 2019. في حين وصل إجماليها عام 2018 بأكمله إلى 190 مليار دولار. أما المصارف الأوروبية فأصدرت سندات إجمالي حجمها 135 مليار دولار لعام 2019. مقارنة بنحو 150 مليار دولار لعام 2018. ومن المتوقع أن تصل القيمة الكلية لإصدارات سندات الشركات والمصارف الأوروبية إلى 465 مليار دولار لغاية نهاية عام 2019».

وفي سياق متصل، يشير الخبير المالي الألماني توماس ميرتس، إلى أن تعطّش المستثمرين الدوليين للمردود الذي يرضيهم قلب الأوراق رأساً على عقب. كما أن جزءاً كبيراً منهم يركض وراء مخاطر مالية لم تعد تضمن لهم المردود المأمول به كما في السابق.

وأضاف ميرتس، أن قطاعات أخرى في عالم المال طرأت عليها تغيّرات جذرية تواكبها توقعات نمو غير مشجعة أبداً. على سبيل المثال، يوجد بين هذه القطاعات ما يُعرف باسم القروض المُعزّزة «ليفيريجد لونز»، وهي قروض يجري التفاوض عليها تماماً كما يحدث في أسواق السندات.

وأوضح أنه عادة تقدّم صناديق المال هذا النوع من القروض إلى الشركات الغارقة في الديون. «ففي مطلع عام 2019. كانت القيمة الكلية لأسواق هذه القروض ترسو عند 1.2 تريليون دولار في الولايات المتحدة، أي ضعف قيمتها هناك مقارنة بعام 2010. و267 مليار دولار في أوروبا. وبسبب تعطّش المستثمرين لجني الأرباح المنوطة بالفوائد على هذه القروض عمدت صناديق المال إلى التخلّي عن طلب الضمانات من المقترضين. واللافت أن طلب الضمانات على القروض غاب كلياً عن نحو 86 في المائة من صناديق المال التي تلعب دور المُقرض. لكن، وبدلاً من جني الأرباح واجهت هذه الصناديق مشكلة عدم قدرة المقترضين على سداد ديونهم في الوقت المحدد».

ويختم: «في الواقع لا توجد اليوم بدائل عن السندات عالية المردود لإرضاء آمال المستثمرين. فكلما ضخّت المصارف المركزية أموالها في الأسواق العالمية لشراء الأسهم والسندات، كلما تراجعت الفرص في جني الأرباح حتى من أفخم أنواع السندات التجارية».

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

الأسواق الخليجية تهبط متأثرة بتزايد المخاوف لدى المستثمرين

هاتف " نوكيا8.1 " يتمتع بنظام تشغيل "أندرويد9"

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تراجع فوائد السندات عالية المردود إلى ما تحت الصفر تراجع فوائد السندات عالية المردود إلى ما تحت الصفر



GMT 16:54 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

الأسهم الباكستانية تغلق على ارتفاع بنسبة 1.4 %

GMT 16:38 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

البورصة المصرية تغلق على خسارة 2.5 مليار جنيه

GMT 16:34 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

الأسهم الأميركية تفتح على انخفاض

GMT 16:29 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

بورصة تونس تغلق على تراجع

GMT 16:05 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

أسعار المواد الغذائية تحرق جيوب الأتراك
 فلسطين اليوم -

تصل إلى حدود الركبة والتي تتسع مع الكسرات العريضة من الأسفل

ليتيزيا ملكة إسبانيا تتألق في اختيار اللون الأحمر في إطلالتها مرة جديدة

مدريد - فلسطين اليوم
ها هي ليتيزيا ملكة إسبانيا تختار مرة جديدة في إطلالاتها اللون الأحمر القوي الذي اختارته من خلال الفستان الواسع والشبابي الذي اختارته بأسلوب كاجوال وملفت للنظر، فحافظت من خلال إطلالتها الأخيرة على أناقتها البسيطة وانتقت اللون الأحمر الأحب على قلبها. رصدنا لك العديد من الصور الخاصة إطلالات ليتيزيا ملكة إسبانيا، فلاحظي كيف تألقت بالفستان الأحمر وواكبي أجمل اختياراتها لهذا اللون. فستان أحمر هادىء سحرتنا ليتيزيا ملكة إسبانيا بتألقها في إطلالتها الأخيرة بفستان أحمر قوي ومناسب لساعات النهار. فاختارت من دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera التصميم الضيق من الأعلى مع الأكمام العريضة المنسدلة قليلاً على الأكمام، واللافت في هذا الفستان القصة التي تصل الى حدود الركبة والتي تتسع مع الكسرات العريضة من الأسفل. ولفتنا صيحة السحاب الأسود ال...المزيد

GMT 13:42 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

أرقام صادمة لأغلى 5 منازل حول العالم يمتلكها مشاهير
 فلسطين اليوم - أرقام صادمة لأغلى 5 منازل حول العالم يمتلكها مشاهير

GMT 13:27 2015 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

التنازلات تُطفئ شعلة الحب

GMT 15:08 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تفجير انتحاري مزدوج قرب مركز قيادة شرطة دمشق

GMT 20:01 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

رقصة دلال عبد العزيز في حفل زفاف "إيمي" وحسن الرداد

GMT 13:29 2018 السبت ,25 آب / أغسطس

سيرغي لافروف يلتقى الجبير فى موسكو 29 آب

GMT 02:35 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

طريقة إعداد الأرز الأبيض بأسلوب بسيط

GMT 09:49 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مقتل مسلح حاول اقتحام كنيسة مارمينا في مصر

GMT 13:58 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على كيفية الاسترخاء للتخلص من التوتر والقلق

GMT 04:40 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سعد لمجرد يتجاهل فيديو الفتاة الفرنسية ويبعد عن الحرب
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday