فراولة غزة تتدلل مع خلو الأسواق من الفواكه الإسرائيلية
آخر تحديث GMT 08:23:37
 فلسطين اليوم -

فراولة غزة تتدلل مع خلو الأسواق من الفواكه الإسرائيلية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فراولة غزة تتدلل مع خلو الأسواق من الفواكه الإسرائيلية

فراولة
رام الله - فلسطين اليوم

أنقذ قرار الحكومة منع إدخال المنتجات الزراعية الإسرائيلية إلى الأراضي الفلسطينية موسم الفراولة في قطاع غزة، بعد أن تعرّض لانتكاسة بسبب انخفاض كمية الإنتاج.

وقال رئيس جمعية غزة التعاونية أحمد الشافعي: إن الفراولة حافظت على سعر مرتفع في سوق القطاع اقترب إلى حد كبير من تسعيرة تسويقه في الضفة الغربية.

ومع نفاد معظم الفواكه الإسرائيلية من قطاع غزة خلال الأيام الأخيرة، وصل سعر كيلو الفراولة إلى أكثر من ثمانية شواكل، وهو سعر مرتفع جداً في مثل هذا الوقت من الموسم الذي يشارف على الانتهاء.

وأضاف الشافعي، لـ"الأيام": إن منع إدخال الفواكه الإسرائيلية إلى قطاع غزة أنقذ موسم الفراولة، الذي شهد انخفاضاً غير متوقع في الإنتاج.

وتابع: إن مستوى الأسعار بين بيعه في سوق القطاع وتسويقه في الضفة الغربية شبه متساوٍ، ما أراح المزارعين الذين يواصلون التسويق في أسواق الضفة رغم قرار منع استيراد الفواكه من إسرائيل.

ولا يجد مزارعو الفراولة أيّ صعوبة في تسويق فائض إنتاجهم بأسعار مرتفعة، بعد أن كانت تباع في الأعوام الماضية في مثل هذه الظروف بأسعار زهيدة لا تتجاوز شيكلين للكيلو الواحد.

وأشار المزارع فريد الكيلاني إلى وجود إقبال كبير وتزاحم بين التجار لشراء الفراولة من المزارعين بالأسعار التي يطلبونها.

وقال الكيلاني لـ"الأيام": يومياً يتوافد العشرات من التجار إلى المزارع التي تتركز في شمال وغرب مدينة بيت لاهيا؛ لشراء الفراولة، دون الخوض في تفاصيل الأسعار كما كان يحصل في السابق.

أما المزارع محمد العطار فعبّر عن أمله في أن يستمر العمل بقرار منع إدخال الفواكه الإسرائيلية، خصوصاً الحمضيات التي يشكل دخولها إلى القطاع ضربة موجعة لسوق الفراولة الذي تعتمد عليه آلاف الأسر في شمال قطاع غزة.

وقال العطار، لـ"الأيام": إن استمرار تسويق الفراولة بهذا السعر، خلال الأسابيع المتبقية من الموسم، سيعود بمنفعة اقتصادية كبيرة على المزارعين، وسيعوضهم عن التراجع غير المتوقع في الإنتاج.

وأشار العطار إلى أن أسعار الفراولة في السوق المحلية هوت بشكل كبير عندما تم السماح بإدخال الحمضيات الإسرائيلية إلى القطاع قبل ثلاثة أسابيع.

من جانبهم، لم يجد تجار الفواكه أمامهم إلا توسيع دائرة بيع الفراولة وتعبئة خانات بسطاتهم بها، بعد أن أفرغت من أصناف الفواكه الأخرى، كما هو الحال مع محمد التوم صاحب محل لبيع الفواكه في مدينة غزة.

وقال التوم، لـ"الأيام": إنها المرة الأولى التي يبيع فيها الفراولة منذ سنوات، بعد أن كان تركيزه ينصبّ على بيع الفواكه المستوردة من إسرائيل.

وأضاف: كنا نترك بيع الفراولة لباعة متجولين أو مستجدين، أما الآن فلا خيار أمامنا إلا الاتجار بها بعد أن أصبحت الفاكهة الوحيدة المتاحة في السوق، بعد نفاد الفواكه الإسرائيلية من الأسواق، وكذلك نفاد الحمضيات المحلية سهلة التقشير.

وأوضح الشافعي أن التسويق في الضفة الغربية لا يزال مستمراً حتى اللحظة بواقع 240 طناً أسبوعياً.

وقدّر الكميات التي تم تسويقها في الضفة الغربية بأكثر من 2400 طن منذ بداية الموسم، بمتوسط سعر 8 آلاف شيكل للطن الواحد، فضلاً عن تصدير بضع أطنان إلى الأسواق الخارجية.

واعتبر الشافعي أن الأسعار الحالية مقبولة رغم أن المزارعين كانوا يتوقعون أسعاراً أفضل.
وقدّر الشافعي المساحة المزروعة بالفراولة في قطاع غزة بأكثر من 1900 دونم، وهي أكبر مساحة تتم زراعتها منذ العام 2006. 

قد يهمك ايضاً :

رئيس جمعية غزة الزراعية يؤكد أنّ الإحتلال يُماطل في تحديد موعد تصدير الفراولة

التوت الأرضي "الفراولة" مازالت شحيحة في غزة بسبب ارتفاع الأسعار المتأثرة بحجم التصدير

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فراولة غزة تتدلل مع خلو الأسواق من الفواكه الإسرائيلية فراولة غزة تتدلل مع خلو الأسواق من الفواكه الإسرائيلية



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لأجمل الإطلالات

لندن - فلسطين اليوم
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها.الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، تاب...المزيد

GMT 20:48 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

إصابة مالك نيويورك نيكس بفيروس كورونا

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 18:47 2016 الأحد ,10 تموز / يوليو

فطيرة التفاح بالبف باستري

GMT 15:51 2018 الخميس ,20 أيلول / سبتمبر

فوائد نبات "القسط الهندي" على صحة الإنسان

GMT 01:15 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

مرض نادر يسبب شيخوخة مبكرة لطفلين هنديين

GMT 02:38 2017 الأربعاء ,26 إبريل / نيسان

الطفلة كلو ذات الـ7 أعوام تتلقى أول عرض وظيفي

GMT 01:50 2017 الجمعة ,28 تموز / يوليو

مي عمر توضح أن دورها في "تصبح على خير" مختلف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday