اختتام مشروع إنشاء المعهد الفلسطيني للمالية العامة والضرائب
آخر تحديث GMT 14:12:55
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

اختتام مشروع إنشاء المعهد الفلسطيني للمالية العامة والضرائب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اختتام مشروع إنشاء المعهد الفلسطيني للمالية العامة والضرائب

شكري بشارة الوزير المالي الفلسطيني
رام الله – وفا

افتتحت وزارة المالية، اليوم الأربعاء، المعهد الفلسطيني للمالية العامة والضرائب الممول من قبل الحكومة الفرنسية.

وقال وزير المالية، رئيس مجلس إدارة المعهد الفلسطيني للمالية العامة والضرائب شكري بشارة، إن تأسيس المعهد الفلسطيني للمالية العامة والضرائب، هو نتاج علاقة بناءة وجهد مشترك بين وزارة المالية والحكومة الفرنسية، ويعتبر من أهم المراكز الهادفة للارتقاء بإدارة المال العام والضرائب وتحقيق الحوكمة المقرون بالتخطيط المالي.

وأشار إلى أن أكثر من خمسين خبيراً دولياً ومحلياً وطواقم من وزارة المالية ساهموا على مدار العشر سنوات الماضية بإنجاز هذا المشروع، وتطوير سياسات ومنهجيات تدريبية، واستفاد حوالي 1300 موظف من وزارة المالية من الدورات التدريبية على مدار70 برنامجا تدريبيا، إضافة إلى البرامج التدريبة التي تم تنفيذها لسائر مؤسسات الدولة.

وأعرب بشارة عن شكره للحكومة الفرنسية على دعمها لفلسطين وسعيها لتحقيق الاستقلال، ووضع أسس الدولة المتقدمة الحضارية الديمقراطية، مشيرا إلى أن فرنسا قدمت منذ عام 1994 دعما ماليا لفلسطين بحوالي 500 مليون يورو، وهي من قادت مؤتمر باريس الأول للمانحين الذي من خلاله تم رصد دعم مالي لفلسطين تجاوز الـ7 مليار دولار، خصصت لدعم قطاعات الموازنة والمشاريع الإنسانية والتطويرية.

ورحب بقرار البرلمان الفرنسي الاعتراف بدولة فلسطين، وقال 'بالرغم أن هذا القرار غير ملزم لكنه تاريخي بامتياز لما يحمله من تأثير على مستقبل العملية السياسية في الشرق الأوسط'.

من جهته، قال القنصل العام الفرنسي في القدس، هرفي ماغرو، إن هذا اللقاء مرحلة انتقالية لانطلاق مشروع المعهد الفلسطيني للمالية العامة والضرائب، وستستمر وزارة المالية في تطويره بالتعاون مع الحكومة الفرنسية من أجل تلبية احتياجاته للوصول إلى الإدارة المالية الرشيدة، التي تعتبر ركيزة هامة لتحقيق الدولة الفلسطينية المستقلة.

من جهتها، قالت الرئيس التنفيذي للوكالة الفرنسية للتعاون الفني والتقني أنييس اسييه، إن اللقاء جسد نجاح المشروع وذلك حصيلة التعاون المشترك وتبادل الخبرات والمعرفة بين الجانبين الفلسطيني والفرنسي على مدار السنوات الماضية.

ووجهت اسييه دعوتها إلى المانحين لدعم المعهد في استكمال مسيرته في البناء والتطوير.

من ناحيته، قال مدير عام الشؤون الإدارية والمالية في وزارة المالية باسل الرمحي، إن الوزارة نجحت بالتعاون مع الفرنسيين في تطوير أدوات ومنهجيات تدريبية حديثة من شأنها رصد الاحتياجات التدريبية الآنية والاستراتيجية، وتطوير أدلة الإجراءات الخاصة بالتدريب التي تساهم في تطوير عملية التدريب ووضع معايير انتقاء المتدربين في مختلف التخصصات، التي تعنى بموضوع إدارة المال العام والسياسات المالية.

وأضاف أنه تم تشكيل فريق يتألف من موظفين يمثلون مختلف الإدارات العامة في وزارة المالية ويتمتعون بمؤهلات علمية وخبرات عملية لمتابعة عملية التدريب.

وأكد أن المعهد تمكن من الاستجابة لتلبية احتياجات وزارة المالية ومختلف الوزارات والمؤسسات الفلسطينية، لاسيما في الأمور المالية والضرائبية، مؤكدا ضرورة استمرارية واستقرار عمل المعهد من خلال تقديم الدعم المالي والتقني لتحقيق أهدافه، مشددا على أهمية اعتماد سياسة موحدة للتدريب ضمن السياسات المالية ومأسسة تلك السياسات وتضمينها في التشريعات الناظمة، وتعزيز التواصل مع الجامعات الفلسطينية والقطاع الخاص، وربط المسار الوظيفي بالتدريب من خلال بناء الاحتياجات التدريبية وتنفيذ البرامج التدريبية التي من شأنها تنمية قدرات العاملين، وتعزيز دور المعهد.

من جانبها، قالت مدير عام المعهد الفلسطيني للمالية العامة والضرائب فداء أبو حميد، إن المعهد وبالتعاون مع وزارة المالية قام بإعداد خطة عمل للسنوات 2015-2017 لمساندة وزارة المالية في جهودها الساعية، لتطوير طاقاتها البشرية من خلال تطوير وإعداد خطة التدريب السنوية بما ينسجم وخطة إدارة المال العام الاصلاحية والتطويرية، ووفقاً لأولوياتها المحددة في مجالات الموازنة العامة والايرادات والرقابة والتدقيق وإدارة النفقات، وإعداد مدربين حكوميين متخصصين في تنفيذ الدورات التدريبية بالتعاون مع وزارة المالية من خلال تحديد معايير انتقاء وتنفيذ برامج متخصصة، إضافة إلى تنفيذ البرامج المتخصصة في مجالات المالية العامة لسائر مؤسسات الدولة، وتعزيز وتطوير قدرات المعهد على كافة المجالات وتفعيل مركز التوثيق والدراسات ليكون مصدرا للمعلومات المتعلقة بالمالية العامة، وإتاحته للمتدربين والمعنيين من الموظفين وطلبة الجامعات وغيرهم من الرواد الباحثين. 

بدوره، أشار مدير عام الجمارك والقيمة المضافة لؤي حنش إلى أن المعهد شهد على بداية إنشاء ثلاث مراكز للتدقيق الجمركي موزعة على المحافظات الشمالية في الضفة الغربية، وكان للدعم الفرنسي بصمة واضحة ومميزة، التي أفضت إلى تبني مشروع إعداد مواد تدريبية متخصصة تتلاءم والواقع الجمركي الفلسطيني، وتم إنجاز وإعداد حقائب تدريبية في التدقيق اللاحق، مكافحة التهريب، والاستخبار الجمركي، والأسس الضريبية والتدقيق وإدارة المخاطر.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اختتام مشروع إنشاء المعهد الفلسطيني للمالية العامة والضرائب اختتام مشروع إنشاء المعهد الفلسطيني للمالية العامة والضرائب



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:22 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 08:07 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 فلسطين اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 10:34 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
 فلسطين اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 05:20 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

كاترينا تيخونوفا راقصة "روك آند رول" تظهر في لقاء نادر

GMT 10:00 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

تصاميم رائعة ومُميَّزة لسرائر غرف نوم بقماش المخمل الفاخر

GMT 13:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

حقائب اليد الكبيرة موضة ربيع وصيف 2019

GMT 22:15 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

أبرز 7 مطاعم تقدّم سحور رمضان في جدة

GMT 23:58 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

فوائد الكوسة الصحية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday