سيرين عبد النور ترد على متابع اتهامها بالعنصرية تجاه السوريين
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

سيرين عبد النور ترد على متابع اتهامها بالعنصرية تجاه السوريين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سيرين عبد النور ترد على متابع اتهامها بالعنصرية تجاه السوريين

سيرين عبد النور
القاهره ـ فلسطين اليوم

استنكرت الفنانة اللبنانية سيرين عبد النور اتهام أحد المتابعين لها بأنها عنصرية تجاه الشعب السوري، وردت عليه بشكل سريع حتى توضح الفكرة حول هذا الموضوع الذي يردده المتابعون بين الحين والآخر.وكتب أحد المتابعين ويدعى فيصل خلال حواره مع سيرين عبد النور عبر موقع تويتر: "أي عمل يطرح للعرض الجماهيري من الطبيعي أن يكون هناك انقسام حوله بوجهات النظر، مشكلتكم الحقيقية الي صعب تتخلصون منها انكم دائما تبحثون فقط عن من يصفق لكم و لا يجرأ على انتقادكم ، يعني حتى لو فيه محب و داعم لكم انتقد احد اعمالكم بتعتبرونه كاره للاسف".

لترد عليه سيرين عبد النور: " كلامك غير صحيح وغير دقيق فيصل انا صاحبة مقولة ما بدي زقيفي حوليي بدي مين ينصحني والجمهور واجبو يعطي رأيه باحترام للفنان ياخد هالرأي بعين النصيحة، بس للأسف اليوم في أراء عنصرية ما تتاخد بعين الاعتبار وفهمك كفاية!! شكراً فيصل على مداخلتك وتغريدتك وبتمنى تكون وضحت الصورة".فواصل الشاب حديثه: "عندي تحفظات كثيرة على الشيء الي قلتيه و خاصة كلمة " آراء عنصرية " لا ننسى أن الجمهور السوري

أكثر جمهور دعمك سواء قبل الهيبة الحصاد أو بعد فحصرك للانتقادات على أنها عنصرية فقط امر خاطئ، و لكن تبقى وجهة نظرك و تحترم و ان لم اتفق معها و بالتوفيق ان شاء الله العفو".فانتقدت الفنانة اللبنانية حديثه وقالت له: "فيصل ممنوع تجيب سيرة الجمهور السوري على صفحتي وتقولني كلام ما قلتو!!!! قلتلها ورح ارجع عيد الجمهور السوري والممثلين السوريين بحبهن اد الدنيي لو سمحت ما تسطاد بالمي العكرة وبتمنى يخلص الكلام هون لان عم تاخدو لمحل ثاني ما بيشبهني شكرا".

وحظيت الفنانة بدعم كبير من متابعيها، مؤكدين أنها ليست عنصرية تجاه أي شخص أو جهة أو شعب، وخلال مسيرتها، لم يتضح ولا بأي شكل من الأشكال أنها قد صرحت أو علقت بكلمات تحمل في طياتها العنصرية.وكتبت فتاة تدافع عنها: "فيصل اذا انت حابب تشوف كلمة عنصرية بانها عم تقصد فيها الجمهور السوري فهاد لانو انت هيك بدك بس كلامها واضح انو هي مش قصدها هيك".وأضاف آخر: "الكل طالع

يدعم سرين يا فيصل خسرت المعركة يا خال طيب تراجع وانتهى المووع"، وعلقت متابعة:" ما تلعب على الحكي فيصل و تتذاكى هي قصدها على الفئة العنصرية مش عن جمهور كامل وفهمك كفاية".يشار إلى أن الفنانة سيرين عبد النور شاركت مؤخراً في مسلسل دانتيل إلى جانب الفنان محمود نصر، ولقي العمل نجاحاً كبيراً.

 

د يهمك ايضا:

تألقي بـ"الأحمر" في عيد "الأضحى" على طريقة النجمات العرب

سيرين عبد النور تنصح قيس الشيخ نجيب بالذهاب إلى طبيب نفسي

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيرين عبد النور ترد على متابع اتهامها بالعنصرية تجاه السوريين سيرين عبد النور ترد على متابع اتهامها بالعنصرية تجاه السوريين



GMT 12:05 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسر جلال يبدأ تحضيرات مسلسل «ظل راجل»

GMT 13:23 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم حسين تعلن حبها لطليقها فيصل الفيصل

GMT 12:13 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

يسرا تعقد جلسات عمل مسلسلها الجديد
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 10:02 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كن دبلوماسياً ومتفهماً وحافظ على معنوياتك

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 15:07 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

نسرين طافش تحتفل بالعام الجديد

GMT 21:39 2016 الجمعة ,08 إبريل / نيسان

فوائد الخيار الرائعة للجسم والوجه وللحامل

GMT 00:09 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

مواجهات مع الاحتلال على الحاجز الشمالي لقلقيلية

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday