تشييع حاشد لـ 17 شهيدًا في مدينة الخليل
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تشييع حاشد لـ 17 شهيدًا في مدينة الخليل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تشييع حاشد لـ 17 شهيدًا في مدينة الخليل

قوات الاحتلال الإسرائيلي
الخليل - فلسطين اليوم

أصيب عدد من المواطنين بالرصاص المطاطي والاختناق في مواجهات بعدة نقاط تماس أعقبت عدة مسيرات تشييع عدد من الشهداء في محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وحسب الناشط محمد عوض في بيت أمر، أكّد أنّ 14 مواطنًا أصيبوا بالرصاص المطاطي من بينهم ثلاثة بالرصاص المطاطي في الرأس، في قمع الاحتلال مسيرة تشييع جثمان الشهيد عمر الزعاقيق على مدخل البلدة.

واندلعت مواجهات أخرى مع الاحتلال في منطقة باب الزاوية أصيب خلالها عشرات الشبان بحالات اختناق عقب تشييع جثمان 17 شهيدًا من أبناء المدينة.

ووصف المشاركون في مسيرة التشييع في الخليل بالتاريخية، وشارك فيها عشرات آلاف المواطنين الفلسطينيين رغم انهمار الأمطار فوق رؤوسهم.

وانطلقت مسيرة التشييع من أمام السعودية تكشف هوية منفذ تفجير مسجد الدمام" href="../../../news/arabworld/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%A7%D8%AE%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D9%83%D8%B4%D9%81-%D9%87%D9%88%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D9%86%D9%81%D8%B0-%D8%AA%D9%81%D8%AC%D9%8A%D8%B1-%D9%85%D8%B3%D8%AC%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%85%D8%A7%D9%85">مسجد الحسين في مدينة الخليل، وجابت الشوارع، وصولا إلى مقبرة الشهداء في حارة الشيخ، وفي بلدتي سعير وبيت أولا، شيّعت الجماهير جثماني الشهيدين فادي الفروخ وحمزة العملة، وسط حضور مهيب قدر بالآلاف.

وأكّد الناطق باسم أهالي الشهداء رائد الأطرش أنّ أهالي الشهداء كسروا قرارات الاحتلال العسكرية القاضية باحتجاز جثامين الشهداء والاشتراط بتشييعها ليلا.

وأشار إلى أنّهم تمكنوا من تشييع أبنائهم في وضح النّهار بحضور عشرات الآلاف، وأوصلوا الرسالة للاحتلال أنّ قرارات احتجاز جثامين الشهداء هي قرارات فاشلة، وأنّ الفلسطينيين ملتفون حول خيار هؤلاء الشّهداء، وسيخرجون لتشييعهم رغم أنف الاحتلال.

وشدد على أنّ صبر أمّهات الشهداء أثمر، بهذا السيل البشري من المشيعين، لافتا إلى أنّ هذا الحضور من المرّات النّادرة التي يخرج فيها لتشييع وزفاف الشّهداء.

وشدد في الوقت ذاته على أنّ الاحتلال كان لا يريد أن يحتفي أبناء شعبنا بهؤلاء الشّهداء، وأراد أن يسلمهم في الليل لكنّه قوبل بصلابة أهاليهم، ورفض أيّة شروط من جانب الاحتلال، وعمد إلى تسليمهم خلال أيام المنخفض الجوي، لكنّ المواطنين الفلسطينيين خرجوا بالآلاف ليؤكّدوا حبّهم للشهداء، وغير مكترثين بمياه الأمطار التي سقطت فوق رؤوسهم، وخرجوا تحت كلّ الظروف.

وطالب الأطرش حكومة الاحتلال بالإفراج عن كامل جثامين الشهداء الفلسطينيين، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنّ سياسة العقاب الجماعي الذي تمارسه سلطات الاحتلال بحقّ أهالي الشهداء وخاصّة منفذي العمليات الفدائية لن يثمر، بل سيزيد من التفاف المواطنين الفلسطينيين حولهم، وسيدفع بالمزيد من المواطنين لمناصرتهم ومساندتهم.

وأوضحت والدة الشهيد سعد الأطرش أنّها ارتاحت كثيرا بعدما ودّعت نجلها، وزيّنته بالورود، مشيرة إلى أنّ وجهه كان منيرا، وهذا دلالة على صحّة الطريق الذي انتهجه في مقاومة الاحتلال، لافتة إلى أنّ تسليم جثمان نجلها وبقية جثامين الشهداء يعتبر انتصارا للإرادة الفلسطينية، وللإصرار المتواصل على استلام جثامين الشهداء دون أيّة شروط من جانب الاحتلال وهو الأمر الذي تمّ على أرض الواقع.

وكشفت عن إمكانية استلام نجلها وتشييعه منذ الأيام الأولى لاستشهاده، ولكن بشروط حاول الاحتلال فرضها على أمر الواقع، وهو الأمر الذي تصدّت له العائلة وبقية العائلات الفلسطينية.

وامتاز التشييع برفع كافة رايات الفصائل الوطنية والإسلامية في مسيرة موحّدة ميّزها الحضور الهائل للمواطنين في مدينة الخليل، في الوقت الذي تزامن فيه حضور عشرات الآلاف أيضا في مسيرات حاشدة لتشييع الشّهداء في القرى والبلدات المجاورة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تشييع حاشد لـ 17 شهيدًا في مدينة الخليل تشييع حاشد لـ 17 شهيدًا في مدينة الخليل



GMT 11:37 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

بلدية الخليل تنفذ أعمال صيانة في 32 مدرسة بقيمة 760 ألف شيقل

GMT 08:23 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الشرطة والنيابة تحققان بوفاة مواطن في الخليل

GMT 11:56 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يهدم منزلا وخيمة وبركس جنوب الخليل

GMT 12:27 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس بلدية الخليل يفتتح بازار "أيادٍ مبدعة"

GMT 12:09 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الشرطة والنيابة تحققان بوفاة شاب شنقا في الخليل

GMT 19:20 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

محافظة الخليل تتسلم جهاز "PCR" لفحص فيروس كورونا

GMT 15:33 2020 الأحد ,26 إبريل / نيسان

الاحتلال يعتقل شابين من الخليل
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 14:22 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الإثنين 26 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 15:09 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 13:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترتاح للتجاوب من قبل بعض الزملاء

GMT 14:01 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور الإثنين 26 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 11:59 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

قرار المحكمة الصهيونية مخالف للقانون الدولي

GMT 09:26 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

ايفانكا ترامب تنتقل إلى واشنطن وتغير اسمها الوظيفي
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday