الاحتلال يحاصر ويخنق الشعب الفلسطيني في رام الله
آخر تحديث GMT 11:16:08
 فلسطين اليوم -

الاحتلال يحاصر ويخنق الشعب الفلسطيني في رام الله

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الاحتلال يحاصر ويخنق الشعب الفلسطيني في رام الله

قوات الاحتلال الإسرائيلي
رام الله - فلسطين اليوم

سعت قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ بداية الهبة الشعبية التي انطلقت بداية تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وما زالت مستمرة؛ إلى محاصرة شعبنا وتشديد الخناق عليه من خلال إغلاق الطرق الرئيسية الحيوية للمدن الرئيسية، ما سبب أزمات مرورية خانقة في طرق أخرى.

وأغلقت سلطات الاحتلال في رام الله بعد أسبوعين من الهبة الشعبية شارع الـ(DCO) إلى الشمال من مدينة البيرة أمام الداخل للمدينة والخارج منها من خلال بوابة حديدية، ومنذ صباح الثلاثاء أغلقت أيضا الطريق المؤدي إلى الشارع الالتفافي 60 شمال شرق عين يبرود ببوابة حديدية.

وأغلقت سلطات الاحتلال منذ بداية شهر تشرين الأول، شارع نابلس القديم بالقرب من مستوطنة "بيت إيل" شمال البيرة، ما اضطر المواطنين إلى سلوك طريق ضيق بعد مخيم الجلزون مرورا بقرية سردا للوصول إلى مدينة رام الله.

وتشهد الطريق الفرعية من مخيم الجلزون إلى رام الله أزمة مرورية خانقة يوميا أمام الداخلين صباحًا أثناء توجههم إلى أعمالهم، والخارجين أثناء عودتهم إلى منازلهم بعد انتهاء الدوام، حيث يستخدم هذه الطريق كافة القرى شرق رام الله وشمالها، إضافة إلى المواطنين القادمين من شمال الضفة الغربية عبر شارع نابلس القديم من خلال عين سينيا.

ويتبقى للمحافظة ثلاثة مداخل فقط بعد إغلاق الطريقين الرئيسيين لمحافظة رام الله والبيرة، واحد لجنوب الضفة الغربية عبر قلنديا، واثنان باتجاه الشمال عبر عين سينيا، أو عطارة.

ودأب جنود الاحتلال على إقامة حواجز عسكرية طيارة بين فترة وأخرى، على الطرق المؤدية إلى مدينة رام الله، ما يؤدي إلى إعاقة حركة المواطنين بشكل استفزازي، وآخرها كان اليوم على امتداد الطريق بين سردا ومخيم الجلزون شمال رام الله، حيث احتجزت قوات الاحتلال عشرات المركبات، وقامت بالتدقيق بهويات المواطنين، لتنسحب بعدها مسببة أزمة كبيرة في المكان.

ورأى المحلل السياسي هاني المصري أن سياسة العقاب الجماعي التي تنتهجها سلطات الاحتلال أمر متعارف عليه، ومتوقع من قبلهم بشكل طبيعي، "لأنهم عودونا بشكل دائم على إيقاع أكبر عقاب بحق شعبنا في كافة الأحداث".

وأوضح المصري، أن الاحتلال الإسرائيلي يعتمد دائما العقاب الجماعي بحق شعبنا، ومنذ انطلاق الهبة الشعبية في الضفة الغربية تتخوف إسرائيل من تطورها بشكل كبير، لذلك تعمدت فرض الإغلاقات على المدن الرئيسية وأهمها رام الله بشكل تدريجي، خشية منها بتوسيع الهبة بشكل كبير، لذلك تكون تحركاتها بشكل تدريجي وليس مرة واحدة.

وأشار المصري إلى أن سلطات الاحتلال لا تؤمن سوى بالقوة كسلاح لوقف أي تحركات ضدها، ولا تجيد إلا القمع والقتل والإغلاقات بحق أبناء شعبنا، الأمر الذي يمكن أن يؤجج من التحركات الشعبية بشكل أوسع.

palestinetoday
palestinetoday
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال يحاصر ويخنق الشعب الفلسطيني في رام الله الاحتلال يحاصر ويخنق الشعب الفلسطيني في رام الله



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال يحاصر ويخنق الشعب الفلسطيني في رام الله الاحتلال يحاصر ويخنق الشعب الفلسطيني في رام الله



GMT 02:11 2019 الخميس ,20 حزيران / يونيو

أفضل شواطئ الشرق الأوسط التي تسحرك بجمالها
 فلسطين اليوم - أفضل شواطئ الشرق الأوسط التي تسحرك بجمالها

GMT 01:57 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

6 أفكار حيل تسهّل مهمتك في تنظيف المنزل بشكل بسيط
 فلسطين اليوم - 6 أفكار حيل تسهّل مهمتك في تنظيف المنزل بشكل بسيط

GMT 12:41 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

النقص العددي في صفوف الإكوادور يخدم أوروجواي

GMT 12:47 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

المنتخب التونسي مرشح للفوز باللقب القاري

GMT 05:43 2018 الإثنين ,23 إبريل / نيسان

أفكار لتزيين "كوشة العروس" بطريقة بسيطة وأنيقة

GMT 22:33 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات مازدا 6 2016 في فلسطين

GMT 05:11 2017 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

هاني جهشان يكشف أن حماية الطفل مسؤولية الأهل

GMT 13:04 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday