تقريرٌ يرصد انتهاكات الاحتلال ونشاطه الاستيطاني في فلسطين
آخر تحديث GMT 05:31:56
 فلسطين اليوم -

تقريرٌ يرصد انتهاكات الاحتلال ونشاطه الاستيطاني في فلسطين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تقريرٌ يرصد انتهاكات الاحتلال ونشاطه الاستيطاني في فلسطين

الأراضي الفلسطينية المحتلة
رام الله - فلسطين اليوم

رصد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان جملة من الانتهاكات "الإسرائيلية" والأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال الأسبوع الماضي.
 
وذكر المكتب في تقريره الأسبوعي الذي أصدره السبت أنه بعد الحكومة والكنيست جاء دور المحكمة العليا "الإسرائيلية" للمساهمة في رعاية النشاطات "الإسرائيلية" في الضفة الغربية، فحكومة نتنياهو لا تضيع الوقت في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بين حزبي "الليكود" و"البيت اليهودي" من رصد موازنات اضافية للاستيطان وخصوصًا في القدس المحتلة.
 
وأوضح أن حكومة الاحتلال تواصل تسريع وتيرة البناء الاستيطاني، وبناء المزيد من الوحدات السكنية في المستوطنات، فضلًا عن الشروع ببناء مستوطنات وتنفيذ مخططات استيطان جديدة، أشدها خطورة على طرفي طريق ما يسمى "عابر السامرة" لفصل شمالي الضفة عن الوسط والجنوب، والحيلولة دون قيام دولة مستقلة متصلة وقابلة للحياة.
 
وأشار إلى أن الكنيست هي الأخرى يجري توظيفها لسن تشريعات وقوانين تسري على المستوطنين في الضفة تلقائيًا بعد ستة أسابيع من إقرارها، وفق ما تم الاتفاق عليه بين أحزاب الائتلاف اليميني المتطرف في "إسرائيل".
 
وأضاف أن السلطتين الحكومية والبرلمانية في "إسرائيل" تعملان بانسجام وتعاون في توفير الدعم للمستوطنين وفي توسيع النشاطات "الإسرائيلية"، وفي نهاية الأسبوع الماضي كان الدور على السلطة القضائية ليتكامل دور السلطات الثلاث التنفيذية في رعاية جرائم الاستيطان في الضفة، بما فيها القدس.
 
وحسب التقرير، فقد رفضت المحكمة العليا "الإسرائيلية" النظر في وضع حدًا للسياسات التمييزية المتعلقة بالإسكان والبناء في الضفة عبر طلب تقدمت بها قرية الديرات الفلسطينية ومنظمة "حاخامات من أجل حقوق الإنسان" "الإسرائيلية"، وثلاث منظمات أخرى نقل سلطة منح تراخيص البناء من الجيش "الإسرائيلي" إلى الفلسطينيين.
 
ولفت إلى أن الاستعدادات تجري لإقامة مستوطنة في كفر عقب شمالي القدس بعد إخلاء 12 عائلة فلسطينية من منازلها بدعوى أن هذه المنازل مقامة على أراض اشتراها يهود قبل أكثر من عقد، فيما كشف النقاب عن توسيع مستوطنتي "كوخاف يعقوب" و"بيت حورون " قرب رام الله بإقامة 90 وحدة استيطانية جديدة.
 
وأعلن ما يسمى "صندوق إنقاذ الأراضي " الذي يديره عراب الاستيطان أرييه كينغ أنهم يعتزمون إقامة مستوطنة في أراض كفر عقب بعد قرار إخلاء العائلات الفلسطينية الذي اتخذه القضاء "الإسرائيلي" قبل أسابيع، وأن المستوطنين سيطالبون بفتح منفذ لهذه المستوطنة عبر جدار الفصل إلى مدينة القدس.
 
وصادقت حكومة الاحتلال على ما يسمى "مشروع بناء موقف جبعاتي" قبالة باب المغاربة في القدس بعد حوالي عشرين مترًا فقط من سور الحرم القدسي الشريف.
 
وتواصل سلطات الاحتلال مسلسل الجرائم والاعتداءات اليومية بحق أبناء الشعب الفلسطيني، حيث أقدمت على جريمة جديدة بإطلاق النار على المواطن عز الدين بني غره من مخيم جنين، مما أدى إلى استشهاده.
 
وأشار إلى أن جرافات الاحتلال جرفت أراضي زراعية في قرية وادي فوكين غرب بيت لحم لتوسيع وترسيخ الاستيطان في المنطقة، كما أخلت قوات الاحتلال 30 عائلة في مناطق البرج وحمامات المالح في الأغوار بحجة إجراء تدريبات عسكرية فيها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقريرٌ يرصد انتهاكات الاحتلال ونشاطه الاستيطاني في فلسطين تقريرٌ يرصد انتهاكات الاحتلال ونشاطه الاستيطاني في فلسطين



 فلسطين اليوم -

بحث الكثير من الأشخاص عن صورة إطلالتها تلك في "غوغل"

جنيفر لوبيز بنسخة جديدة من فستان أثار ضجة قبل 20 عام

ميلان - فلسطين اليوم
في عام 2000، ارتدت النجمة العالمية جنيفر لوبيز فستانًا أخضر من دار الأزياء "فيرساتشي" في حفل توزيع جوائز "غرامي". وقد يصعب تصديق ذلك، ولكن بحث الكثير من الأشخاص عن صورة إطلالتها الأيقونية تلك في "غوغل" إلى درجة أنه اضطر محرك البحث لإنشاء "صور غوغل".وبعد مرور 20 عاماً تقريباً، ارتدت لوبيز نسخة حديثة من الفستان، ولكنها ارتدته هذه المرة في عرض "فيرساتشي" لربيع عام 2020  خلال أسبوع الموضة في ميلان.وأنهت النجمة العرض بشكل مثير للإعجاب، إذ وقف الحضور على أقدامهم بينما تهادت النجمة على المدرج وهي ترتدي نسخة جديدة من الفستان. وأدرك الحضور على الفور أهمية ما كانوا يشاهدونه، فكان هناك الكثير من الهتاف، والتصفيق، وسرعان ما برزت الهواتف التي كانت توثق المشهد.وتم تحديث الفستان عن مظهره الأصلي، فهو بدون أك...المزيد

GMT 20:37 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

اعتقال مسئول بارز في اندرلخت بسبب الفساد

GMT 08:32 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مطعم "العراة" يوفر تجربة تناوُل الطعام بدون ملابس

GMT 11:13 2018 الجمعة ,14 أيلول / سبتمبر

الشعر الرمادي يتربع على عرش الموضة خلال عام 2018
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday