ندوة حول تاريخ دولة فلسطين القديم في بلدية رام الله
آخر تحديث GMT 03:39:44
 فلسطين اليوم -

ندوة حول تاريخ دولة فلسطين القديم في بلدية رام الله

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ندوة حول تاريخ دولة فلسطين القديم في بلدية رام الله

فلسطين
رام الله - فلسطين اليوم

 أقامت جامعة القدس المفتوحة، بالتعاون مع جامعة كوبنهاجن الدنماركية، اليوم الأحد، ندوة حول تاريخ فلسطين القديم، حاضر فيها خبراء من جامعة كوبنهاجن.

وبين رئيس جامعة القدس المفتوحة يونس عمرو اهتمام الجامعة بهذه الفعاليات، كونها تساهم في فهم المنظور الأجنبي فيما يخص القضية الفلسطينية، وتعززها على صعيد دولي، ذاكراً أن القيادة الفلسطينية ابتكرت 'القدس المفتوحة' لتكون صرحاً علمياً يمثّل الكلّ الفلسطيني ويهتم بقضاياه، خاصة تلك التي تتمحور حول معركتنا ضد الاحتلال، حتى نيل حرّيتنا وقيام الدولة الفلسطينية.

من جانبه، بيّن منسق الندوة محمود عيسى، أن أهمية البحوث التي أجراها العالمان الدنماركيان، بالتعاون معه، تنبع من أنها خلقت انقلابا بالمفاهيم الواردة في الرواية التوراتية حول أحقية إسرائيل بهذه الأرض، فهي نصوص أدبية لا تثبت أي شيء، ولا علاقة لها بالتاريخ.

من جانبه، أوضح عميد كلية التربية في جامعة القدس المفتوحة هاني أبو الرب أن الجامعة سعت إلى استضافة مؤرخي مدرسة كوبنهاجن للتعرف على رؤيتهم للقضية الفلسطينية، آملاً أن تنطلق من منظور علمي موضوعي، لا من منظور توراتي لاهوتي.

وتحدث البروفيسور توماس لي، عن مشروعه الذي جاء وجماعته من أجله، وهو كتابه تاريخ فلسطين منذ أقدم العصور حتى الوقت الحاضر، بالتنسيق مع وزارتي التربية والتعليم العالي والآثار الفلسطينيتين، وبالاعتماد على أكاديميين ينطلقون من رؤية علمية بعيدة عن أي خلفية سياسية.

وتحدث أيضاً عن تاريخ الكنعانيين، وعن الدولة اليهودية التي قامت في فلسطين، ذاكراً أنها كانت صغيرة غير متواصلة، خلافاً للنصوص التوراتية ووجهة النظر اليهودية التي لم تثبتها الكشوفات التاريخية.

وفا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ندوة حول تاريخ دولة فلسطين القديم في بلدية رام الله ندوة حول تاريخ دولة فلسطين القديم في بلدية رام الله



 فلسطين اليوم -

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الراقي

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 06:28 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 فلسطين اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 06:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
 فلسطين اليوم - الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 12:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنتصر على إيسلندا بهدف نظيف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 13:26 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ضمن منافسات الجولة الأولى المؤهلة لكأس أفريقيا

GMT 07:19 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الفيصل يتسلم جائزة القادة تحت 40 عامًا على مستوى العالم

GMT 15:47 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

وُضع التقرير في الملف المعروض على غرفة فض النزاعات

GMT 13:20 2014 الإثنين ,15 أيلول / سبتمبر

افتتاح كلية الدعوة الإسلامية في مدينة الظاهرية

GMT 00:44 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البقر الأنكولي يواجه خطر الاختفاء بسبب التدخلات الجينية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday