افتتاح مدرسة الرشادية للبنات الفاطمية في مدينة نابلس
آخر تحديث GMT 07:18:51
 فلسطين اليوم -

افتتاح مدرسة الرشادية للبنات "الفاطمية" في مدينة نابلس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - افتتاح مدرسة الرشادية للبنات "الفاطمية" في مدينة نابلس

وزارة التربية والتعليم
نابلس - فلسطين اليوم

افتتحت وزارة التربية والتعليم وبالتعاون مع وكالة التعاون والتنمية التركية 'تيكا'، اليوم الخميس، المدرسة الرشادية 'الفاطمية'، في نابلس بعد إعادة ترميمها وتأهيلها، بمشاركة رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان عبر الأقمار الصناعية. 

وتحدث محافظ نابلس أكرم الرجوب، عن مواقف الجمهورية التركية في دعم شعبنا وحقوقه على المستوى السياسي ووقوفه الى جانبه في المحافل الدولية وحقه في تقرير مصيره واقامة دولته المستلقة وعاصمتها القدس، لافتا إلى الدعم المقدم على المستوى التنموي في دعم المشاريع التنموية والمؤسسات التي من شأنها ان تعززي صمود شعبنا على أرضه حتى تحقيق حلمه بالاستقلال ودحر الاحتلال.

وأشار إلى أن الجمهورية التركية لها تاريخ حافل بمواقفها تجاه شعبنا منذ عهد السلطان عبد الحميد الثاني وحتى اليوم، شاكرا الشعب التركي وقيادته على هذا الدعم، وكل من ساهم في انجاز مشروع اعادة ترميم المدرسة الرشادية، وغيرها من المشاريع في المحافظة.

بدوره، قال القنصل التركي مصطفى سارنيج: 'إن نابلس كباقي  المدن الفلسطينية تعتبر نموذجا للتعايش العثماني الماضي واليوم'، مؤكدا عمق  العلاقات التركية الفلسطينية وما يقدمه الشعب التركي للشعب الفلسطيني في كافة اماكن تواجده الضفة الغربية بما فيها القدس وقطاع غزة.

وأضاف 'هدفنا إيصال الشعب الفلسطيني إلى دولته وإنهاء الاحتلال'، مشددا على استمرار الدعم التركي للمشاريع وتنفيذها بالسرعة القصوى.

وتحدث سارنيج عن دور وكالة التعاون والتنمية التركية 'تيكا'، في تنفيذ المشاريع خاصة في مدينة نابلس.

من جانبها، قالت وزيرة التربية والتعليم العالي خولة الشخشير: 'إن خير شاهد على عراقة الماضي واصالة الحاضر، المدرسة الرشادية الغربية التي تعود جذورها للعهد العثماني، حيث تأسست عام 1911، وسيمت نسبة للسلطان العثماني محمد رشاد الخامس، كما تشير النقوش التي ما زالت قائمة على البوابة الغربية'.

وتحدثت عن الأجيال التي خرجتها المدرسة منذ النشأة، والذين لهم بصمة واضحة في مؤسسات هذا البلد والاجيال التي تخرجت على ايدهم، إضافة الى استمرارها بنقل رسالتها التربوية الخالدة ، رغم تغيير اسمها الى المدرسة الفاطمية نسبة لفاطمة الزهراء عام 1920.

وأشارت الشخشير إلى أن المدرسة تعرضت لعدوان اسرائيلي خلال اجتياح عام 2002، موضحة أن اعادة ترميم وصيانة المدرسة جاء برعاية كاملة من وكالة التعاون والتنمية التركية 'تيكا'، وبتكلفة اجمالية وصلت الى 220 الف دولار.

واوضحت أن المدرسة تضم ما يقارب 315 طالبة من الصف العاشر حتى الثاني عشر في الفرع التجاري، آملة أن تقدم تركيا الدعم التركي اللازم لشراء مقر لإقامة مدرسة في القدس، حيث يحظر البناء من قبل الاحتلال في هذه المنطقة.

وشكرت الشخشير الحكومة التركية على هذه المبادرة الريادية التي اعادت الحياة للمدرسة الرشادية، وغرست الامل في نفوس المعلمات والطالبات. 

يذكر أن المدرسة سميت بـ'الرشادية' نسبة إلى السلطان العثماني محمد رشاد الخامس، حيث أنشئت في العام 1909، وتم افتتاحها عام 1911، في عهد المتصرف سليمان بيك طوقان، وجددت عام 1946، والناظر إلى الباب الرئيس للمدرسة يجد حجرا منحوتا فوقها دون عليه تاريخ تأسيس المدرسة.

وتم تسميتها بالمدرسة الفاطمية سنة 1920 نسبة إلى فاطمة الزهراء ابنة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، حيث كانت في البداية مدرسة للذكور ثم تحولت مدرسة للإناث.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

افتتاح مدرسة الرشادية للبنات الفاطمية في مدينة نابلس افتتاح مدرسة الرشادية للبنات الفاطمية في مدينة نابلس



GMT 13:19 2019 الخميس ,02 أيار / مايو

الاحتلال يستنفر جنوب نابلس ويحظر التجول

GMT 04:22 2019 الأحد ,14 إبريل / نيسان

مستوطنون يحطمون مركبتين خلال هجوم على عوريف

GMT 13:19 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

مستوطنون يجرفون أراضي جنوب نابلس

GMT 09:32 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

قوات الاحتلال تعتقل خمسة شبان فلسطينيين من محافظة نابلس

GMT 11:04 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قوات الاحتلال يهدم مسكنًا وسلاسل حجرية في جنوب نابلس
 فلسطين اليوم -

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 05:49 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

طرق مختلفة وسهلة لتنظيف الغسالة من الصابون

GMT 02:32 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي ترتدي تنورة سوداء قصيرة أنيقة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday