ثُلث مباني فلسطين مهددة بانهيارات متفاوتة حال وقع زلزال قوي
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

ثُلث مباني فلسطين مهددة بانهيارات متفاوتة حال وقع زلزال قوي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ثُلث مباني فلسطين مهددة بانهيارات متفاوتة حال وقع زلزال قوي

مباني فلسطين مهددة بانهيارات
نابلس ـ فلسطين اليوم

كشف مدير مركز التخطيط الحضري والحد من مخاطر الكوارث في جامعة "النجاح" الوطنية ونائب رئيس الهيئة الوطنية للتخفيف من أخطار الكوارث الدكتور جلال الدبيك، أن ثلث المباني في فلسطين مهددة بانهيارات متفاوتة في حال وقع زلزال قوي.

وأوضح الدبيك أن السيناريوهات الزلزالية تشير إلى أن ثلث المباني القائمة قادرة على مقاومة زلازل قوي، وثلث آخر سيعاني من أضرار وتشققات ما بين بسيطة ومتوسطة، والثلث الأخير سيتعرض لانهيارات كلية أو جزئية.

وكانت مخاوف من وقوع زلزال قوي سادت إثر نشر تقارير "إسرائيلية" تتحدث عن أن ثلثي المباني معرضة للانهيار في حال وقوع زلزال قوي، إلا أن الدبيك أوضح أن هذا لا يعني أن جميع هذه المباني معرضة للانهيار.

وأشار إلى أن بعض المراكز البحثية "الإسرائيلية" أخذت بالتقارير الفلسطينية المتعلقة بالمباني، واعتمدتها كمرجع.

وبين أنه خلال الأعوام الأخيرة تم إجراء سيناريوهات متعددة من الجانب الفلسطيني والأردني و"الإسرائيلي" كلٌ على حدة، وكل طرف أخذ بعين الاعتبار السيناريو الأسوأ والأقل سوءا.

وذكر أن الدراسات حول الأضرار التي قد تتعرض لها المباني في فلسطين بدأت في فترة مبكرة منذ العام 1996، وتم إعداد أول سيناريو تقريبيًا أوليًا عن الأضرار المتوقعة في المدن الفلسطينية في العام 1999، وفي تلك الفترة كانت السيناريوهات والدراسات الزلزالية على المباني قليلة في المنطقة، وكانت فلسطين من أوائل الدول التي أجرت هذا النوع من الدراسات.

واستنادا للسيناريوهات الزلزالية الفلسطينية، فإنه إذا حصل زلزال معتدل أو قوي نسبيا بقوة 6-7 درجات حسب مقياس ريختر، وكان مركزه الأغوار أو البحر الميت أو فالق الفارعة-الكرمل أو بحيرة طبريا، فسيؤدي إلى أضرار واضحة وكبيرة في المباني والبنى التحتية في المدن والتجمعات الفلسطينية.

وأضاف الدبيك، "الدراسات تشير إلى أننا في الزمن الدوري لحصول زلزال قوي نسبيا، ومركز هذا الزلزال قد يكون البحر الميت، أو فالق الفارعة-الكرمل، أو منطقة بيسان، أو بحيرة طبريا".

وتستند هذه الدراسات إلى التاريخ الزلزالي للمنطقة، والذي يشير إلى أن المنطقة معرضة لزلزال قوي ومدمر كل 80-100 عام تقريبا، وآخر هذه الزلازل ضرب فلسطين العام 1927 وتأثرت به بشكل كبير مدينة نابلس ومدن فلسطينية أخرى.

ولفت إلى أن هناك عدة بؤر زلزالية نشطة في المنطقة، وقد يؤدي هذا النشاط إلى حدوث الزلازل المتوقعة.

لكن الدبيك أكد أن الزلزال قد يحدث في أي وقت، ولا يعلم لحظة حدوثه وقوّته إلا الله، وأن العلم الحديث لا يستطيع تحديد موعد حدوثه.

وأوضح أن بالإمكان التقليل من آثار ومخاطر الزلازل عبر الاستعداد والتخطيط الجيد والتصميم الزلزالي للمباني، منوها إلى أن هناك قرارات هامة اتخذت في الفترة الأخيرة على الجانب الفلسطيني رغم تأخرها.

وصرّح أنه خلال العامين الأخيرين تم اعتماد التصنيف الزلزالي من قبل نقابة المهندسين من خلال مذكرة تفاهم مع وزارات "الحكم المحلي" و"الأشغال العامة والإسكان"، ووحدة علوم الأرض وهندسة الزلازل في جامعة النجاح.

وأضاف أن التصميم الزلزالي أصبح الآن إجباريا، آملا أن يكون هناك رقابة على التنفيذ، وهناك دورات عديدة عقدت لمئات المهندسين بهذا الخصوص.

وأردف، "بعد نجاح المرحلة الأولى المتعلقة بتصميم المباني الجديدة، نأمل أن تنتقل الحكومة والمؤسسات الفلسطينية إلى مرحلة تأهيل المباني القائمة لمقاومة الزلازل"، موضحا أن هذا يتطلب خطة وطنية، وجهات دولية للدعم وتقديم مشاريع ضخمة من شأنها خلق فرص عمل والحد من مخاطر الزلازل في المستقبل القريب أو المتوسط.

ولفت إلى أنه مع بداية العام المقبل 2016 ستكون هناك تشريعات حول إدارة المخاطر لتحديد المسؤوليات، لأن التشريعات الفلسطينية الحالية غير واضحة في تحديد مسؤوليات المؤسسات.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ثُلث مباني فلسطين مهددة بانهيارات متفاوتة حال وقع زلزال قوي ثُلث مباني فلسطين مهددة بانهيارات متفاوتة حال وقع زلزال قوي



GMT 11:55 2020 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يقرر هدم شارع جنوب نابلس بطول 3 كيلو متر

GMT 09:33 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مستوطنون يسرقون محاصيل الزيتون في نابلس

GMT 13:19 2019 الخميس ,02 أيار / مايو

الاحتلال يستنفر جنوب نابلس ويحظر التجول

GMT 04:22 2019 الأحد ,14 إبريل / نيسان

مستوطنون يحطمون مركبتين خلال هجوم على عوريف

GMT 13:19 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

مستوطنون يجرفون أراضي جنوب نابلس
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 14:22 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الإثنين 26 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 22:51 2016 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

المجوهرات المرصعة بالزمرد الأخضر عنوان المرأة المنطلقة

GMT 21:11 2019 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

خبراء يكشفون عن أغرب وسائل منع الحمل القديمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday