الإعلام الكلاسيكي والسوشيال ميديانهاية السير
آخر تحديث GMT 18:40:23
 فلسطين اليوم -

الإعلام الكلاسيكي والسوشيال ميديا..نهاية السير

 فلسطين اليوم -

الإعلام الكلاسيكي والسوشيال ميديانهاية السير

بقلم : هشام مبشور

إن ما يحدث من تطورات في الإعلام ومهن الصحافة بسبب السوشيال ميديا ليس انتهاءً للإعلام الكلاسيكي إنما تسليم لشارة العمادة لإعلام جديد تتحكم في مصادره وطرق صياغته اليات جديدة ووسائل بديلة ..تويتر وفيسبوك وإنستغرام والواتساب وسنابشات ثورة اعلامية وانقلاب تواصليٌ ناجح ، جعل من كل مكونات علوم الاتصال والإعلام الكلاسيكي مؤمنة بقضاء السوشيال ميديا خيره وشره ،لانه اصبح المسيطر الافتراضي الأقوى على حياتنا اليومية فلا يمكن ان تغمد لك عين او تفتحها حتى تمر بسبابتك على هاتفك مسلما امرك الى ولي نعمتك وملهم افكارك .. ماذا جرى وماذا سيجري مستغنيا بذلك عن جريدتك المفضلة التي كنت تنتظر وصولها ساعات وانت أمام كشك " أبا أحمد " وحتى معرفة غدا رمضان او العيد قد تكلفة ساعات امام التلفاز محدقا عيناك " واش غد العيد " يأتي "المعلم الفيسبوك" ربما يوما قبل الموعد يخبرك بذلك دون جهد أو عناء .
بفضل رواده أو بالأحرى مراسليه المعتمدين او مايصطلح عليه بظاهرة الصحفى المواطن citizen journalist  والذي لا تنقصه سوى بطاقة الصحافة واعتراف الجهات الوصية.
انها السوشيال ميديا لاعب خط الوسط وصانع الالقاب والانقلابات .خير دليل على ذلك اعلام الفايسبوك البديل ودوره في نجاح ثورات الربيع العربي. والذي تحول من كونه موقع للتواصل الاجتماعي، وتكوين الصداقات، وتبادل حكم الصباح والمساء ونكت التقشاب ، إلى موقع للتداول السياسي، والحشد الجماهيري، للتعبير عن واقع حياتهم المعيشية في الاقتصاد والسياسة...أنظمة حاكمة ورؤساء دول سلموا أمرهم للحاكم الجديد اسمه الثورة الافتراضية اما ان أكون أو لا تكون ... 
وبالتالي شئنا ام أبينا نحن امام واقع ربما ادار الظهر للإعلام الكلاسيكي وأهله مادامت ان المعلومة وكل مكونات الخبر لم تعد ملكا لاهل الاختصاص او مرتبطة بوسائل الاتصال تقليدية. القادم الجديد السوشيال ميديا اصبح متحكما في دفة القيادة ربما سيقودنا إلى عالم آخر لا نعلم أدغال غاباته من أغوار محيطاته،
وبالتالي هذه الثورة الاعلامية الافتراضية البديلة حتى وان سلم لها المشعل ينبغي على اصحابها وروادها ان يقدروا حجم المسؤولية والاستقلالية وان يحرصوا على بناء المصداقية و الثقة، والمُحافظة عليها. وليعلم كل صناع الخبر المعلومة ان الكلمات والعبارات عنصر مُؤثِّر في الحرب، والسلم، والتعليم، والبطالة، والطبقيّة، ونَبذ العُنصريّة، في الوقفات الاحتجاجية والمسيرات النضالية. وبالتالي اما ان تكون المهمة حاملة لرسائل السمو والحضارة أو الغام حرب وإبادة. 
انتهى كلامي من مداخلتي في ندوة الإعلام الرياضي وعلاقته بوسائل التواصل الاجتماعي ضمن فعاليات ملتقى الراحل محمد بوعبيد الجديدة 2019 .شكرا لكل الزملاء في الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين.

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإعلام الكلاسيكي والسوشيال ميديانهاية السير الإعلام الكلاسيكي والسوشيال ميديانهاية السير



GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

"الفار المكار"

GMT 07:19 2019 السبت ,11 أيار / مايو

تدخل الاتحاد التونسي في قرارات الكاف

GMT 21:58 2019 الخميس ,18 إبريل / نيسان

لماذا يكذب الزيات؟

بقصة الصدر مع الخصر المزموم من توقيع دار "كارولينا هيريرا"

ليتيزيا ملكة إسبانيا تتألق بأجمل الفساتين الصيفية الفاخرة

مدريد - فلسطين اليوم
ها هي ليتيزيا ملكة إسبانيا تتألق بأجمل الفساتين الصيفية الفاخرة والعصرية التي تليق بقامتها، من خلال اختيار القصات المريحة التي تبرز بألوانها وزخرفاتها التي سحرتنا من خلاله. فلا بد أن تستوحي من هذه الفساتين ما يناسب ذوقك، فمن خلال رصدنا لصور إطلالات ليتيزيا ملكة إسبانيا، لاحظي كيف تألقت بهذه الفساتين الكاجوال، وتابعي أي دار نسّقت هذه الموضة. أتت إطلالات ليتيزيا ملكة إسبانيا عصرية وصيفية خصوصاً أنها تتّجه في الآونة الأخيرة نحو اختيار الألوان المشرقة. وهذه المرة تمايلت بفستان واسع يتعدى حدود الكاحل بلوني الأبيض والأحمر، مع النقشات المتداخلة والمزخرفة التي ميّزت أناقتها بشكل بارز. فهذا الفستان الذي حمل توقيع دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera تميّز بقصة الصدر التي تبرز على شكل V مع الخصر المزموم الذي يتّسع بشكل مريح وع...المزيد

GMT 16:56 2019 الثلاثاء ,23 تموز / يوليو

عطل في تكييف طائرة عراقية يثير موجة من الغضب
 فلسطين اليوم - عطل في تكييف طائرة عراقية يثير موجة من الغضب

GMT 12:05 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ستة قتلى في هجوم تبنته حركة طالبان على فندق في كابول

GMT 02:40 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

يسرا اللوزي تبرز طبيعة شخصيتها في "عائلة الحاج نعمان"

GMT 07:03 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بيض الدجاج الذي يوجد في المزارع يضم 30 في المائة من فيتامين "د"

GMT 21:06 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

سيدة تقتل طفلها بعد شهرين من ولادته

GMT 15:22 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

نصائح لتطبيق مكياج عيون هادئ وراقي مثل المحترفات

GMT 13:02 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

10 آلاف جنيه رسوم إضافية على راغبي تكرار العمرة

GMT 08:55 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

استعملي ماسك الكيوي وزيت الزيتون لعلاج تساقط الشعر

GMT 01:21 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

غادة إبراهيم تكشف عن ديكور متكامل للاحتفال بالكريسماس

GMT 16:56 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

فيلم "عمارة رشدي" يصل إلى 14 ألف جنيه فقط في يومين

GMT 08:52 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

المغنية شاكيرا بكلمات إنجليزية ومشاعر إسبانية

GMT 02:38 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

كيليهر يُشيد بتنظيم السعودية للخطط الاستثمارية

GMT 23:10 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة إيمان العاصي تنضم إلى فريق عمل "حرب كرموز" رسميًا

GMT 00:07 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم "ناني" يعرض طبيعة الحياة والاختلافات في الإمارات

GMT 19:10 2017 الأربعاء ,27 أيلول / سبتمبر

رونالدو يُؤكّد نفيه الرحيل عن صفوف ريال مدريد
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday