بُلداء الأهلي
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

بُلداء الأهلي

 فلسطين اليوم -

بُلداء الأهلي

بقلم - خالد الإتربي

جميعنا يعرف كلمة بليد جيدا، سمعناها كثيرا منذ دخولنا التعليم إلى أن تخرجنا، كانت تطلق على الطالب بطيئ الفهم، المعتاد على الرسوب أو التخلف عن المدرسة أو دروسه، النموذج للإهمال في كل شيء، قد يتحرك خطوة أو خطوتين للأمام، بعد دفعة هائلة من كل المحيطين به سواء بتحفيز مادي أو معنوي، ثم سرعان ما يعود إلى تبلده من جديد.

هل يعقل أن يكون هذا هو حال لاعب الأهلي؟ هل من المستساغ أن تتحول طبيعة لاعب الأهلي من الكبرياء والهمة والتركيز إلى التبلد، إلى لاعب  ينتظر جمهوره كل فترة أن يأتي خلفه إلى ملعب مختار التيتش ليحضر تمرينه؛ ليذكره أنه كبير، ليعلمه حقيقة الانتماء لكيان عظيم مثل الأهلي؟

حقيقة ودون تجميل في الكلمات، ما تفعله جماهير الأهلي كل فترة يثبت تغير طبيعة لاعب الأهلي في العامين الماضيين، الذي بات لا يشعر بالحرج من الخسارة الثقيلة، بات كل همه الرد على أي خسارة بإعلانه في المواقع والصحف سعيه تعويض الإخفاق في المباراة التالية، وتشعر من التصريحات أنك ستجد مجموعة أسود في الملعب ومع مرور الوقت تجد مجموعة من القطط المستأنسة.

أعلم أن لكل جواد كبوة، لكنها واحدة فقط قد تزيد واحدة، لكن الجياد التي تتكرر كبواتها في فترة قصيرة لا تستحق أن تكون في حلبة السباق؛ لأن لها معاييرها الخاصة التي لا بد أن تتوافر فيها.

باختصار شديد الجماهير التي سخرتموها كل فترة للزحف خلفكم في "التيتش" يأتون من نبع حبهم للكيان، ورغبتهم في إعلاء قيمة ناديهم دون الحصول على أي عائد مادي، على النقيض أنتم من تحصلون على الدعم المادي بالملايين، والمعنوي بالشهرة التي تحصلون عليها، فإلى متى ستنتظر من يشرح لك قيمتك؟

ما يثير الدهشة، اصطناع الجماهير مبررات للاعبي الأهلي للهزيمة؛ فتجدهم يقولون إن الخسارة من زيسكو الزامبي بثلاثية في دوري أبطال أفريقيا كانت بسبب إصرارهم على الصيام، على الرغم من أنهم خسروا بالنتيجة نفسها قبلها بساعات أمام المصري دون صيام، والأكثر غرابة هو التقليل من فوز الزمالك على إنيمبا النيجيري في البطولة نفسها لأنهم لم يصوموا أثناء خوض المباراة، بالرغم من أنه لا أحد يستطيع  الجزم بصيام لاعبي الأهلي أو إفطارهم؛ لأنه أمر بين العبد وربه، وما لا تعلمه الجماهير أنهم  شماعة الخسارة من الإسماعيلي حال حدوثها في المباراة المقبلة، بداعي أنهم أثروا على خطة إعداد الفريق بإلغاء التمرين لاقتحامهم ملعب مختار التيتش.

المواجهة بالحقيقة أفضل كثيرا من تجميلها، والوصول لأسباب الفشل أقصر الطرق للوصول إلى النجاح، على المدير الفني  مارتن يول أن يرسي مبادئ العدل في صفول الفريق، فلا يوجد مكان في الملعب موروث من أب أو غيره، من يقلل مردوده  فليحصل غيره على الفرصة لأن من تخاف منه أو على غضبه  لن يحميك أو يحمي فريقك في النهاية، وأعتقد أن تسريب خبر إقالتك في حال خسارة أي البطولتين من الممكن أن يتسبب في إفاقتك من حلم البقاء الطويل في الأهلي،
والنوم على "مخدة" البطولات.

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بُلداء الأهلي بُلداء الأهلي



GMT 19:16 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كيف قاد فايلر الاهلي للسوبر بمساعدة ميتشو ؟

GMT 11:44 2019 الأحد ,29 أيلول / سبتمبر

كيف ساعدت رباعية الاهلي في كانو رينيه فايلر ؟

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

"الفار المكار"

GMT 07:19 2019 السبت ,11 أيار / مايو

تدخل الاتحاد التونسي في قرارات الكاف

GMT 21:58 2019 الخميس ,18 إبريل / نيسان

لماذا يكذب الزيات؟

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:40 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

"سكودا" تكشف عن سيارتها "رابيد" بإمكانيات مذهلة

GMT 21:55 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

غزة يستعد للموسم الجديد ب3 مباريات

GMT 09:01 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

كريم بنزيما يخرج عن صمته ويعلق على قضية "الابتزاز"

GMT 10:10 2020 السبت ,25 تموز / يوليو

العراق يستعيد قطعة أثرية عمرها 7000 سنة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday