لغز البدري بين الإنجازات والجماهير
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

لغز البدري بين الإنجازات والجماهير

 فلسطين اليوم -

لغز البدري بين الإنجازات والجماهير

بقلم : د.طارق الأدور

يظل حسام البدري، المدير الفني للأهلي، لغزاً كبيراً في الكرة المصرية، بين قدراته الفنية وإنجازاته التي تحققت على أرض الواقع، وعلاقته بالجماهير التي يرى بعضها أنه ليس المدير الفني الأمثل للأهلي في الوقت الذي يحقق فيه الإنجازات الواحد تلو الآخر.

وشاهدت على أرض الواقع كيف كانت الجماهير تفكر قبيل انتخابات مجلس إدارة النادي الأهلي في احتمالية أن يقوم مجلس الإدارة الجديد برئاسة محمود الخطيب، بتغيير الجهاز الفني رغم المسيرة الجيدة حتى الآن في مختلف المسابقات والتي لم يشبها سوى خسارة لقب دوري أبطال أفريقيا في النهائي أمام الوداد المغربي، وهو أمر عار تماما من الصحة، لأن المجلس الجديد ليس بهذه السذاجة التي تجعله يغير جهازاً فنياً في منتصف الموسم وفي أوج المنافسة علي مختلف البطولات.

وحتى نوضح الرؤية تماما وواقعية مجلس الإدارة الذي لن يقدم تماما على خطوة تغيير الجهاز في الوقت الحالي في ظل استقرار الأمور، علينا أن نتحدث عن عنصرين، الأول هو فني بحت، يتم تقييمه عبر النتائج والإنجازات، والثاني هو العلاقة التي تجمع البدري بالمجتمع الأهلاوي بشكل عام، ولا أقصد هنا مجلس الإدارة أو أعضاء النادي، وإنما أيضاً الجماهير، وكل المحيطين بالنادي الجماهيري. 

فنيا لا غبار على إنجازات حسام البدري خاصة في ولايته الثالثة بالنادي الأهلي التي بدأت يوم 24 أغسطس 2016 ومستمرة حتى الآن لأن المدير الفني نجح في حصد الألقاب خاصة الجمع بين الدوري والكأس في موسم 2017/2016 ونجح في الوصول لنهائي دوري أبطال أفريقيا هذا العام لأول مرة منذ 2013 ولكنه فشل في اقتناص اللقب في الجولة الأخيرة أمام الوداد المغربي. 

وخلال تلك الفترة خسر البدري لقبا محليا واحدا هو السوبر المصري أمام الزمالك في الإمارات بركلات الترجيح. 

فنيا أيضا استطاع البدري أن يصنع فريقاً بلا منافس حقيقي في الكرة المصرية الآن بالرغم من العدد القليل من الصفقات والتي لم تتجاوز لاعباً أو اثنين على الأكثر على فريق الموسم الماضي.

فنيا تولى البدري المهمة وبعض اللاعبين في عداد المفقودين في تشكيل الفريق لابتعادهم فنياً ونفسياً عن المباريات وعلى رأسهم شريف إكرامي. الذي مر بفترة عاصفة في نهاية عصر الهولندي مارتن يول. وكذلك أحمد فتحي الذي أعاده بصورة مبهرة أدت إلى عودته أيضا أساسيا في المنتخب، ثم سعد سمير الذي قدم أزهى فترات حياته الكروية، وحسين السيد الذي يظهر على فترات نجما، وقدم لاعبين أصبحوا الآن نجوماً بفضل ثقته فيهم مثل وليد أزارو المهاجم المغربي وأيمن أشرف الذي يقدم مستوى رفيعاً الآن في قلب الدفاع.
 
آخر الأمور الفنية أن البدري كان رجل هذه المرحلة بفضل قوة شخصيته في إدارة فريق يعج بالنجوم. وهو أمر ليس بالسهل على الإطلاق. 

إذن لماذا البدري لم يصبح الأمثل في عيون جماهيره؟! الأسباب واضحة. وأبرزها رحيله المفاجئ عن الفريق في عام 2013 لتولي أهلي طرابلس الليبي، وهو الأمر الذي لم تنسه الجماهير. مثلما لم تنس مثلاً عبر السنين الهروب الكبير للحضري عام 2008. 

العنصر الثاني هو الجمود الشديد والذي يصل إلى درجة العبوس في وجه البدري. والذي يفسره البعض بالغرور، وهو أمر أعلم تماما أنه لم يصل لذلك، لذلك اعتقد البعض بأن تصريحات الخطيب بعودة مبادئ الأهلي أنها ستطبق على البدري لرحيله المفاجئ عن النادي 2013 ولكن هذا لن يحدث الآن، طالما أن المردود الفني.. كما ذكرناه!!

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لغز البدري بين الإنجازات والجماهير لغز البدري بين الإنجازات والجماهير



GMT 19:16 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كيف قاد فايلر الاهلي للسوبر بمساعدة ميتشو ؟

GMT 11:44 2019 الأحد ,29 أيلول / سبتمبر

كيف ساعدت رباعية الاهلي في كانو رينيه فايلر ؟

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

"الفار المكار"

GMT 07:19 2019 السبت ,11 أيار / مايو

تدخل الاتحاد التونسي في قرارات الكاف

GMT 21:58 2019 الخميس ,18 إبريل / نيسان

لماذا يكذب الزيات؟

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 17:50 2019 الأحد ,10 شباط / فبراير

تيفاني ترامب على علاقة بشاب من أصول لبنانية

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 03:25 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

أفكار ديكور لتزيين المنزل استقبالًا للعام الجديد

GMT 05:20 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

"النعناع البري" نبات ربما يُساعد في علاج مرض السرطان

GMT 01:07 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

ماغي بو غصن تؤكّد أن "كراميل" يغرّد خارج السرب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday