العولمة الكروية
آخر تحديث GMT 14:16:32
 فلسطين اليوم -

العولمة الكروية

 فلسطين اليوم -

العولمة الكروية

بقلم: عادل عطية

لايزال الأبحار في سفينة الأبداع التدريبي الأوروبي مستمر من خلال الغوص في المدارس التدريبية المختلفة ، إلا أن لكثير منها كان يلتزم بموروثه التقليدي , فالكرة الايطالية مثلا تعتمد على الدفاعات الحصينة والهجوم المعاكس ، أما الاسبانية والبرتغالية والهولندية تتسم بالمهارة الفنية والانكليزية فمنهجها القوة البدنية والسرعة واللعب المباشر وتقترب اليها الالمانية مع ندرة في المهارات الفردية .

ومع التطور الفني بدأت بعض المدارس الكروية تستدعي فكرة العولمة الكروية عن طريق استبدال أسلوب لعبها أو أدخال بعض المتغيرات عليه لأسباب مختلفة منها عدم توافر اللاعبين الذين بمقدورهم تنفيذ هذه الطرق في الملعب أو لقلة الميزانيات المالية .

فاذا نظرنا الى المدرسة الإسبانية فهي من افضل المدارس الكروية من ناحية المتعة والمهارة و الجماعية وما زالت تحافظ عليه حتى الان ولكن سيطرت الغريمان في الفترة الاخيرة جعل بعض الاقران تبحث عن التتويجات ومجاراتها ,ولبعد المسافات المادية وعدم القدرة على شراء نجوم عالميين ، استعان الاتليتيكو بمدرب طبق المنهج الايطالي الكلاسيكي الذى يعتمد على الدفاع الصلد واحراز الأهداف من الهجمات المرتدة ثم غلق الملعب ونجح واستطاع الوصول لنهائي دوري أبطال أوروبا في زمن السيطرة الكلية من البارسا والريال والبايرن على الكرة الاوروبية .

اما في ايطاليا ففاعلية الكرة الايطالية المعروفة لم تعد كما كان في العهد الماضي فحاول الايطاليون تغيير الفكر و الاسلوب بداية من اليوفنتوس عن طريق ماسيمليانو اليغري ومانشيني في الإنتر وصولا لكونتي مع المنتخب الايطالي الذي اعتمد على القليل من المهارية في التنفيذ و تدوير الكرة بشكل جماعي وزيادة الجرأة الهجومية ، كما أن الكرة الالمانية بدأت تأخذ منحى غير المعتاد من اللعب المباشر و السرعة الى طريقة التيكي تاكا الغوارديولية فبدأت اندية المانية في دمج المهارة الفنية والعمق التكتيكي الالماني واحيانا الطريقة الايطالية كدورتموند .

ولم نلاحظ تغيير في الكرة البرتغالية و الهولندية فما زال الاعتماد على المهارة الفنية واللعب الشمولي و السرعة هو الغالب وخاصة الهولندية فلم تعد يسمع لها ذاك الصيت الواسع في اوروبا عبر الاندية والسبب يعود الى تأخرهم في الاستعانة بالمدارس الكروية, واذا نظرنا الى انكلترا فلم تشذ عن هذه القاعدة من خلال استقدام مدربين من مختلف المدارس و أحدث هذا تغيرا طفيفا في طريقة اللعب خاصة السيتي و الارسنال ، كما أن قائمة الفائزين بأفضل لاعب غالبيتهم اوروبيين الا محرز" الجزائري " وأغويرو " الأرجنتيني " والسمة التي تجمع هذين الأخيرين هي المهارة الفنية و هذا نتيجة للاعتماد على مدربين نقلوا اسلوب لعب مدارسهم الكروية كبليغريني و فينغر وفان غال الذي اراد أن يبدل طريقة لعب مانشستر كليا الى الطريقة الهولندية كما فعل مع البايرن و ما يؤكد ذلك هو قدوم غوارديولا الى المان السيتي ، فحتى انكلترا لم تستطع المقاومة امام فكرة العولمة الكروية رغم توافر الإمكانيات المادية . فكرة القدم تتجه الى عولمة كروية حقيقية فاذا استمرت الحالة كما هي فلن نرى صراع بين مدارس كروية كما في السابق , بل صراع بين افكار مدربين . 

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العولمة الكروية العولمة الكروية



GMT 02:01 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

المواجهة المرتقبة

GMT 16:08 2016 الإثنين ,30 أيار / مايو

"قرعة" متوازنة

GMT 15:47 2016 الأحد ,01 أيار / مايو

حدوتة نجاح

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday