نعمة لا تقدر بثمن فحافظوا عليها
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

نعمة لا تقدر بثمن.. فحافظوا عليها

 فلسطين اليوم -

نعمة لا تقدر بثمن فحافظوا عليها

بقلم - محمود حساني

تحتفل مختلف دول العالم، باليوم العالمي للمرأة، الذي يوافق 8 آذار/ مارس من كل عام، تقديرًا لدورهًا العظيم ومكانتها القيّمة داخل المجتمع، ويأتي هذا اليوم على المرأة المصرية، وهي في أحسن حال بفضل اهتمام ورعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي لهن، ذلك الرجل الذي لم يخل له حديث أو خطاب منذ مجيئه إلى سُدة الحكم، وهو يوجه لهن الشكر والتقدير على دورها ومساهمتها في خلق أجيال جيدة ، تحمل قيادة الوطن مستقبلاً.

ذلك الرجل لم يبخل بأي جهد في سبيل ترجمة آمال وطموحات المرأة المصرية، فلأول مرة في تاريخ الدولة المصرية، نجد أكثر من 80 نائبًا في البرلمان المصري، ولأول مرة نجد أكثر من 5 وزيرات في الحكومة المصري .

تخيل معي عزيزي القارئ، ماذا لو استمر حكم الإخوان لمصر أكثر من عام ؟ كيف سيكون حال المرأة المصرية في عهد هذه الجماعة ؟!، بالتأكيد سيكون وضع مأساوي لا يختلف كثيراً عن مُجمل الأوضاع التي كانت ستعيشها مصر لو استمر حكمها للبلاد .

  فاليس غريباً علينا الصورة المأساوية التي كانت ستعيشها المرأة في ظل جماعة لا تعترف لها بأي حقوق، فالمرأة بالنسبة لهم، ما هي إلا وسيلة للإشباع حاجتهم الجنسية وتفريغ طاقتهم، وهذا ما يفسر لنا أن أغلب قيادات جماعة الإخوان، لديهم أكثر من زوجة.

وهو ما يفسر لنا أسباب تعجلهم خلال وجودهم في برلمان 2011، في إصدار قانون يُتيح للفتاة الزواج وهي في السنة التاسعة.

لقد كرّمت الشريعة الإسلامية، المرأة، وحافظت على جميع حقوقها الشرعية، ووضعت جزاءً رادعًا لمن يحاول التعدي على هذه الحقوق. بل أوصت بالمرأة خيرًا سواء كانت أماً أو زوجة، في أكثر من موضع، قال تعالى "ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا"، وقال تعالى، "وَقَضَى رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلا كَرِيمًا وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا".

فتحية لكل امرأة تعمل بجد واجتهاد من أجل رعاية أبنائها، وتحية لكل امرأة مصرية، تكافح من أجل توفير لقمة عيشها، وتحية لكل امرأة مصرية عانت ومازالت تُعان.. تحية لكل امرأه في الصعيد والدلتا والقناة وسيناء وجميع محافظات مصر.. المرأة سواء كانت أم أو زوجة أو أخت، نعمة لا تقدر بثمن ولا تعوض، فحافظوا عليها، واشبعوا منها، قبل زوال هذه النعمة.

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نعمة لا تقدر بثمن فحافظوا عليها نعمة لا تقدر بثمن فحافظوا عليها



GMT 17:36 2019 السبت ,07 أيلول / سبتمبر

الهولوجرام والسحر في العصر الحديث

GMT 18:01 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

عالم الأمومة المفخخ

GMT 18:07 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

العنف ضد المرأة حاجزا فى سبيل المساواة والتنمية

GMT 12:49 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

حماية الطفل بقانون

GMT 19:17 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

الإساءة للمرأة الأردنية

GMT 22:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الطلاق والأطفال

GMT 22:15 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مشاهد فُصام بين آدم وحواء

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 05:17 2016 الأحد ,23 تشرين الأول / أكتوبر

عاصي الحلاني يوضح سبب سعادته بالتمثيل في "العراب"

GMT 18:01 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

احرصي على تحضير بشرتك قبل وضع "المكياج"

GMT 13:50 2015 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

البرقوق يحارب الإمساك و يعالج الأنيميا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday