أنا امرأة متزوجة ومرتاحة في حياتي والحمد لله، باستثناء بعض المنغصات
آخر تحديث GMT 11:56:31
 فلسطين اليوم -

نوع من المداراة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم -

المغرب اليوم

أنا امرأة متزوجة ومرتاحة في حياتي والحمد لله، باستثناء بعض المنغصات التي أتمنىّ، بعد الله، أن اجد حلًا لها لديك. سديتي، زوجي عصبي جدًا، وأشعر بأنه ينفعل لأتفه الأمور، حيث تظل أي مشكلة ترفرف بظلها الى اليوم التالي. ثانيًا، يلفتني حبه الشديد والعنيف لابنة أخيه، لدرجة أنني أشعر بأنها تنافسني، حيث إنه يفعل المستحيل لأجلها، علمًا بأنها في بعض الأحيان تشعر هي بالضيق منه. وهو يفضل ان يلازمها طوال الوقت، لدرجة أن الناس حولي يقولون لي: "ماذا ينقصك ليبحث زوجك عن حب خارج بيته؟ ملاحظة: لقد طلقت منة مرّة لأجل هذا السبب، أرجوك أعطيني حلًا وشكرا لك.

المغرب اليوم

من الواضح يا عزيزتي أن زوجك يبحث عن حالة قبول له. ولذلك هو يعرض نقض القبول بمداراة بنت أخيه. قد تكون هناك مبالغة في الامر، ومن حقك أن تتضايقي قليلًا، لكن لم أجد أنك تتصرفين بحكمة، وخلل الحكمة هذا عندك، هو الذي يدفعها الى الحصول على اشباع القبول في مكان آخر. ولأنه لا شعوريًا حكيم، هو لا يريد أن يجد القبول في حضن عشيقة، فكان ان اختار، أو الظروف وضعت أمامه ابنة أخيه التي تقدره وتشكره، فوضع فيها كل طاقته. هذه كل الحكاية. وأظن أنه قد آن الأوان لتكوني عاقلة وتهدئي الأمور. الرجل عصبي. وما دام من النوع الذي يتعصّب على أتفه الأمور، فهذا يعني أن قلبه طيب. واضح أنه يشعر بالنقص. وما يدل أكثر على طيبته، أنه حتى البنت الصغيرة ليس في ودّها أن تسير الأمور هكذا. ولكنها تسير هكذا، فهي الأخرى حائرة بين عم يدللها وزوجة تنظر اليها باتّهام. أرى يا عزيزتي أن تكوني ذكية. وان تحوي زوجك وتقللي من ردة الفعل. اجعلي موجة غضبه تخفف بالصمت منك، أو الابتعاد عنه في حال غضبه. وهناك نقطتان مهمتان: الأولى: لا تسمعي للآخرين، فالناس الذين حولك يبدو أنهم من فئة وضع بنزين على النار. كذلك أرى يا عزيزتي أن تركزي على النقاط الإيجابية في العلاقة. فلقد بدأت رسالتك بكلمة "مرتاحة" فكوني عاقلة ولا تضيعي زواجًا فيه مشكلة أنت الاقدر على حلها. باختصار: صمت لغضبه، مدحه، إبعاد القيل والقال عنك. ثم هذه ابنة أخيه، وهي مجرد تعويض نقص نفسي أنت اقدر على تعويضه.

لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إليزابيث تختار "الأخضر" في أحدث إطلالة لها

لندن - فلسطين اليوم
أطلت إليزابيث الثانية، ملكة بريطانية، باللون الأخضر لتوجّه رسالة مهمة للبريطانيين، في ظل الأزمة التي تعصف بالبلاد بسبب تفشي فيروس كورنا المستجد، قائلة: ""معاً سنتصدى المرض، وإذا بقينا متّحدين وحازمين فسوف نتغلب عليه"، ولهذه الرسالة دلالة كبيرة، فهي الرابعة من نوعها للملكة إليزابيت خلال 68 عاماً لتربّعها على العرش في بلادها، وقد تمّ تسجيلها في قصر ويندسور حيث تعتمد الملكة الحجر المنزليّ برفقة الأمير فيليب. كما كانت لإطلالتها التي إختارتها لهذه المناسبة، إذ تألقت باللون الأخضر الذي يرمز إلى التوازن والطبيعة إنه رمز الإزدهار والنجاح، كذلك يُعتبر اللون الأخضر الزمردي emerald green تحديداً لوناً ملكياً. إختارت الملكة إليزابيث أن تتألق باللون الأخضر في تسجيل الفيديو الذي توجّهت فيه للبريطانيين الذين يواجهون كسائر دول العا...المزيد

GMT 09:25 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 15:24 2020 الجمعة ,06 آذار/ مارس

سيدتي انا بنت عمري 14 سنة وعندي 6 إخوة أصغر مني. عندي مشكلتان: الاولى تكمن في ان امي اكتشفت ان والدي يكلم فتيات أخريات. بعد أن فتشت في تليفونه الخاص. وواجهته بالأمر، إلا أنه امكر ذلك. فهي متأكدة من انه يقوم بذلك. واعتقد انه يعيش ما يسمى أزمة منتصف العمر. أنا اشعر بأن زواج أمي وأبي ينهار وخائفة من ذلك. علماً بأني وجدت في سيارته في إحدى المرات قلماً من الحمرة ولا يعود لأمي ولا لي، ولا لأي من إخوتي. كذلك، انا قلقة لأن والدتي تكلم الفتيات اللواتي اكتشفت ارقامهن في هاتف والدي، وتتبادل معهم الألفاظ الوسخة والشتائم. كما ان والدتي ووالدي ينامان في غرفتين منفصلتين، ويجلسان ساعات طويلة في المنزل من دون أن يتبادلا أي كلمة. مع الإشارة الى أن والدي من اصحاب الاموال، ومن الممكن ان يدفع المال للبنات اللواتي يتكلم معهن. أما المشكلة الثانية يا سيدتي، فتتعلق بانني شديدة التوتر في المناسبات الاجتماعية، خصوصاً في حفلات التخرج المختلطة، حيث اشر بالغثيان واطرافي تصبح باردة، كيف يمكن أن أخفف من ذلك؟ وهل تنصحيني تجربة عاطفية؟
 فلسطين اليوم -

GMT 10:04 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

حيل لتشغيل خاصية "Dark Mode" على أيفونك القديم
 فلسطين اليوم -
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday