السلام عليكم سيدتي

أنا امرأة عربية تكمن مشكلتي في ان زوجي دائماً يثير حفيظتي فهو ينتظر مثلاً أن أقول أي كلمة حتى يُعايرني بها ويقاطعني على أثرها علماً بأننا تزوجنا بعد قصة حب دامت ثماني سنوات، تصوري يا سيدتي أنه يُعايرني بأني كنت أمشي معه قبل الزواج، ويقول إنه سيفضحني أمام أبي، لدرجة اني اضطررت الى أن أفصح لأبي عمّا كان يدور بيني وبينه زوجي قبل الزواج وما يثير جنوني، أنه يقول لي انه يحبني ولا يستطيع العيش من دوني علماً بانه دائم الصراخ في وجهي ولا يطيق حتى أن أكلمه طلبت منه الطلاق مراراً وهو لا يريد تركي في حالي لكي أعيش حياتي في سلام أرجوك يا سيدتي ساعديني أريد حلاً لمشكلتي
آخر تحديث GMT 19:43:34
 فلسطين اليوم -

الرجال أنواع

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم -

المغرب اليوم

السلام عليكم سيدتي أنا امرأة عربية تكمن مشكلتي في ان زوجي دائماً يثير حفيظتي. فهو ينتظر مثلاً أن أقول أي كلمة حتى يُعايرني بها ويقاطعني على أثرها. علماً بأننا تزوجنا بعد قصة حب دامت ثماني سنوات، تصوري يا سيدتي أنه يُعايرني بأني كنت أمشي معه قبل الزواج، ويقول إنه سيفضحني أمام أبي، لدرجة اني اضطررت الى أن أفصح لأبي عمّا كان يدور بيني وبينه (زوجي) قبل الزواج. وما يثير جنوني، أنه يقول لي انه يحبني ولا يستطيع العيش من دوني. علماً بانه دائم الصراخ في وجهي ولا يطيق حتى أن أكلمه. طلبت منه الطلاق مراراً وهو لا يريد تركي في حالي لكي أعيش حياتي في سلام. أرجوك يا سيدتي ساعديني أريد حلاً لمشكلتي.

المغرب اليوم

* ابنتي، الرجال أنواع، فهناك نوع من الرجال الذين يعايرون المرأة بأمور صغيرة أو خاصة حتى يضعفوها. معايرته لك بعلاقتك معه قبل الزواج ليست إلا تصرف يهدف الى اضعافك، ويبدو فعلياً أنه استطاع اجادته وحصل على ما يريد حتى اضطررت ال إخبار أهلك. أظن انك في حاجة الى الحديث الجاد معه في لحظة صفاء وإخباره بحجم الألم الذي يسببه لك، وفي الأغلب أنه في طفولته كانت أمه تحقره، وهو يعيد ما تعلمه من نموذج عقاب لا اكثر. هي لحظة صفاء وعتاب خفيف مطلوبة، يتم خلالها شرح الألم. هو قد يكون يحبك فعلاً ولا يستطيع العيش من دونك. لكن هذه هي الطريقة التي تعلمها وسوف يبقى عليها إلا إذا كانت لديه لحظة وعي وقرار بانها طريقة مؤلمه ويجب أن يدرب نفسه على تغييرها.

بعد حصولها على المركز الثاني في برنامج "آراب أيدول"

فساتين سهرة من وحي دنيا بطمة من بينها مكشوف الأكتاف

الرباط ـ وسيم الجندي
حصلت المطربة المغربية دنيا بطمة على المركز الثاني عند مشاركتها في النسخة العربية الأولى من برنامج المسابقات الغنائي العالمي "آراب أيدول"، وهذا ما دفعها للغناء وإبهار العالم بحنجرتها الذهبية ودقة أدائها الغنائي، وتألقت الفنانة دنيا بطمة من خلال حفلاتها ومناسباتها الخاصة بـ فساتين أنيقة ومميزة، جمعنا لكِ اليوم أبرزها لتستوحي منها أفكارًا لإطلالاتك الأنيقة. أزياء مناسبة للسهرة من ميريام فارس أطلت دنيا بطمة بفستان بني مكشوف الأكتاف بتصميم ضيق مزين بفتحة جانبية وقصَّة مميزة من المنتصف وتزينت بفستان أنثوي صُمم من الأعلى بشكل شفاف مزين بفصوص فضية ومن الأسفل بطبقات متتالية بقماش كسرات مميز بإحدى درجات اللون البرتقالي المميزة. موديلات فساتين بأكمام منفوخة موضة ربيع 2020 واختارت فستانًا منفوشًا مكشوفَ الأكتاف باللون الزهر...المزيد

GMT 09:57 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

توالي عروض اليوم الثالث من أسبوع الموضة العربي في دبي
 فلسطين اليوم - توالي عروض اليوم الثالث من أسبوع الموضة العربي في دبي

GMT 18:38 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تفاصيل مدهشة بشأن تجربة لأطول رحلة جوية تجارية دون توقف
 فلسطين اليوم - تفاصيل مدهشة بشأن تجربة لأطول رحلة جوية تجارية دون توقف

GMT 08:58 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

أنا امرأة عمري 23 سنة، متزوجة منذ شهرين. اكتشفت مؤخراً أن زوجي يراسل واحدة في برنامج دردشة عبر النت. ونتيجة لذلك، ضاقت بي الدنيا وأصبت بصدمة كبيرة . وتساءلت كيف. أمن المعقول أن يقوم بذلك، في حين أنه يحبني منذ الطفولة، علماً بانه ابن خالي، وقام بالمستحيل من أجل يتزوجني؟ سيدتي، كل من في عائلتنا يحسدنا بسبب حبّنا واهتمامنا ببعضنا بعضاً. فهل من المعقول أني هنتُ عليه بهذه السهولة؟ في الحقيقة، أشعر بأني أكاد أجن من التفكير في هذا الموضوع، ولقد صارحته به، فكان ردّه أنه لم يقصد شيئاً من الموضوع، وأن مشاعره تجاهي لم ولن تتغيّر. وقال إنه فقط كان يريد ان يتسلّى. وبدأ يتوسل اليّ حتى أسامحه، لكني يا سيدي أشعر بأني كرهته ولم تعد لي رغبة في أن أسمع صوته، ولا حتى أن أرى شكله أو أن استمر في علاقتي معه. لقد قهرني، طعنني في ظهري، أذاقني طعم الخيانة وسلب منّي سعادتي وراحتي، بعد أن كان قد وعدني بأن "نكون أحلة اثنين". وبعد أن كان يقول لي: "ما لي غيرك في هالدنيا"، ووعدني بـ "ألا يُفرقنا إلا الموت". سيدتي، لقد سكت ولم اخبر أهلي بالموضوع، علماً بأنه خائف على نفسه من الفضيحة أكثر من خوفه على مشاعري. تمنّيت لو أني ما زلت طفولة صغيرة، وليتني ما كبرت، ولا أحببته ولا تزوجته، وتمنيت لو اني ظللتُ عند أمي وأبي طوال العمر، معززة ومكرمة. تمنيت وتمنيت في وقت لا يفيد فيه التمنّي. سيدتي، هو يعترف بأني لم أقصّر معه. لكنه يقول إن الشيطان لعب بعقله، ويطلب مني أن أسامحه وأنسى ما قام به، لكني لست قادرة على نيسان وقاحته. أنا حائرة يا سيدتي، لقد بتُّ أعيش كجسد بلا روح، أبكي وأشعر بأني أكرهه وبأنه سقط من عيني. ماذا افعل؟ أرجوك ساعديني؟

GMT 07:29 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

السلام عليكم سيدتي أنا فتاة في الرابعة عشرة من عمري، تعرفت الى شاب عن طريق الانترنت عمره 18 سنة. عندما اتحدث معه لا نتخطّى الحدود ونتكلم في مواضيع مختلفة. وفي يوم من الأيام تحدثت معه من الساعة 12 ليلاً حتى الساعة 6 صباحاً. ثم أغلقت إيميلي ونمت وبعدها لم أتكلم معه مرة أخرى. وبعد ذلك بخمسة أيام. أتت أخته لتسأل عني. وفي الحقيقة، لم أخبرها في المرة الأولى بأني الفتاة التي تريدها. وفي المرتين الثانية والثالثة أيضاً لم أشعر بأني أريد أن أخبرها بعلاقتنا، لكنها سألتني أمام صديقاتي. فكان أن أخبرنها بأني أنا هي الفتاة التي تسأل عنها. وقد اخبرتني صديقتي الروح بالروح والمقرّبة لديّ بأن أخاها يحبّني. ولكن، كلما كلمتني بهذا الموضوع أبدأ بالسخرية منها، فأنا لم ولن أؤمن بالحب وغير ذلك. فأنا اعتبر هذا الشاب بمثابة أخي الكبير، خصوصاً أنّ علاقتي بأخي سيئة جداً. أرجوك يا سيدتي أخبريني ماذا أفعل؟ لقد تعلقت به كثيراً كأخ ولا أعلم ماذا افعل. لذلك لجأت اليك لتساعديني في حل هذه المشكلة. لأن علاماتي المدرسية بدأت تتراجع، لأنني دائمة السّرحان أثناء الحصة في الصف. والمعلمات بدأن يخبرن أمي بأن مستواي في الدراسة يتراجع، علماً بأنني من المتفوقات. أرجوك ساعديني. للعلم، الشاب خلوق ومحترم جداً.

GMT 13:35 2019 الأحد ,01 أيلول / سبتمبر

السلام عليكم سيدتي أنا فتاة ملتزمة دينياً، كما اني جميلة ومتفوقة دراسياً، تخرجت عام 2006 مهندسة، وابي يعتمد عليّ أكثر من إخوتي الرجال، وكل من يتعرف إليّ يُعجب بشخصيتي، لأني كما يقولون حكيمة. لذا، يلجأ الجميع اليّ لحل مشاكلهم ويستشيرونني حتى أمي وأبي. ونظراً الى التزامي ليس لي أي علاقات جانبية، وأنا أنتظر الزواج، إلا اني في الفترة الأخيرة بدأت أحس بالخوف والحاجة الى زوج، والسبب ان عمي الذي ربّاني وهو بمثابة ابي، يتحكم في موضوع زواجي، وهو يكره أن تتزوج البنت. تصوري يا سيدتي ان أختي الكبيرة تزوجت بعد أن هدّدته بأنها سوف تلجأ الى امي (أمي وأبي مطلقان) لتزوّجها. أما أنا، فاختلفت كثيراً عن أختي، وأراعي مشاعر عمّي وعمتي. ومن المستحيل أن أتصرف مثلما تصرفت أختي. المهم أن كثيراً من الشبان تقدموا لي وعمي رفضهم. بحجة أن يريد واحداً من قبيلتي، كذلك فإن عمتي التي هي بمثابة أمي، تخاف من عمّي من المستحيل أن تناقشه في هذا الأمر. وآخر مرة تقدم لي واحد من قبيلتي، فقلت لها غني أريد ان اتزوجه، لكنه تبين أنه لا يصلي، وعمتي تقول لي أنت لن تتزوجي إلا في عمر الـ 50، بسبب شروط عمي الصعبة. سيدتي، كلما رأيت أطفالاً تمنيّت أن يكون عندي مثلهم، وأن تكون لديّ عائلة. لكن، ماذا أفعل أمام إصرار عميّ وتعنتّه. وانا أصبحت حزينة بسبب ذلك، وعندما أذهب الى الفراش لأنام افكر في وضعي وأحزن أكثر. فكرت في اللجوء الى إحدى صديقاتي او الذهاب الى خاطبة. لكني أخاف كثيراً من أن يزعل عمي واهلي، او ان يسيء ذلك الى سمعتي. ماذا أفعل؟

GMT 13:31 2019 الأحد ,01 أيلول / سبتمبر

السلام عليكم سيدتي تعرفت الى فتاة جميلة كانت بمثابة فتاة احلامي، وقد تمنيّت أن تكون لي من كل قلبي، ولكن للأسف، كان الامر برمته عبارة عن وهم كبير. ذلك أني اكتشفت أنها تحترف الكذب والنفاق. وأنها كانت طيلة فترة علاقتنا متزوجة برجل آخر. وبعد أن اكتشفت هذا الامر صدمت وتعبت نفسيتي. وكرهت كل ما حولي، وانتابني شعور بالذنب، لأنها كانت تستغفلني وتستغفل زوجها. فلم يحظر في بالي قطّ أنها قد تكون متزوجة، وذلك لأنها كانت تحترف الكذب وتعمل على إخفاء الامر عني. وعندما صارحتها بالأمر اعترفت .فأنّبتها تأنيباً شديداً على خيانتها لزوجها وفعلتها الشنيعة. واللافت، انها قالت إنه كامل الاوصاف ولا عيب فيه. وأشارت الى ان دافعها هو انها لا تحبّه لأنه لم يفهمها. فقلت لها إنها وضعتني أمام مشكلة وحمّلتني ذنباً كبيراً. وبعد ذلك تركتها، لكنها قالت إنها تحبني ومستعدة لأن تنفصل عن زوجها، وأن تبيع كل شيء لتبقى معي، وهددتني بانها ستنتحر إذا تركتها لمصيرها. في الحقيقة يا سيدتي، أنا شاب أخاف الله، ولم اقصد ان أكون سبباً في طلاق احد. كما أني لا أريد أن اضع نفسي في بحر من المشاكل والمتاعب، فحاولت إبعادها عني بشتّى الوسائل لكن من دون جدوى، فهي تقول لي إنها تريد أن تنفصل عن زوجها لترتبط بي. وعلى الرغم من أني أحبها، إلاّ ان خيانتها لزوجها جعلتني أعتبر أنه من المستحيل أن أتزوجها، وقد صارحتها بذلك. سيدتي أرجوك ساعديني أريد حلاً.
 فلسطين اليوم -

GMT 07:19 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أزياء "كريستوفر كاين" لموسم ربيع وصيف 2020

GMT 07:20 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف كائن حي غامض لديه 720 عضوًا جنسيًا يُشبه "الفطر"

GMT 08:55 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نقشة المخطط في ديكورات منزلك بأسلوب مختلف وعصري

GMT 18:33 2019 الإثنين ,12 آب / أغسطس

"أبل" تطرح هواتف آيفون تتحدى "القراصنة"

GMT 09:02 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسبوع الموضة العربي يواصل عروضه لليوم الرابع على التوالي
 فلسطين اليوم -
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday