السلام عليكم سيدتي

مشكلتي لا تنتهي أنا فتاة عمري 22 سنة ، قبل 5 سنوات أصيبت بمرض سرطاني بسبب غدة في الرقبة وشفيت منها وأخذت في وقتها علاجاً كيميائياً وكنت صبورة على الرغم من آثار العلاج من سقوط شعر وما إلى ذلك

وبعد فترة، هجرنا مدينتنا بسبب الأوضاع الأمنية فيها وكان الأمر صعباً عليّ لأني فارقت منطقتي التي ولدت فيها وصديقاتي فيها وبعد أشهر، توفيت أمي وكانت الصدمة أكبر وبعدها بأشهر خطبت لشخص أحببته كثيراً علماً بأني كنت مخطوبة لشاب وقت مرضي وهو ما اعترض، لكن بعد 3 أشهر تقريباً تركني بسبب مشكلة بسيطة وتأذيت كثيراً من بعده ثم دخلت الجامعة بعدها بشهر ورحت قسماً أحبه الإعلام، لكني لم أقدر على نسيانه على الرغم من أن في الجامعة الكثير من الشبان الذين تقدموا لي وبعد سنة، خطبت لشخص آخر حتى أنسى وبعد سنة من الخطبة تزوجت وفي الوقت نفسه ادرس سيدتي، لقد أحببت زوجي جداً، أول كم شهر ما أردت أطفالاً، لكن، لأن زوجي وحيد ما عنده أخ أو أخت، فإن والدته ووالدته أصرا على أنهما يريدان حفيداً وهكذا، بت أرغب في أن أكون أماً بعد شهرين حملت وفرحتي كبيرة ما توصف خلال 9 أشهر كنت أنتظر ابني الذي أريده يعوضني عن الأيام المرة التي عشتها ثم ولدت ابني، وبعد يومين اكتشفنا أنه مريض بالقلب حيث إن لديه فتحات وانعكاساً بالشرايين وليس له علاج وبعد 8 أيام مات الولد وأخذ كل شيء حلو معه وباتت مصيبتي مصيبتين، زوجي وحيد وأهله كبار في العمر على الرغم من انهم وقفوا بجانبي وكان عندهم أهم شيء أنا، لكن كان منى الأبوين أيضاً ان يريا حفيدهما سيدتي، لقد صرت حساسة كثيراً كلما رأيتهما أنا وزوجي يلعبان مع أي طفل، أنقهر وأحس بأني ما حققت لهما أمنيتهما في الدنيا لا ادري هل أن العيب موجود عندي لان مناعتي ضعيفة سيدتي، أنا لست قادرة على نيسان ابني، أتذكر كل لحظة بلحظة، وفي الحقيقة أني مللت من كلام الناس ومواعظهم ما إن يشوفوني كما أنه لم يعد لديّ جلد على الدراسة ولا الذهاب الى الدوام على الرغم من أن هذه آخر سنة لي، لقد مللت الحياة علماً بان زوجي يساندني بقوة وحبه كبير لي، لكني أفكر في الطلاق حتى يتخلص مني ويتزوج واحدة أحسن وأصح مني لقد فاتحته بالموضوع لكنه لم يتقبله وراح يبكي ويقول لي انا ما أقدر أستغني عنك كما ان اهله يحبونني جداً ويعتبرونني مثل ابنتهم والمصيبة الأكبر أني لا أقدر أن أصارحه بمرضي، لأنه كان يحب بنت خالته وكانت مريضة بسرطان الدم وتركا بعضهما لأنه صارت خلافات بينهما، إنما لم تكن بسبب مرضها، وهي شفيت وتزوجت، لكنه دائماً يقول إن الأمراض السرطانية تنتقل بالوراثة ويخبر بأنه سأل طبيباً عن ذلك أرجوك سيدتي ساعديني، هل أطلب الطلاق كيف يمكنني أن أعيش من دون ابني
آخر تحديث GMT 13:09:03
 فلسطين اليوم -

أكثر من كآبة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم -

المغرب اليوم

السلام عليكم سيدتي مشكلتي لا تنتهي. أنا فتاة عمري 22 سنة ، قبل 5 سنوات أصيبت بمرض سرطاني بسبب غدة في الرقبة وشفيت منها. وأخذت في وقتها علاجاً كيميائياً. وكنت صبورة على الرغم من آثار العلاج من سقوط شعر وما إلى ذلك. وبعد فترة، هجرنا مدينتنا بسبب الأوضاع الأمنية فيها. وكان الأمر صعباً عليّ لأني فارقت منطقتي التي ولدت فيها وصديقاتي فيها. وبعد أشهر، توفيت أمي وكانت الصدمة أكبر. وبعدها بأشهر خطبت لشخص أحببته كثيراً. علماً بأني كنت مخطوبة لشاب وقت مرضي وهو ما اعترض، لكن بعد 3 أشهر تقريباً تركني بسبب مشكلة بسيطة وتأذيت كثيراً من بعده. ثم دخلت الجامعة بعدها بشهر ورحت قسماً أحبه (الإعلام)، لكني لم أقدر على نسيانه على الرغم من أن في الجامعة الكثير من الشبان الذين تقدموا لي. وبعد سنة، خطبت لشخص آخر حتى أنسى. وبعد سنة من الخطبة تزوجت وفي الوقت نفسه ادرس. سيدتي، لقد أحببت زوجي جداً، أول كم شهر ما أردت أطفالاً، لكن، لأن زوجي وحيد ما عنده أخ أو أخت، فإن والدته ووالدته أصرا على أنهما يريدان حفيداً. وهكذا، بت أرغب في أن أكون أماً. بعد شهرين حملت وفرحتي كبيرة ما توصف. خلال 9 أشهر كنت أنتظر ابني الذي أريده يعوضني عن الأيام المرة التي عشتها. ثم ولدت ابني، وبعد يومين اكتشفنا أنه مريض بالقلب. حيث إن لديه فتحات وانعكاساً بالشرايين وليس له علاج. وبعد 8 أيام مات الولد وأخذ كل شيء حلو معه وباتت مصيبتي مصيبتين، زوجي وحيد وأهله كبار في العمر على الرغم من انهم وقفوا بجانبي وكان عندهم أهم شيء أنا، لكن كان منى الأبوين أيضاً ان يريا حفيدهما. سيدتي، لقد صرت حساسة كثيراً كلما رأيتهما أنا وزوجي يلعبان مع أي طفل، أنقهر وأحس بأني ما حققت لهما أمنيتهما في الدنيا. لا ادري هل أن العيب موجود عندي لان مناعتي ضعيفة؟ سيدتي، أنا لست قادرة على نيسان ابني، أتذكر كل لحظة بلحظة، وفي الحقيقة أني مللت من كلام الناس ومواعظهم ما إن يشوفوني. كما أنه لم يعد لديّ جلد على الدراسة ولا الذهاب الى الدوام على الرغم من أن هذه آخر سنة لي، لقد مللت الحياة. علماً بان زوجي يساندني بقوة وحبه كبير لي، لكني أفكر في الطلاق حتى يتخلص مني ويتزوج واحدة أحسن وأصح مني. لقد فاتحته بالموضوع لكنه لم يتقبله وراح يبكي ويقول لي: "انا ما أقدر أستغني عنك". كما ان اهله يحبونني جداً ويعتبرونني مثل ابنتهم. والمصيبة الأكبر أني لا أقدر أن أصارحه بمرضي، لأنه كان يحب بنت خالته وكانت مريضة بسرطان الدم وتركا بعضهما لأنه صارت خلافات بينهما، إنما لم تكن بسبب مرضها، وهي شفيت وتزوجت، لكنه دائماً يقول إن الأمراض السرطانية تنتقل بالوراثة ويخبر بأنه سأل طبيباً عن ذلك. أرجوك سيدتي ساعديني، هل أطلب الطلاق؟ كيف يمكنني أن أعيش من دون ابني؟

المغرب اليوم

* ابنتي، الانسان قابل لأن ينهار حين يتعرض لألم فقد شخص واحد. فما بالك وحياتك عبارة عن مسلسل فقد: فقدان صحتك، فقدان شعرك، فقدان أمك، فقدان صحتك، فقدان شعرك، فقدان أمك، فقدان مدينتك، فقدان حبيبيك وفقدان طفلك. وها هو يلوح بالأفق فقدان الامل في إنجاب. المشكلة الآن أن إحساسك مليء بالفقد. فلم تعد عندك ثقة ولا أمل. وهذا الامر مدعوم بضغوط اجتماعية خاصة ان اهل زوجك هو وحيدهم. أرى أولاً أن تبتعدي قليلاً ولو بزيارة لمنطقة أخرى حتى تغييري الضغوط والأجواء. وهناك تحدثي مع زوجك بخصوص وضعكما. وليكن الحوار فيه شفافية تامة ووضوح. ويجب مراجعة اكثر من طبيب لمعرفة حقيقة وضعك ووضعه الصحي بخصوص الأطفال ومدى احتمال العلاج. بعد ذلك ستكونان على بينة من صورة مستقبلكما. أما بخصوص موت طفلك، فأنا أعرف أن الامر موجع، لكني أظن أن حزنك وتركيزك على بقائه وحجم الألم عندك تعكس مدى حاجتك لطبيب نفسي. فلقد بدأت تدخلين درجة عالية من الكآبة.

تلازم المنزل برفقة عائلتها بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا

نانسي عجرم تتألق بقوامها الممشوق وخصرها الجميل

بيروت - فلسطين اليوم
شاركت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، متابعيها على صفحتها بـ"انستغرام" بصورة تعود لمشاركتها في برنامج ذا فيوس كيدوز، تألقت خلالها بفستان عصريّ قصير تميّز بقماشه الناعم والمنسدل، وبالنقشات مع الحزام الجلدي الذي حدد خصرها. وأكملت اللوك بتسريحة شعر عصرية، وجزمة جلدية، وظهرت بلوك جميل بقوام ممشوق وخصر جميل. ونانسي التي إختارت الفساتين القصيرة في عدد من المناسبات سواء الحفلات أو في إطلالاتها الكاجول. غالباً ما رافق الحزام هذه الإطلالة. مثل الفستان الأخضر المزيّن بالشك الذي تألقت به في أحد حفلاتها الفنية من توقيع إيلي صعب، وفي لوك قريب إلى ذلك الذي إختارته في ذا فويس، تألقت نانسي بفستانين بنقشة الورود مع الحزام الذي يحدد الخصر، الأول أصفر اللون والثاني غلب عليه اللون الوردي. تنسيق نانسي لحزام الخصر لا يقتصر فقط على الفساتي...المزيد
 فلسطين اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"

GMT 15:24 2020 الجمعة ,06 آذار/ مارس

سيدتي انا بنت عمري 14 سنة وعندي 6 إخوة أصغر مني. عندي مشكلتان: الاولى تكمن في ان امي اكتشفت ان والدي يكلم فتيات أخريات. بعد أن فتشت في تليفونه الخاص. وواجهته بالأمر، إلا أنه امكر ذلك. فهي متأكدة من انه يقوم بذلك. واعتقد انه يعيش ما يسمى أزمة منتصف العمر. أنا اشعر بأن زواج أمي وأبي ينهار وخائفة من ذلك. علماً بأني وجدت في سيارته في إحدى المرات قلماً من الحمرة ولا يعود لأمي ولا لي، ولا لأي من إخوتي. كذلك، انا قلقة لأن والدتي تكلم الفتيات اللواتي اكتشفت ارقامهن في هاتف والدي، وتتبادل معهم الألفاظ الوسخة والشتائم. كما ان والدتي ووالدي ينامان في غرفتين منفصلتين، ويجلسان ساعات طويلة في المنزل من دون أن يتبادلا أي كلمة. مع الإشارة الى أن والدي من اصحاب الاموال، ومن الممكن ان يدفع المال للبنات اللواتي يتكلم معهن. أما المشكلة الثانية يا سيدتي، فتتعلق بانني شديدة التوتر في المناسبات الاجتماعية، خصوصاً في حفلات التخرج المختلطة، حيث اشر بالغثيان واطرافي تصبح باردة، كيف يمكن أن أخفف من ذلك؟ وهل تنصحيني تجربة عاطفية؟
 فلسطين اليوم -

GMT 10:04 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

حيل لتشغيل خاصية "Dark Mode" على أيفونك القديم
 فلسطين اليوم -
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday