المشكلة  أنا أم متزوجة رجلاً أحبه ويحبني جدًا لقد كان متزوجًا من قبل، ولديه أولاد، لقد ربيتهم أنا وبذلت الكثير من الجهد لكي أحمي عائلتي، وأنا الآن لدي أولاد ابنه الكبير الذي أعتبره ولدي، والله يشهد على ما أقول لقد تحرش جنسيًا في ابنتي وقامت ابنتي بإخباري فورًا عند حصول الأمر؛ فأنا ربيتهم على المصارحة، والحادث وقع في ليلة استيقظت ابنتي من النوم فوجدت أخاها فوق رأسها، قال لها، أريد أن أغطيك جيدًا، ثم ذهب إلى النوم، «مع العلم أن البنات لهن غرفة، والأولاد لهم غرفة، إلا أن في تلك الليلة حصل موقف واضطرت إلى أن ينام جميع أولادي في غرفة واحدة»، ثم بعد ذلك أتت ابنتي مباشرة وأخبرتني بما حصل، ابنتي عمرها 11 سنة، وتقول إنه لمسها وهو يكبرها بـ6 سنوات

أريد مساعدة ضروري، قلبي يحترق وقلب زوجي كذلك، نحن لم نستطع إيجاد حل، إنه وضع حساس جدًا؛ فأنا الآن في قمة الإحباط والخوف والقلق والحزن فماذا أفعل
آخر تحديث GMT 23:18:41
 فلسطين اليوم -

ابن زوجي يتحرش بي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم -

المغرب اليوم

المشكلة : أنا أم متزوجة رجلاً أحبه ويحبني جدًا.. لقد كان متزوجًا من قبل، ولديه أولاد، لقد ربيتهم أنا وبذلت الكثير من الجهد لكي أحمي عائلتي، وأنا الآن لدي أولاد... ابنه الكبير الذي أعتبره ولدي، والله يشهد على ما أقول.... لقد تحرش جنسيًا في ابنتي... وقامت ابنتي بإخباري فورًا عند حصول الأمر؛ فأنا ربيتهم على المصارحة، والحادث وقع في ليلة استيقظت ابنتي من النوم فوجدت أخاها فوق رأسها، قال لها، أريد أن أغطيك جيدًا، ثم ذهب إلى النوم، «مع العلم أن البنات لهن غرفة، والأولاد لهم غرفة، إلا أن في تلك الليلة حصل موقف واضطرت إلى أن ينام جميع أولادي في غرفة واحدة»، ثم بعد ذلك أتت ابنتي مباشرة وأخبرتني بما حصل، ابنتي عمرها 11 سنة، وتقول إنه لمسها وهو يكبرها بـ6 سنوات. أريد مساعدة ضروري، قلبي يحترق وقلب زوجي كذلك، نحن لم نستطع إيجاد حل، إنه وضع حساس جدًا؛ فأنا الآن في قمة الإحباط والخوف والقلق والحزن فماذا أفعل ؟

المغرب اليوم

الحل : أهم أمر في الموضوع، هو ألا تحكمي على ابن زوجك بأنه الغول والشيطان الشرير الذي يجب أن نطرده من البيت أو نحكم عليه بالإعدام؛ فهذا الولد الذي وسوس له الشيطان هو مراهق هاجمته غريزته واندفع من دون وعي منه، نعم هو مخطئ وآثم، ولكن نستطيع تقويمه وإخراج بذور الندم والتوبة من نفسه بالعقل والحكمة والاستيعاب والاحتضان، وليس بالإبعاد والاحتقار والعزل , عليك أن تطلبي من زوجك أن يجلس مع ابنه ويفهمه خطورة تصرفه، ويطلب منه أن يأتي ويعتذر منك ويقسم على ألا يعاود مثل تلك التصرفات، وأن الطفلة هي في حكم شقيقته، وأن الله سيعاقبه عقابًا عسيرًا أكثر وأخطر بكثير من عقابكم , عليك أن تدعي أمور البيت تسير كالمعتاد، ولكن بمراقبة شديدة من بعيد، وهذا التصرف هو التصرف العادي؛ حتى لو لم تكن هناك حادثة من هذا النوع؛ فتعاليم الدين الحنيف تنص على عزل نوم البنات مع الأولاد، وكل الأديان السماوية توصي بذلك؛ بل إن المجتمعات المدنية تفصل بين الإناث والذكور في المستشفيات والمدارس والسجون وغيرها .

مما يضعهم فى موقف محرج مع الشخص الآخر

مشاهير بنفس الأزياء في مناسبات مختلفة

لندن - فلسطين اليوم
يحرص المشاهير بالحصول على إطلالة فريدة أمام عدسات كاميرات المصورين، لكن أحياناً يخونهم الحظ ليتفاجئوا بارتداء أحد الحضور نفس الملابس، مما يضعهم فى موقف محرج ومقارنة مع الشخص الآخر، لمعرفة أفضل من ارتدى الزى، وفي هذا السياق، أشار تقرير منشور بموقع "insider"، إلى بعض المواقف الطريفة والمحرجة لمشاهير ارتدوا نفس الزي فى مناسبات مختلفة. ارتدت الممثلة جيمي لي كيرتس، بدلة حمراء مع حذاء بكعب عند حضورها إحدى المهرجانات، بينما ارتدى الممثل تيموثي شالاميت بدلة حمراء تشبه بدلة كيرتس مع حذاء رياضى أبيض اللون، عند حضور العرض الأول لفيلم "Beautiful Boy" في بيفرلي هيلز. ارتدت ميغان ماركل دوقة ساسكس السابقة فستان ميدي من رولاند موريت فى إحدى المناسبات، كما ارتدت الممثلة جينيفر غارنر نفس الفستان بممشى المشاهير فى هوليوود.ارتدت المغنية كر...المزيد

GMT 14:00 2020 الجمعة ,27 آذار/ مارس

انا أحب صديق أخي، وعلاقتنا عمرها سنة، في البداية لم أقدر أن اعترف له بأني أحبه، ولكني بعد فترة اعترفت. كان عمري وقتها تقريباً 15 سنة وهو كان عمره 17. وبعدها، بدأنا تقريباً نتحدث الى بعضنا كل يومين أو ثلاثة وأحياناً كل أسبوع. العام الماضي ترك المدرسة حتى يعمل، لكن أهله أصروا عليه أن يكمل دراسته، لكنه لم يطعهم. ذات مرة قلت له: «خلاص أنا لن أكلمك لأني أخاف أن يكشفنا أحد تكون بينك وبين أهل مشاكل. خاصة أنك صديق أخي». فكان أن زعل مني، وبقيت شهرين من دون أن اتصل به. وذات يوم فوجئت به يتصل بي من موبايل أمه، حيث قال لي: "أما ما نسيتك لا تخافين". المهم، مرت الأيام وكنت اتصل به مرة في الشهر مع أني، والله يا سيدتي، لا أتحمل غيابه دقيقة واحدة. وبعد ان بدأ يشتغل وكانت عنده دورات، تغير جداً عليّ. كان يقول لي: "أنا افكر كيف اكلمك من وراء أهلنا وانت بنت ناس؟ وقال لي: "أخوك طلب مني: دخيلك لا تخوني في يومٍ أو تغدر بي". وصار يقول: "لازم ما نكلم بعض لمصلحتنا، وإذا في نصيب انت تكونين لي". سيدتي، أحياناً انا لا اتصل به، لكن أحياناً اضطر الى ذلك، ولكنه يتضايق، ويقول: "أنا لا أريدك بالحرام أنا أريدك بالحلال، ولا أريد أن أكلمك بالتليفون". وفي هذه الفترة أرسل إليه مسجات، لكنه أيضاً لا يرد. وعندما اعود واتصل يقول: «لا تتصلي مجدداً، فأنا أخاف على مصلحتك». سيدتي، أنا أحبه ولا أقدر أن اصبر على بعده، أقول له (أوكي) نتكلم كل 3 أسابيع مع بعض، فيقول: لا. سيدتي، أنا لا أقدر أن أكلمه. وأريد الحل منك؟

GMT 18:40 2020 الأحد ,15 آذار/ مارس

السلام عليكم سيدتي بعد أن حصلت على وظيفة، والحمد لله، بدأت أيامي تسير في أيامي تسير في حلقة واحدة، وهي البيت والعمل. عمري 29 عاماً، غير متزوجة، ولديّ دبلوم جامعي. كانت لي علاقة عاطفية طيّبة، ولكن لم يكتب لنا الزواج. وأنا أعمل في شركة، والحمدلله مرتّبي يكفيني. سيدتي، أشعر بأنني أريد أ أغيّر حياتي، ولكني لا أعرف كيف، فأنا أملك المال ولكني لا أستمتع به. استمع لهموم أخواتي المتزوجات وغير المتزوجات، أتابع الكل. ومع ذلك، شعرت في السنوات الأربع الأخيرة. بنوع من الروتين القاتل. أنا أحب القراءة والكتابة كثيراً. وأقوم بتبادل النصوص والكتابات تركته حتى يأتي الشخص المناسب الذي ارتاح له، مع انه نادراً ما يتقدم لي شخص بنيّة الزواج هذه الأيام. أحياناً أقول إنه لو كان حبيب لتحدثت معه. ومع ذلك، فأنا أصبحت حذرة في علاقاتي بالرجال، ولا أريد أن اقع في فخ الحي مرّة أخرى، حتى لا أجرح نفسي. علماً بأني في الأيام الأخيرة، شعرت بالوحدة، وذلك بسبب زواج أغلب الصديقات وانشغالهنّ. وعدم قدرتهنّ على التواصل والخروج على مدار السنة. حتى بتُّ لا أطلب من إحداهنّ الخروج ولا أذهب إلى زيارتهنّ. لأنهنّ لا يُبادلنني الزيارة والاهتمام، عدا واحدة فقط والحمد لله. سيدتي، أريد أن أقوم بتغيير جذري في حياتي، علماً بأني أهرب نوعاً ما من الجلوس مع أبي وأمي، لأنهما عصبيّان ولا يُعجبهما شيء. أرجوك ساعديني.
 فلسطين اليوم -
 فلسطين اليوم -
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday