المشكلة  أنا فتاة عشرينية، أعاني مشاكل مع نفسي، لا أكاد أعرف نفسي أكثر، ولا أستطيع أن أتحاور مع أي أحد لي مشاكل معه؛ لأنني أنفر من كل شخص قد أذاني قولاً أو فعلاً، وأصبحت أريد العزلة والوحدة والابتعاد عن البشر؛ لكن لم أستطع ولا أستطيع الاقتراب كذلك ومشكلة أخرى أنني أظن نفسي مصابة بالاضطراب الوجداني ثنائي القطب، فحالة مزاجي المتغير لأسباب مجهولة تقهرني كثيرًا، ولا أستطيع أن أتحمل أي شخص أذاني قبلاً حتى لو كان والدي لا أتحمل أي أحد أحس بأنه يكرهني أو يهينني بأي طريقة أحس بأنني ضائعة بين الأفكار فماذا أفعل
آخر تحديث GMT 01:07:27
 فلسطين اليوم -

مشاكل مع نفسي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم -

المغرب اليوم

المشكلة : أنا فتاة عشرينية، أعاني مشاكل مع نفسي، لا أكاد أعرف نفسي أكثر، ولا أستطيع أن أتحاور مع أي أحد لي مشاكل معه؛ لأنني أنفر من كل شخص قد أذاني قولاً أو فعلاً، وأصبحت أريد العزلة والوحدة والابتعاد عن البشر؛ لكن لم أستطع ولا أستطيع الاقتراب كذلك. ومشكلة أخرى أنني أظن نفسي مصابة بالاضطراب الوجداني ثنائي القطب، فحالة مزاجي المتغير لأسباب مجهولة تقهرني كثيرًا، ولا أستطيع أن أتحمل أي شخص أذاني قبلاً حتى لو كان والدي... لا أتحمل أي أحد أحس بأنه يكرهني أو يهينني بأي طريقة. أحس بأنني ضائعة بين الأفكار فماذا أفعل ؟

المغرب اليوم

الحل : تقولين إنك فتاة عشرينية، وهذا يعني أنكِ قد أنهيتِ دراستك الجامعية على الأغلب، وهذا أمر جيد؛ لأنه سيساعدك بإذن الله على تخطي حالتك , أقول هذا لاكتشافك إمكانية إصابتك بالاضطراب الوجداني ثنائي القطب، وهذا أمر يعتبر غير خطير في حالتك؛ إذ المعروف أن هذه الحالة -وسأعتبرها حالة وليست مرضًا- تصيب نسبة لا بأس بها من مختلف الأشخاص، وخلال مراحل من أعمارهم، وتتراجع مع اكتساب التجارب والوعي , الحل يبدأ منذ اللحظة التي نبحث فيها عنه، وليس فقط أن نطلب من خالة حنان أو غيرها.. الحل أن تفكري بالناس، بالآخرين الذين تقولين إنهم يكرهونك. اسألي نفسك لماذا يكرهونني؟ وكيف يمكن أن أجعلهم يحبونني , استفتي قلبكِ، وابحثي داخله عن نبضات الحب، وسجّلي كل ما تحبينه ومن تحبينه، من أشياء وأفعال وأشخاص، وبعدها قرري أن تحولي مشاعر الحب إلى أفعال. حينها ستكتشفين أن الاضطراب الوجداني ثنائي القطب قد تراجع؛ ليحل الحب والسلام داخل قلبك، وتكتشفي أن من كنت تظنين أنه يكرهك ليس موجودًا، بل هو يحبك، وأن بإمكانك بالمعاملة الطيبة أن تكتسبي محبة الآخرين، وبالاجتهاد أن تفوزي بالنجاح، وبالسعي والصبر أن تحققي معظم أمانيكِ بإذن الله. وفقك الله وطمأن قلبك ووجدانك.

ارتدت فستانًا باللون الأزرق الغامق من تصميم "ديور"

نادين لبكي تتألّق على السجادة الحمراء في افتتاح "كان"

باريس - فلسطين اليوم
لفتت المخرجة نادين لبكي أنظار الصحافة العالمية في مدينة "كان" الفرنسية، وذلك أثناء إطلاق فعاليات جائزة Un Certain Regard التي تترأس لجنة تحكيمها كأول امرأة لبنانية وعربية في هذا المنصب. وأطلت نادين لبكي على السجادة الحمراء لـ"مهرجان كان السينمائي" في دورته الـ72 Cannes Film Festival في فستان باللون الأزرق الغامق من تصميم ديور، حيث بدت بغاية الأناقة. اتبعت نادين لبكي في إطلالتها أسلوبا كلاسيكيا أنيقا فلفتت الأنظار إليها، وكانت لبكي شاركت العام الماضي في مهرجان كان من خلال فيلمها كفرناحوم. وتعدّ نادين لبكي التي تترأس Un Certain Regard أول عربية تحصل على هذا المنصب البارز ضمن لجنة مشاهدة أفلام مهرجان كان. قد يهمك أيضا: نادين لبكي تتألق بفستان أبيض في "أوسكار 2019" الفنانة دّرة تتألق بإطلالتين جذابتين في مهرجان كان السينمائي    ...المزيد

GMT 12:30 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل
 فلسطين اليوم - 23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل

GMT 14:36 2019 الخميس ,23 أيار / مايو

ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك
 فلسطين اليوم - ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك

GMT 16:43 2019 الأربعاء ,22 أيار / مايو

الحل : أهم أمر في الموضوع، هو ألا تحكمي على ابن زوجك بأنه الغول والشيطان الشرير الذي يجب أن نطرده من البيت أو نحكم عليه بالإعدام؛ فهذا الولد الذي وسوس له الشيطان هو مراهق هاجمته غريزته واندفع من دون وعي منه، نعم هو مخطئ وآثم، ولكن نستطيع تقويمه وإخراج بذور الندم والتوبة من نفسه بالعقل والحكمة والاستيعاب والاحتضان، وليس بالإبعاد والاحتقار والعزل , عليك أن تطلبي من زوجك أن يجلس مع ابنه ويفهمه خطورة تصرفه، ويطلب منه أن يأتي ويعتذر منك ويقسم على ألا يعاود مثل تلك التصرفات، وأن الطفلة هي في حكم شقيقته، وأن الله سيعاقبه عقابًا عسيرًا أكثر وأخطر بكثير من عقابكم , عليك أن تدعي أمور البيت تسير كالمعتاد، ولكن بمراقبة شديدة من بعيد، وهذا التصرف هو التصرف العادي؛ حتى لو لم تكن هناك حادثة من هذا النوع؛ فتعاليم الدين الحنيف تنص على عزل نوم البنات مع الأولاد، وكل الأديان السماوية توصي بذلك؛ بل إن المجتمعات المدنية تفصل بين الإناث والذكور في المستشفيات والمدارس والسجون وغيرها .
 فلسطين اليوم -
 فلسطين اليوم -
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday