المشكلة عمري 35 سنة، متعلمة وعاملة مشكلتي أني في آخر سنة من دراستي مرضت وهذا المرض مزمن ليس له علاج ممكن نتحكم بيه فقط، والحمد لله أنا بصحة جيدة الآن، لكن تقدم شخص يخطبني وأنا خايفة إذا عرف يغير رأيه، ولا أريد أن أخدعه أيضاً لأن أساس الزواج الصراحة والصدق فماذا علي أن أفعل
آخر تحديث GMT 07:32:05
 فلسطين اليوم -

مشاكل المجتمع

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم -

المغرب اليوم

المشكلة :عمري 35 سنة، متعلمة وعاملة. مشكلتي أني في آخر سنة من دراستي مرضت وهذا المرض مزمن ليس له علاج ممكن نتحكم بيه فقط، والحمد لله أنا بصحة جيدة الآن، لكن تقدم شخص يخطبني وأنا خايفة إذا عرف يغير رأيه، ولا أريد أن أخدعه أيضاً لأن أساس الزواج الصراحة والصدق فماذا علي أن أفعل ؟

المغرب اليوم

الحل : من المهم أن يكتشف العريس حقيقة شخصيتك، وأعتقد أن لديك ايجابيات كثيرة، فلا تبخلي في التعبير عن فهمك لأسس الزواج وطبيعتك في التصرف والاحتواء والمساعدة، دعيه يكتشف جبلاً من الخصال النبيلة التي يبدو فيها المرض نقطة صغيرة خاصة أنه بالإمكان السيطرة عليه , من جانب آخر تفاءلي، فرغم أنك لم تذكري المرض إلا أنه ربما يكون من الحالات المريرة الشائعة كالسري أو ارتفاع الضغط أو الكوليسترول، وصدقيني أن كل هذه الحالات وغيرها يمكن السيطرة عليها وهي شائعة بين الناس , تذكري أيضاً أن الناس يرونك بالطريقة التي تقدمين فيها نفسك فإذا ما تحدثت عن مرضك باكتئاب ومخاوف وكأنها قضية مصيرية، فسوف يهرب صاحب الشخصية الضعيفة، ويمكن أن يربك ذلك العريس الشهم أيضاً , ولكن إذا ما وضعت لائحة بأحوالك ومنها المرض وقدمتها في جلسة مصارحة مع العريس بأسلوب ظريف وساخر يفهم منه قدرتك ويحس بشبابك وحكمتك، فربما يكون له هو أيضاً وضع يتعلق بأمر ما صحي أو مزاجي لم يخبرك عنه بعد!! فتفاءلي خيراً وأحسني الظن بالله وصارحي خطيبك ببساطة وعفوية ومن دون تطويل أو تعقيد فهذا من حقه، وسيكون خيراً بإذن الله .

GMT 12:40 2019 الأحد ,19 أيار / مايو

المشكلة : أنا فتاة شابة تخرجت و اشتغلت مباشرة لمدة سنتين في شركة و لكن لم ألقى أي تشجيع مع من اشتغلت معهم لفتاة حديثة التخرج بل عكس تلقيت معاملة سيئة و كلام مثل أنني لا أفهم و لا أعرف أشتغل انتشر عني هذه الكلام و كان مديري جدا سيئ و لا يطيقني حتى فتركت الشغل لكن تركت تلك المواقف التي مررت بها عقدة جعلتني لا أثق بشغلي و لا حتى بنفسي.. حديثا وجدت وظيفة أخرى و مديري الحالي إنسان رائع و راقي جدا لكن المشكلة فيني أنا.. ما زلت خائفة و معقدة و لا أنكر أنني من شدة ضغط العمل و عجلتي في إنهاء الشغل أخطئ في شيئ ما و حصل هذه معي في شغلي الحالي لكن أنا خائفة أنا ما زلت في فترة التجربة و حصلت بعض الأخطاء البسيطة لكنها تبقى أخطاء.. مديري يراني أنني دائما محبطة و غير مبتسمة أيضا أخاف هذه الشيئ أن يجعله يرغب في إنهاء الشغل معي لكن لا أستطيع التحكم و التخلص في هذه الشعور السلبي الخوف و القلق و عدم الثقة بالنفس و حياتي تعتمد على هذه الشغل فما الحل ؟
 فلسطين اليوم -
 فلسطين اليوم -
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday