تعرّفي على أفضل الطرق لعتاب زوجك وتحقيق الاستقرار في حياتكما
آخر تحديث GMT 14:25:48
 فلسطين اليوم -

تعرّفي على أفضل الطرق لعتاب زوجك وتحقيق الاستقرار في حياتكما

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم -

المغرب اليوم

تعرّفي على أفضل الطرق لعتاب زوجك وتحقيق الاستقرار في حياتكما

المغرب اليوم

كثيرًا ما تحدث مشادات ومصادمات بين الأزواج، لكن سرعان ما يتصالحون ويرجعون للعيش مع بعضهم البعض في سلام، وكما نقول دائمًا إن عتاب الأحبة مصالحة، فعتاب الزوجة لزوجها دليل قوي جدًا لحبها له، فإذا أغضب الزوج زوجته عليها أن تعاتبه لكن بلطف فلا تجعله يخجل من نفسه ويرفض المصالحة، فالفرق بين العلاقة الزوجية الناجحة عن غيرها تكمن في الطريقة التي يستخدمها الزوجان في حل الخلافات، وهذه الطريقة من شأنها أن تُنبئنا عن مستقبل علاقتهما معًا. وفي هذا السياق قالت الباحثة والمستشارة النفسية والأسرية سعدية ناصر القعيطي”؛ لتقدم لنا نصائح حول كيفية معاتبة الزوجة لزوجها دون خسارة، فقالت: “الخلاف بين الزوجين أمر لابد منه، ولكن السؤال ماهي أنسب طريقة تعاتبين فيها زوجك؟ فحين يشعر الزوجان أن الاحترام هو أساس علاقتهما، وأنهما يستطيعان التعبير بكل حرية وأريحية عن رغباتهما، هنا فقط تصبح علاقتهما أقوى وأقوى”. • ما يجب عليك فعله أو تجنبه لجعل الخلافات أمرًا بسيطًا لا يؤثر على طبيعة علاقتك الجميلة مع زوجك: 1. الاحترام هو حجر الأساس لكل علاقة، فلا وجود لعلاقة صحية بدون احترام. 2. تذكري جيدًا أن زوجك ليس عدوك وهو لا يريد إيذاءك عن عمد، فحين ترغبين بمعاتبته على أمر ما لا تأخذي وضعية الدخول في حرب! 3. تخيري أنسب الأوقات لمناقشة ما يُزعجك ويكدر خاطرك. 4. انتبهي لمزاج زوجك قبل محادثته، فلابد أن يكون بمزاج جيد حتى تتمكني من الحصول على أكبر فائدة من هذا النقاش. 5. الوضوح التام في مناقشة المشكلة لا يعني أبدًا أن يكون الشخص وقحًا، فهناك فرق كبير بين الوضوح والوقاحة. 6. حددي ماهية المشكلة المراد حلها بالضبط ولا تتفرعي أو تذكري أحداثًا من الماضي البعيد لتزيدي من حدة الأمر. 7. احرصي على أن تكون نبرة صوتك هادئة لا تحمل أي إمارات استهزاء أو تعالٍ. 8. لا تلقي باللوم على زوجك فيما يضايقك لأن ذلك لن يفيدك بحل المشكلة فقد ينشغل بالدفاع عن نفسه. 9. لا تُحقري زوجك أو تنتقصي منه بأي حال من الأحوال، فالاحتقار في أي علاقة زوجية يعتبر بداية النهاية. 10. إن شعورك بأنك أفضل من زوجك يظهر جليًا في سخريتك والاستهزاء منه وأسلوب تعاملك معه، تذكري جيدًا أن هذه الطريقة مؤذية جدًا ومدمرة للعلاقة وسوف تفاقم المشكلة. 11. ضعي في عين الاعتبار أن زوجك مختلف تمامًا عن والدك وإخوتك فلا تعامليه بذات الأسلوب حاولي تعلم أنسب الطرق في التعامل معه. 12. لا تتجاهلي مناقشة المواضيع لكونها مُحرجة أو حساسة لأن ذلك سوف يزيدها سوءًا ويؤثر على علاقتك على المدى البعيد. 13. في حال زادت حدة الخلاف بينكما، حاولي التوقف لبعض دقائق لتهدئي وإن لم تستطيعي فعل ذلك أنهي النقاش بقولك: ما رأيك نكمل هذا النقاش لاحقًا! لأن الاستمرار في الخلاف بحال الغضب لن يصب في مصلحة العلاقة. 14. لا تنسي أن المسألة لا تتعلق بكون من منكما على حق، إنما الهدف من هكذا مناقشات هو الوصول لحل مشترك مريح للطرفين. 15. رجاءً لا تسيئي الظن فيما يقوله لك بدون أن تستوضحي المعنى. 16. عليك مراعاة وجهة نظره بالموضوع فقد ينظر للأمر بطريقة مختلفة عنك تمامًا، ومن المفروض ألا يؤدي ذلك للخلاف بينكما، أخبريه أنك تحترمين وجهة نظره المختلفة واشكريه لسماع وجهة نظرك هذا من شأنه أن يزيد من جو الإيجابية في خلافاتكما وسيترك أثرًا جيدًا على علاقتكما. 17. في حال أخبرك زوجك أنك المخطئة لا تقومي بمهاجمته، وبكل بساطة استفسري عن الخطأ الذي بدر منك، وانظري للأمر من كافة الجوانب فلعلك بالفعل أخطأتِ، قدمي اعتذارك بصدق. 18. قبل الخوض في أي نقاش ذكري نفسك بحسنات زوجك وما قدمه لك، هذا من شأنه أن يعطيك الهدوء الكافي لتناقشي الأمر بدون انفعال.

GMT 18:27 2019 الجمعة ,16 آب / أغسطس

السلام عليكم سيدتي عمري 28 عاماً وأنا خريجة جامعية، أعيش مع والدي ووالدتي وحدي، لأن كل إخوتي تزوجول وتركوا البيت، أشعر بوحدة فظيعة، مع العلم أني اجتماعية جداً، لكن ليس لديّ مكان أذهب اليه. وأنا اشعر بعدم القدرة على الفرح مهما يحصل من مواقف مفرحة. وتصوري أني أتصنع الضحكة واعيش حزناً داخلياً عميقاً. علماً بأن أهلي من النوع الذي يصعب التواصل معه، لذلك هم لا يشعرون بي ولا يتفهمون وضعي، ودائماً يقولون لي: "أنت مدلعة". كنت دائماً أتمنى ان اجد إنساناً يفهمني، إلاّ أني عندما وجدته اكتشفت ان شخصيتينا متناقضتان. فلم حص نصيب. ولم ازعل جراء ذلك. سيدتي، دائماً أشعر بأنني أعيش في حلم، وكل ما أمر به لم يمر به أحد غيري. أتمنى أن أعود وأضحك كما في السابق، وان أكون إنسانة طموحة. كان ابي دائماً يضرب لي الامثال ببنت فنلان وبنت فلان، ويلمّح لي بالكلام بأني افشل واحدة في إخوتي، وأي كلمة أقولها يصفني بالكاذبة، وبفشلني أما إخوتي. أحياناً كثيرة أشعر بأنه لم تعد لديّ ثقة بنفسي وأن لا معنى لحياتي، حتى وزني لم اعد قادرة على السيطرة عليه، لأن الأكل هو الشيء الوحيد الذي أقدر أن احصل عليه. علماً بانه لا يمضي يوم من دون أن أبكي سوء حالتي قبل أن انام. أرجوك ساعديني.

GMT 18:24 2019 الجمعة ,16 آب / أغسطس

السلام عليكم سيدتي أنا سيدة متزوجة منذ 8 سنوات، بابن خالتي، عندنا والحمد الله 3 أولاد. وكنا نعيش في ثبات وطمأنينة، وكانت ابنة خالي الذي هو جارنا، تزورنا من حين الى آخر، وتأكل وتشرب معنا. ولم أكن أتوقع يوماً ان يحصل ما لا تحمد عقباه. فقد كان زوجي يتصل بها ويدعوها لتناول العشاء معنا في البيت، وهي في الوقت نفسه ابنة خاله. إلا أني كنت أرى رسائل نصّية منها على هاتفه، لكنه كان يقول لي إنها رسائل عادية. لكن، خلال هذه الفترة تقدّم ليخطبها 4 مرات. لكن أهلها قالوا له: "اذهب واخبر زوجتك وفكّر في المشاكل التي قد تحصل. لكنه رفض أن يخبرني وقال لهم إنه متأكد من أني سأمانع. بعدها، فوجئت به يخبرني بأنه سيعقد قرانه عليها بعد 4 أيام، لكنه عاد وقال لي أن الموضوع "تفركش" وانتهى، لكني عرفت أنه عاد وكتب كتابه عليها. وانا أعرف أن كل ذل حصل لأنه يعلم أنها ستلتحق بوظيفة راتب جيد. وهذا ما يتيح له أن يأخذ منها المال. فالقصة كلها قصة طمع في طمع. المهم أنه بعد ذلك قامت القيامة وتخاصمت البت مع إخوتها واخواتها، والسبب جشعه. علماً باني أطالبه بأن يطلقها، لكنه يرفض بحجة أن بيت خالي لن يتقبلوا الامر، ويقول: صحيح أني تسرعت وحرام أن آخذها وآخذ الفلوس ومن ثم أتركها". الآن وضعته امام خيار من اثنين: إمّا انا وإمّا هي. لكن اشعر بأنه يميل اليها. لم يعد عندي صبر. أرجوك أريد حلاً.
 فلسطين اليوم -

GMT 18:33 2019 الإثنين ,12 آب / أغسطس

"أبل" تطرح هواتف آيفون تتحدى "القراصنة"
 فلسطين اليوم -
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday