أقاصيص قصيرة جدًا
آخر تحديث GMT 17:56:57
 فلسطين اليوم -

أقاصيص قصيرة جدًا

 فلسطين اليوم -

أقاصيص قصيرة جدًا

عمار علي حسن

الطاغية الذى ملأ الأرض ناراً ودماً، لم يجد من يلوذ به فى لحظة انكساره سوى كتف امرأة يعشقها، وضع رأسه عليه، وبكى بحرقة، وهو يكتم نشيجه الحار حتى لا يصل إلى أسماع مطارديه.

غمست أصابعها الناعمة فى شعره المسترسل، والعجب يملأها، إذ لم تكن قد رأته هكذا أبداً، بل تخيلت أنه إذا بكى فسيسقط من عينيه حصى مسنون وجمر صافٍ.

قلبت وجهه الخشن فرأته طفلاً لوّعه ضياع لعبته، وتذكرت كيف كان يلهو بمن حكمهم سنين قبل أن يخلّى ملكه وراء ظهره.

كان بالفعل طفلاً، وتمنت هى لو أن هذه الهزيمة قد جاءت قبل سنين حتى تلهو بصغيرها زمناً طويلاً.

صور

جلس الولد ذو الجسد المطلى بالشحوم والزيوت والطين وسط الأطباق اللاقطة المبعثرة على سطح البناية الشاهقة. حملق فى تجاويفها الناعمة التى يحط عليها غبار كثيف، فرأى رجلاً وسيماً يقبّل امرأة جميلة، ولاعباً يركل كرة فتهوى بعيداً، وشجراً يهتز تحت مطر شديد، وعرائس من خشب وقطن تتراقص يمنة ويسرة، وأسداً يلتهم وعلاً، وضباعاً تربض بعيداً تنتظر انتهاءه من طعامه، وهدهداً يحلق فى سماء قريبة، ثم يهبط على مهل، ونهراً عذباً جارياً، ينجرح فى طريقه، فتظهر ترعاً وسيعة، ومسارب ضيقة، وشاباً يتشاجر مع قرينه على جسر عالٍ.

فرك الولد عينيه وهو يغمضهما، ثم فتحهما فجأة، وراح يخلع ملابسه على مهل، ليلقى جسده فى النهر، محاذراً من أن يراه الأسد والضباع، أو ينبئ الهدهد الشابين المتشاجرين بما فعل.

شطرنج

حرك بيدقه الأسود فحاصر الملك الأبيض، وأدرك خصمه أن قد خسر اللعبة. عندها ترك الرقعة، ووقف يرقص بشدة، ويقول:

- من هنا فى هذا المقهى المعزول الصغير يمكن أن تجرى معجزة لا ينالها البشر فى ساحات الحياة المديدة.

احتلال

وأنا جالس فوق بقعة أرض محتلة، رفعت بصرى إلى الوهج والنور الغامر، وسألته:

- لماذا لا نسمع يوماً عن الشمس المحتلة؟

ورأيت طائرات حربية تمرق فى الفضاء إلى أعلى، ودبابات تطحن جنازيرها الهواء، وناقلات جند تصعد على عجل، وأنساقاً متتابعة من جنود لا حصر لهم يصوبون بنادقهم فى وجه الفراغ، ويحفرون خنادقهم فى قطع السحاب المتتابعة، ثم يفارقونها ويغيبون فى الأزرق الفسيح.

لم تمض سوى ساعات حتى رأيت جمرات ضخمة تتساقط من جوف السماء، كانت تتوهج أمامى، لكنها قبل أن تصل إلى البقعة التى أجلس عليها، اختفت تماماً، وبدا قرص النار والنور أقرب إلى رأسى من أى وقت مضى.

قنبلة

قضى ثلاث ليالٍ يجهز قنبلته وحوله البارود والمسامير، وصفائح من صاج. طاف ذهنه وهو عاكف على صناعة الموت بمشاهد ملأت رأسه، جثث ممزقة ملقاة فى الشارع، وبرك من دماء تتابع بلا انتهاء، وذعر يسكن عيون العابرين، وصافرة عربات الشرطة تنعق بلا هوادة، وكاميرات التليفزيونات تهرع لتمسح المكان، وتحط على وجوه الثكالى، وتبرق الدموع فى ضوئها المبهر.

فى الليلة الرابعة أراد التأكد من أن قنبلته جاهزة، فقلبها ومد يده فى حذر إلى فتيل صغير، فانفجرت. ولم يجد الناس سوى جثة واحدة، لم يبك عليها أحد، ولا سعت إليها كاميرا، ولا زعقت نحوها أبواق عربات الشرطة، وانصبت عليها كل اللعنات.

حرب

قرر الصاروخ الذى أطلقته الطائرة بالغة التعقيد والتطور أن ينحرف عن الهدف الذى هو ذاهب إليه بدقة متناهية، بعد أن رأى طفلين يلعبان الكرة، وشجرة ترقص فى النسيم، وقطة منكمشة إلى جانب سور البناية العسكرية التى أخلاها الجنود قبل نصف ساعة فقط.

شكوى

يخرج عند الضحى من بيته على حماره قاصداً حقله. فى الطريق يستوقف المارة، لا يترك أحداً إلا ويقضى ويشكو له حاله، الزوجة المريضة والديون التى تراكمت وإخوته الذين ظلموه وابنه الغائب.

حفظ الناس حكايته التى لا يمل من تكرارها، ويضيف إليها كل يوم عبارات أخرى بقدر ما يسعفه لسانه. لم يعد لديه جديد، فكان الناس يتجنبونه، مختبئين بين الزروع، أو مسرعين وهم يديرون وجوههم إلى الناحية الأخرى.

عرف أن الكلام مع الناس لا يرجى منه، فكان يخاطب حماره، ويكلم الشجر والنخيل. لم يرد عليه أى منها، فراح يرفع يديه إلى الفضاء، ويكلم الله، مكتفياً به عن الناس والأشياء.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أقاصيص قصيرة جدًا أقاصيص قصيرة جدًا



GMT 07:09 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يواجه غالبية أميركية لا تريده رئيساً

GMT 14:25 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أرامكو ومستقبل مزدهر للأسهم

GMT 16:32 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يريد الاحتفاظ بنفط سورية

GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

تحرص دائمًا على إبراز قوامها الرشيق من خلال ملابسها

إطلالات شبابية على طريقة جيجي حديد بالجينز مع الكنزة السويتر الفضفاضة

واشنطن ـ رولا عيسى
عندما نفكّر بالاطلالات الشبابية، فالدينيم هو أول ما يبادر الى أذهاننا، وتنجح جيجي دائماً في اعتماد أجمل الاطلالات بالجينز سواء مع الكنزة السويتر الفضفاضة، أو عندما تعتمد لوك الدينيم بالكامل، ولإطلالة مسائية شبابية، نسّقت جيجي السروال الجينز مع توب تكشف اكتافها وحذاء بكعب عالٍ.كما تشتهر جيجي بأسلوب الستريت ستايل، سواء الملابس الرياضية العصرية والكروب توب، والسراويل بأقمشة ونقشات وقصات مختلفة سواء الضيقة او الفضفاضة، لكنها تحرص دائماً على إبراز قوامها الرشيق من خلال اطلالاتها.وحتى فساتين السهرة التي تطلّ بها، تتميّز بالعنصر الشبابي والعصري. قد يهمك ايضا  جيجي وبيلا حديد يخطفان الأنظار بأزياء ربيع وصيف  جيجي حديد تختطف الأنظار بفستان باللون الأزرق الفاتح...المزيد

GMT 05:02 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار جديدة للديكورات باستخدام رفوف الكتب في مكتبة المنزل
 فلسطين اليوم - أفكار جديدة للديكورات باستخدام رفوف الكتب في مكتبة المنزل

GMT 01:48 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

ماجدة واصف تؤكد حضور سما المصري من دون دعوة

GMT 05:28 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

شركة فورد تطرح سيارة طائرة تستطيع الإقلاع عموديًا

GMT 02:04 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

هشام حطب يؤكد أن الأوليمبية ليس لها علاقة بحل اتحاد السلة

GMT 07:53 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

ماركة "LIODADO" التركية تطرح ملابس سبور رائعة

GMT 01:31 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

أساطير غريبة لدى النساء والرجال عن الجنس الفموي

GMT 01:13 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

فاطمة ناصر تنتظر إذاعة "نصيبي وقسمتك 2 "
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday