نهاية الأسبوع
آخر تحديث GMT 00:08:33
 فلسطين اليوم -

نهاية الأسبوع

 فلسطين اليوم -

نهاية الأسبوع

بقلم : د.أسامة الغزالي حرب

فلامنكو: لا يمكن أن تذهب إلى إسبانيا دون أن تشهد عرضا للفلامنكو بموسيقاه وأغانيه وتصفيقه ورقصاته المميزة!، وتنتشر فرقه فى كل مكان. ولذلك كان من الصعب أن نكون فى برشلونة ولا نحضر عرضا للفلامنكو. هذا الفن يعزى بالأساس إلى جماعات الغجر فى إسبانيا، ولكن كثيرا من البحوث تتحدث عن أصول عربية للفلامنكو فى الأندلس. ما يجذب النظر بالذات هو الشموخ والقوة فى أداء راقصة الفلامنكو. وأستذكر هنا كلمات نزار قبانى «فلامنكو..فلامنكو..وتستيقظ الحانة الغافية على قهقهات صنوج الخشب وبحة صوت حزين، يسيل كنافورة من ذهب، وأجلس فى زاوية، ألم دموعى، ألم بقايا العرب».

النشل: أهم النصائح التى تقدم للسائح فى برشلونة، و ياللعجب هى التحذير من السرقة والنشل! فهى ظاهرة شائعة للغاية. وعندما اتصلت بالسفير المصرى فى مدريد لتحيته لدى الوصول لبرشلونة السيد عمر سليم كانت نصيحته لى: احذر من النشل والسرقة! فسرت لى طالبة مصرية نابهة فى جامعة برشلونة هذا الأمر فقالت إن الشرطة غالبا ما تتغاضى عن السرقة إذا ماكانت فى حدود 250 يورو..إذا كان هذا صحيحا فهو نوع مبتكر من أنواع توزيع دخل السياحة على أكبر عدد من المواطنين وخاصة من المهاجرين، الذين تنسب إليهم حوادث النشل!.

عيد الجلاء: شعرت بالخجل و أنا أقرأ فى أهرام أمس الأول (18/6) كلمة الزميل الفاضل الأستاذ مرسى عطا الله خواطر فى الذكرى 63 لجلاء الإنجليز عن مصر! فأنا من جيل حفرت فى ذاكرته هذه الايام والأعياد المجيدة، وما أحاط بها من زخم وطنى جياش. شكرا لمرسى عطا الله، على تذكيرنا بتلك المناسبة العظيمة، وكل عام ومصر بكل خير!.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نهاية الأسبوع نهاية الأسبوع



GMT 05:34 2019 الأحد ,28 تموز / يوليو

إيران: «أن تخسر أو تخسر»!

GMT 05:29 2019 الأحد ,28 تموز / يوليو

حروب المضائق

GMT 05:23 2019 الأحد ,28 تموز / يوليو

التهديد النووي الإيراني المزعوم لأوروبا

GMT 05:19 2019 الأحد ,28 تموز / يوليو

كله يريد الالتحاق بالطب!!!

GMT 05:17 2019 الأحد ,28 تموز / يوليو

احتفال بالدورى أم «تورتة بالمسامير»؟!

عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - فلسطين اليوم
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انش...المزيد

GMT 05:13 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 فلسطين اليوم - إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 20:45 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

اعتقال مسئول بارز في اندرلخت بسبب الفساد

GMT 15:46 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار هيونداي توسان 2016 في فلسطين
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday