القدس يين ثنايا المصطلحات الإعلامية
آخر تحديث GMT 09:46:33
 فلسطين اليوم -

القدس يين ثنايا المصطلحات الإعلامية

 فلسطين اليوم -

القدس يين ثنايا المصطلحات الإعلامية

د. حنا عيسى

هناك العديد من المصطلحات والعبارات التي يتم استخدامها في إعلامنا المحلي والعربي وانعكس على الاعلام العالمي أيضاً، ما كان له أثر سلبي على القضية الفلسطينية وقضية القدس، ومنها:
1. القدس الغربية والقدس الشرقية
عمل الاعلام المحلي والعربي بقصد أو دون قصد على ترسيخ الأداء اليهودي بأحقيتهم في القدس، وذلك من خلال الإنجرار إلى الترجمة الحرفية لإعلام العدو الإسرائيلي، فترى نشرات الأخبار والمقالات والتقارير تعج بالعديد من المصطلحات الخاطئة، كالقدس الشرقية، والقدس الغربية، وأراضي عرب إسرائيل، فالموافقة على تقسيم القدس إلى شطرين شرقي وغربي نقر ولو بطريقة غير مباشرة بأن لليهود حق في مدينة القدس مثلهم مثل العرب الفلسطينيين أصحاب الأرض على حد سواء، وعند استخدام مصطلح "عرب إسرائيل" نقر أيضاً أن العرب أقلية في دولة يهودية ... وهو ما يعتبر خطئ قاتل يجب على إعلامنا العربي مراعاته وتصحيحه.
2- فصل القدس عن الضفة الغربية إعلامياً:
من المحاولات الصهيونية لترسيخ وضع خاص بالقدس يختلف عن باقي الأراضي التي احتلت معها في العام 67، ذلك الأسلوب في الحديث عنها، والذي يقوم على الفصل بين القدس والضفة، علماً بأن القدس جزء لا يتجزأ من الضفة، أو الفصل بين القدس والأراضي المحتلة عام 67، رغم أن القدس احتلت معها في العام ذاته. وهذه المصطلحات تنطوي على تضليل إعلامي ومعرفي خطير. فالضفة لغوياً وجغرافياً تنطوي على القدس، وفصل القدس عنها يصب في فكرة تدويل القدس وفقاً لبعض قرارات الأمم المتحدة، أو توطئة لتقسيمها وفقاً لرؤية المحتل.
3. تهويد حارات القدس وأحيائها ومعالمها: 
حيث يتم استخدام مصطلح "حي اليهود"، والصحيح "حي أو حارة الشرف وحي المغاربة"، حيث كان أول عمل قام به اليهود بعد احتلالهم بقية مدينة القدس سنة 1387هـ ( 1967 م) هو الاستيلاء على حائط البراق، ودمروا حارة المغاربة، وتم تسويتها بالأرض بعد أربعة أيام من احتلال القدس، وبذلك دفنت جرافات اليهود تاريخ حارة وقفية إسلامية. وحارة الشرف حي كان يقطنه المسلمون في البلدة القديمة في مدينة القدس، ويقع بجوار حارة المغاربة حيث قام اليهود، بطرد أهلها عند احتلالها سنة1967 م، وأسكنوا فيها اليهود، وأدخلوها ضمن ما أسموها حارتهم، حارة اليهود !! 
وأيضا استخدام مصطلح " حائط المبكى" والصحيح "حائط البراق"، وهو الحائط الذي يقع في الجزء الغربي من جدار المسجد الأقصى المبارك، ويُطْلِقُ عليه اليهود اسم "حائط المبكى" حيث زعموا أنه الجزء المتبقي من الهيكل المزعوم، وتأخذ طقوسهم وصلواتهم عنده طابع العويل والنواح على الأمجاد المزعومة. وكان تجمع اليهود حتى عام 1519م قريبا من السور الشرقي للمسجد الأقصى قرب باب الرحمة، ثم تحولوا إلى السور الغربي، والثابت شرعا وقانونا أن "حائط البراق" جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك...وهناك الكثير من المصطلحات التهويد التي ادخلها كيان الاحتلال الى مدينة القدس العربية لتهويدها واحتلالها.
وبالرجوع الى دراسة حول التغطية الاعلامية الالكترونية "الانترنت" لمدينة القدس المحتلة، بعنوان "حضور مدينة القدس في الاعلام على شبكة الانترنت" من اعداد الباحث "محمد خليل الرفاعي"، تبين ان عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض تأتي في المرتبة الأولى بنسبة 14,53%، تليها الكويت بنسبة 13,82%، ثم عمان بنسبة 9,35%، ثم الجزائر بنسبة 8,48%، ثم القاهرة بنسبة 8,13%، ثم القدس بنسبة 7,26%، من مجموع الحضور الإعلامي لمجمل العواصم العربية، ثم تتالى العواصم العربية الأخرى. وتبين نتائج البحث باللغة الإنكليزية باستخدام محرك البحث نفسه أن العواصم العربية تترتب على النحو الآتي: تحتل الكويت المرتبة الأولى بنسبة 20,13%، ثم تونس بنسبة 17,87%، تليها الجزائر بنسبة 16,87%، ثم القدس بنسبة 9,62%، من مجموع الحضور الإعلامي لمجمل العواصم العربية. وتترتب العواصم العربية فيما يخصُّ مجموع نتائج البحث باللغتين العربية والإنكليزية على النحو الآتي: تحتل الكويت المرتبة الأولى بنسبة 19,54% تليهما تونس بنسبة 16,77%، تليها الجزائر بنسبة 16,08%، ثم القدس بنسبة 9,40% من مجموع الحضور الإعلامي لمجمل العواصم العربية. فمما سبق نجد أن القدس تحتل المرتبة السادسة في نتائج البحث باللغة العربية والمرتبة الرابعة في نتائج البحث باللغة الإنكليزية، والمرتبة الرابعة في مجموع نتائج البحث باللغتين العربية والإنكليزية، من مجموع الحضور الإعلامي لمجمل العواصم العربية، وبالنظر إلى العواصم التي تتقدم على القدس ولاسيما باللغة الإنكليزية ومجموع نتائج البحث باللغتين نجدها الكويت وتونس والجزائر وهي عواصم تحمل أسماء دولها، وباستبعاد هذه العواصم نجد القدس تحتل المرتبة الرابعة بعد الرياض وعمان والقاهرة في نتائج البحث باللغة العربية، والمرتبة الأولى في نتائج البحث باللغة الإنكليزية، ومجموع نتائج البحث باللغتين العربية والإنكليزية. 
وفي النظر للنتائج السابق يتبادر للذهن السؤال التالي، "أليس القدس العاصمة العربية المحتلة؟، والقدس مهد الديانات السماوية الثلاث الاسلام والمسيحية واليهودية؟، القدس المدينة العربية الوحيدة التي تتعرض كل يوم للهدم والتهجير والتهويد؟، القدس المدينة العربية الوحيدة التي يهجر سكانها كل يوم ويوطن مكانهم يهود متطرفين من شتى بقاع العالم؟، القدس هي مسرى محمد عليه السلام وقيامة عيسى عليه السلام؟ والقدس ...؟؟؟؟؟؟
وبعد جملة هذه التساؤولات والحقائق نرى القدس بعد غيرها من الدول في الحضور الاعلامي على أبرز وسيلة اعلامية الا وهي "الانترنت" على الرغم من اهمية ما يجري فيها. ومن هنا نحاول ايجاد جواب لهذه التساؤولات بالنقاط التالية:
1- تبعية الاعلام العربي للاعلام الغربي.
2- تبعية الاعلام الغربي للسياسة الاسرائيلية والتي تعمل على تهميش قضية القدس في سباق للزمن لتحقيق اهدافها على ارض الواقع.
3- عدم وضع القدس كقضية رئيسية وأولوية بالنسبة للنظم العربية والاسلامية والمؤسسات الاعلامية.
4- عدم ادراك المؤسسات الاعلامية المحلية والعربية لدور الاعلام في القية الفلسطينية بشكل عام وقضية القدس بشكل خاص.
وبسبب القصور الاعلامي في تغطية ما يجري في المدينة المقدسة طالب مدير المركز الإعلامي الحكومي الفلسطيني غسان الخطيب الدول الاسلامية بإعطاء مساحة أكبر في وسائل الإعلام من أجل متابعة ملف مدينة القدس المحتلة وما تتعرض لها من انتهاكات إسرائيلية. حيث شدد خلال مشاركته في المؤتمر الاسلامي لوزراء الاعلام المنعقد في دورته التاسعة في مدينة ليبروفيل بجمهورية الغابون على ضرورة توفير الدعم اللازم لأهل المدينة المقدسة لتمكينهم من الصمود في وجهة الاعتداءات الإسرائيلية. مؤكداً " إن إعطاء الدول الإسلامية المزيد من المساحة لتغطية شؤون مدينة القدس وما تتعرض له من عدوان اسرائيلي في وسائل إعلامها المختلفة، سيؤدي إلى مزيد من التفاعل والتضامن الدولي الذي يخلق ضغطا على حكومة إسرائيل من أجل وقف الانتهاكات الإسرائيلية ضد أرض القدس وسكانها المخالفة للقانون الدولي".
ومن أجل ابراز قضية القدس بشكل صحيح في الاعلام العربي نوصي بـ :
1- توحيد المصطلحات الإعلامية وتعميمها. حيث يتم استخدام المصطلحات الصحيحة في اماكنها الصحيحة.
2- الاعتماد على متخصصين في صياغة المصطلحات أو ترجمتها.
3- السعي نحو إنتاج الأخبار وتصديرها بدل الاقتصار على استيرادها.
4- تخصيص زاوية يومية للحديث عن القدس وأخبارها.
5- وضع خطة إعلامية متحركة تتابع المستجدات على ساحة المدينة المقدسة.
6- رصد دعم مالي كبير للتعريف بقضية القدس وما يجري فيها من تهويد من خلال انتاج الافلام الوثائقية والتقارير المصورة والقصص الانسانية.
7- اعتماد منهج دراسي حول القدس يدرس في البلاد العربية لخلق جيل واعي بقضيته.
8- جعل القدس قضية أساسية جوهرية للعالم العربي والإسلامي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القدس يين ثنايا المصطلحات الإعلامية القدس يين ثنايا المصطلحات الإعلامية



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

الريان القطري يشارك في دوري أبطال آسيا عام 2018

GMT 08:17 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك

GMT 00:36 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تراهن على نجاح "عقد الخواجة في دور العرض

GMT 09:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

مزارع برازيلي يعثر على صدفة حيوان مدرع أقدم من 10 آلاف عام

GMT 23:51 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

سرقة صفة الفنانة ليال عبود في الأراضي الألمانية

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

سلمى حايك لم تخجل من الكشف عن شعرها الأبيض

GMT 14:11 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

عطر مميز من أجود عطور "استي لودر" يتلائم مع شخصيتِك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday