شكسبير و400 سنة على وفاته
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

شكسبير و400 سنة على وفاته

 فلسطين اليوم -

شكسبير و400 سنة على وفاته

بقلم: جهاد الخازن

تحتفل بريطانيا اليوم بمرور 400 سنة على وفاة وليام شكسبير، أعظم شعراء الإنكليزية، وربما أعظم الشعراء بأي لغة.

كانت مدرستي الثانوية إنكليزية وجامعتي أميركية، ودرست وليام شكسبير، وقرأت بعضاً من شعره (السونتات) ومسرحياته. كان أستاذ الأدب الإنكليزي في المدرسة متحمساً لشكسبير، وأنا متحمس للمتنبي وامرئ القيس، وسألته يوماً لماذا إصراره على أن شكسبير أعظم شاعر. أستاذي كان يتقن العربية، وقال لي إن المتنبي شاعر عظيم، إلا أن شعراء عرباً آخرين يقتربون منه مثل جرير وأبي نواس وأبي العلاء المعري. أما بالإنكليزية فشكسبير يتربع على القمة وحده.
أختصر الزمن إلى اليوم فقد شاءت المصادفة، أو الحظ الطيب، أن تُكتَشَف مع الاحتفال اليوم بالذكرى الأربعمئة على رحيل شكسبير المجموعة المطبوعة الأولى لأعماله وهي تضم 36 مسرحية حفظتها دارة ماونت ستيوارت في جزيرة بوت باسكتلندا.

بعض النقاد اعتبر الاكتشاف في هذا الوقت بالذات كذبة أو مؤامرة، إلا أن الخبراء الذين فحصوا المجموعة أكدوا أنها تعود إلى عام 1623، أي بعد سبع سنوات من وفاة شكسبير.
عندي كتاب ضخم يضم كل أعمال شكسبير، وراجعت بعض صفحاته لأتأكد من دقة النقل. هو قال على لسان هاملت: نكون أو لا نكون. ذلك هو السؤال. هذا السؤال لم يتغير بعد أربعة قرون ونيف.

لا سؤال عن عظمة شكسبير فهي جعلت بعض أساتذة الجامعات العرب يصرّ على أنه من أصل عربي واسمه «الشيخ زبير» لأن الكلمة الإنكليزية شكسبير لا تعني شيئاً، ثم إن ملامح الشاعر العظيم عربية. هذه حماسة لا أساس لها، ومعمر القذافي كان من مدرسة عروبة شكسبير ما ينفي الزعم هذا نهائياً.
من أقوال شكسبير:

- بعضٌ يولَد عظيماً، وبعضٌ يحقّق العَظمَة، وبعضٌ تُلقى العَظَمَة عليه (الليلة الثانية عشرة).
- الجبناء يموتون مرات عدة قبل أن يموتوا. الشجعان يذوقون الموت مرة واحدة (يوليوس قيصر).
- أيها الأصدقاء، أيها الرومان، أيها المواطنون، جئت لأدفن قيصر لا لأمدحه (يوليوس قيصر).
- لا تكن دائناً أو مديناً... حتى لا تخسر الصداقة (هاملت).
- أنا رجل ارتُكِبَت خطايا ضدي أكثر مما ارتكبتُ أنا من الخطايا (الملك لير).
- روميو، روميو، أين أنت (روميو وجولييت).
- أحببت ليس بحكمة وإنما كثيراً (عطيل).
- هل أقارنكِ بيوم في الصيف (من السونتات).

أتوقف هنا لأقول أن كثراً اعتبروا «تاجر البندقية» رواية لا ساميّة بسبب المرابي شايلوك. معلمي في المدرسة الثانوية، وكان مبشراً إنكليزياً، أصر على أن شخصية شايلوك في الرواية تبرز رغبة في الانتقام لا حب المال. ولعل كلاماً لشايلوك في الرواية يؤكد صدق فهم الأستاذ، فهو قال: إذا جرحتنا ألا ننزف؟ إذا دغدغتنا ألا نضحك؟ إذا سممتنا ألا نموت؟ إذا أخطأت بحقنا ألا ننتقم؟

غير أنني أريد أن أختتم بشيء أقرب إلى واقع الحال العربي، ففي مسرحية «تيمون الإثيني» يقول البطل: رأينا أياماً أفضل.
أعتقد أن كل عربي يستطيع أن يقول اليوم أنه رأى أياماً أفضل.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شكسبير و400 سنة على وفاته شكسبير و400 سنة على وفاته



GMT 13:50 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

شعر عربي قديم للقارئ

GMT 17:11 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

ترامب سيخسر انتخابات الرئاسة الاميركية

GMT 21:34 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

أخبار عن اللاساميّة وماليزيا وآيا صوفيا

GMT 19:20 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

الصين وايران قرب اتفاق كبير

GMT 14:38 2020 الثلاثاء ,04 آب / أغسطس

الرئيس ترامب في وادٍ وبلاده في وادٍ آخر

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:55 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

هذه الدولة الأعلى عالميا في عدد الصحفيين المسجونين

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 08:46 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أبرز أفلام منصة "نتفلكس" خلال كانون الأول المقبل

GMT 12:11 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

عرض مسلسل «لؤلؤ» على قناة «ON» 27 ديسمبر الجاري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday