ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا
آخر تحديث GMT 21:04:14
 فلسطين اليوم -

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

 فلسطين اليوم -

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

جهاد الخازن
بقلم :جهاد الخازن

الروس تدخلوا في انتخابات الرئاسة الاميركية سنة ٢٠١٦ لمساعدة دونالد ترامب ضد هيلاري كلينتون. لا مجال للشك في التدخل الروسي. مع ذلك هناك تحقيق يساعده الرئيس ترامب يدين الديمقراطيين بالتدخل في تلك الانتخابات ومعهم رجال من مكتب التحقيق الفدرالي (إف بي اي) ووكالة الاستخبارات المركزية (سي اي ايه)الجمهوريون يأملون بأن يدين التحقيق الديمقراطيين وأن ينجو ترامب بالتالي من قرار بعزله من الرئاسة يطلع به مجلس النواب الاميركي بعد مراجعة سجل

الرئيس قبل الانتخابات وفي الانتخابات وبعدها صحيفة "وول ستريت جورنال" قالت في افتتاحية إن تآمر دونالد ترامب مع رئيس أوكرانيا للتحقيق في عمل جو بايدن وابنه لا يقاس شيئاً بتآمر ترامب مع الروس للفوز في الانتخاباتالمحققون المستقلون في انتخابات ٢٠١٦ يقولون إن الديمقراطيين محقون في التهم ضد ترامب، وليست كذباً. أنصار ترامب واسرائيل يزعمون أن الديمقراطيين يحاولون أن يغيروا الديمقراطية الاميركية لتصبح دكتاتورية، تجتذب أبناء الشعب لمنح الفئات

الحاكمة سلطات تتجاوز بروتوكول السياسةأنصار اسرائيل يعودون الى فلاسفة اليونان مثل أفلاطون وأرسطوطاليس في دعم مواقفهم ضد الجمهوريين إلا أن هذا هراء وكذب، فترامب وأنصاره يستحقون المحاكمة والطرد من أي إدارة أميركية مقبلة. وتعقد اليوم جلسة علنية في مجلس النواب هي الأولى حول عزل ترامب لطلبه من الرئيس الاوكراني فولودمير زيلنسكي التحقيق في عمل بايدن وإبنهفي غضون ذلك يهاجم أنصار اسرائيل، وهم مجرمون مثلها، جامعات أميركية تضم

جامعات تنتصر للفلسطينيين. الجامعات المقصودة تضم جامعة كاليفورنيا وجامعة سان فرانسيسكو وجامعة كولومبيا وجامعة كاليفورنيا في ايرفاين، وجامعة جنوب فلوريدا وجامعة منيسوتا وجامعة ديبول، وكلية بيتزر، وجامعة واين وجامعة شمال كارولينا في شابل هيلأنصار اسرائيل يزعمون أن حملة معارضة اسرائيل تقودها حماس عبر حركة مقاطعة وسحب استثمارات وعقوبات، إلا أن حماس لا تمثل معارضي اسرائيل في الجامعات ففي كل من الجامعات المسجلة هناك طلاب أكثرهم

من الاميركيين ينتصرون لحقوق الفلسطينيينحركة "طلاب من أجل العدالة في فلسطين" موجودة في أكثر الجامعات الاميركية، وجامعة منيسوتا هذه السنة تستضيف الحركة التي تؤرق مضجع الإرهابي بنيامين نتانياهو والإرهابيين مثله في الولايات المتحدة وفلسطين المحتلةأيضاً هناك يهودي إدعى أن إسمه محمد واتصل بالمرشحين الديمقراطيين للرئاسة وبجماعة جي ستريت واتهمهم بأنهم يعملون للإرهاب الفلسطيني. أي إرهاب هو؟ الإرهاب في فلسطين يمارسه نتانياهو والإرهابيون

الآخرون من الأحزاب اليمينية والجماعات المسلحة التي تعتقد أن فلسطين أرض يهودية قديمةهناك تحقيق إدارة ترامب وراءه يزعم أن الديمقراطيين تدخلوا في انتخابات الرئاسة سنة ٢٠١٦ وليس روسيا. هذا يتزامن مع عمل مجلس النواب الاميركي لعزل دونالد ترامب وإذا نجح الديمقراطيون فعلى ترامب وإدارته السلام  .

قد يهمك أيضا:

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا



GMT 17:00 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

العالم كله يدين الاحتلال الاسرائيلي

GMT 18:32 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخبار عربية وغربية - ٢

GMT 17:33 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب مع المستوطنات ومع نتانياهو

GMT 16:47 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عندي للقارئ العربي اليوم مجموعة مهمة من الأخبار

GMT 06:07 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة قطر ودول الخليج الثلاث مهادنة لامصالحة

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 10:27 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس
 فلسطين اليوم - الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي

GMT 06:40 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

صالونات مودرن لإطلالة عصرية لمنزلك
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday