الانتخابات والفصائلية
آخر تحديث GMT 21:15:06
 فلسطين اليوم -

الانتخابات والفصائلية!

 فلسطين اليوم -

الانتخابات والفصائلية

عبد المجيد سويلم
بقلم : عبد المجيد سويلم

إذا ما قُدّر لهذه الانتخابات، والانتخابات التي ستليها أن تتم دون عراقيل وعقبات كبيرة، فإن المسألة الأهم التي ستنطوي عليها هي المزاج الجماهيري والموقف من مجموع الفصائل ستنطوي عليها هي المزاج الجماهيري والموقف من مجموع الفصائل السياسية، بل ربما، أيضاً، حجم المشاركة فيها.وفي صلب المزاج الجماهيري والموقف الجماهيري تبرز عدة محاور ومفاصل وقضايا سيكون لها ـ على ما يبدو منذ الآن ـ التأثير الكبير، إن لم نقل التأثير الحاسم.

ولو بدأنا من مسألة مدى تماسك الفصائل الرئيسية، وفيما إذا كانت الانتخابات ستؤدي إلى زيادة التماسك داخلها، أم أنها ستؤدي إلى درجات معيّنة من الخلخلة فيها، فإن المعطيات القائمة ترجح التماسك على الخلخلة.فحسب د. خليل الشقاقي فإن أول ألف شخصية مؤثرة في حركة فتح تبدو متماسكة.بغض النظر عن أسباب ودوافع هذا التماسك فإن هذا المعطى بحد ذاته هو مؤشر إضافي على أن حركة فتح تستشعر الخطر الذي يتهددها، ويتهدد دورها ومكانتها اكثر من أي وقت مضى، في ظل حالة الانقسام، ومخاوف فصل القطاع عن الجسد الوطني، وفي ظل الهجمة الأميركية الإسرائيلية على الشرعية الفلسطينية، وسعيهما غير المسبوق «للنفاذ» إلى تصفية الحقوق الوطنية من خلال هذه النافذة بالذات.

ومن الجهة المقابلة فإن حركة حماس تستشعر الخطر على مكانتها ودورها إن هي خسرت الانتخابات، وستكون مرغمة على التخلي عن حكمها وتحكُّمها بالقطاع، أو أن تواجه الرفض الفلسطيني الشامل لاستمرار هذا الحكم وهذا التحكُّم بالقوة أو العنف أو المضيّ قُدماً في «حكم الأمر الواقع».كما أن حركة حماس تشعر بالخطر الإسرائيلي عليها إن هي رفضت أن تكون طيّعة في مخطط «تفتيت» وحدانية وشرعية التمثيل الفلسطيني، أو إن هي لم ترضخ لمعادلة الهدوء مقابل الهدوء والإبقاء على القطاع وأهله تحت مسميات جديدة للحصار، وتحت أشكال «مبتدعة» للارتهان.

أما الفصائل الأخرى فإنها في الواقع «مستقطبة» ما بين «فتح» و»حماس»، وهي لا تبدو أمام مشكلات خاصة من عدم التماسك. أقصد لا تشكل الفصائل الأخرى فريقاً متماسكاً، مستقلاً أو متجانساً حتى يؤخذ بالحسبان مدى تأثير الانتخابات على تماسكها طالما أنها ليست جهة أو تيارا واحدا وموحّدا.وأغب الظن هنا هو أن هذه الفصائل كلها ستصدم من عدم ثقة قطاع كبير من الشباب الفلسطيني، ومن عدم تصويت هذا القطاع لهذه الفصائل، والبحث عن بدائل جديدة، وصيغ جديدة وشخصيات جديدة وازنة ونظيفة ولديها القدرة والإرادة والإقدام.

أقصد هنا، أيضاً، أن معطيات مؤكدة تفيد حتى الآن بأن أكثر من 40% من قطاع الشباب ليس «مهتماً» بعد بالانتخابات وان الباقي ليسوا من المتحمسين أبداً للتصويت لكل الفصائل باستثناء القاعدة المنتمية لهذه الفصائل.دون استنساخ التجربة اللبنانية في الحراك، ودون أن يعاد السيناريو التونسي بالضرورة، أو الجزائري، أو غيره، فإن المؤكد حسب استطلاعات واستقصاءات يعتد بدرجة معقولة من مهنيتها ان صدمةً ما ستحدث هنا، إن كان لجهة العزوف أو لجهة عدم التصويت للفصائل.

يمكن ان نستنتج منذ الآن أن «الفصائل»، كل الفصائل إذا لم تجدد قياداتها، وإذا لم تدفع بالشباب الى الواجهة، وإذا لم «تقنع» هؤلاء الشباب بأنها (أي الفصائل) تتجه نحو التجديد، ونحو التحديث، ونحو العصرنة فإن الصدمة ستكون بحكم المؤكدة.والمسألة لا تقتصر على مشاركة الشباب في الواجهة الحقيقية للقوائم، وإنما وقبل كل شيء جدية البرامج وواقعية الذي ستطرحه البرامج الانتخابية للتصدي الملموس لمشكلات هؤلاء الشباب.

لا يرى الشباب الفلسطيني عموماً، ولا المجتمع الفلسطيني كله ان هناك مشكلات حقيقية على صعيد المواقف السياسية لحركة فتح، بل أكاد اجزم ان الشعور الحقيقي هو ان الأداء الفلسطيني السياسي والدبلوماسي، وفي مواجهة المخططات الأميركية والإسرائيلية هو أداء معقول، وجدي، ويستجيب في معظم الأحيان للإمكانيات المتاحة والفرص المتوفرة. لكن الشباب الفلسطيني والمجتمع، أيضاً، ليس مقتنعاً أن الأداء على مستوى إدارة المؤسسة والموارد والأزمات الاقتصادية والاجتماعية، وقبلها طبعاً الأزمات السياسية الداخلية هو بالمستوى المطلوب، إن لم نقل إن السبب الحقيقي في موقف الشباب والمجتمع عموماً إنما هو ناتج عن «الاحتقان» الذي يولده الفشل على مستوى هذا النوع من الأداء.

ولذلك فإن برامج الشعارات السياسية الكبيرة، والخطاب السياسي الملتهب لم يعد له نفس التأثير والفعالية، كما أن البرامج التي «تنفع» في كل زمان ومكان، والتي يراها البعض صالحة للظرف الملموس في فلسطين قد انتهى مفعولها، وهي فعلا برامج «منفّرة» أكثر مما هي جاذبة، وهي أطروحات ماضوية من حيث الجوهر، وليس لها علاقة عضوية أو صميمية بالمستقبل، كما ان علاقاتها بالحاضر هي علاقة موهومة ومتخيلة أكثر منها علاقة واقعية، خصوصاً بعد افتضاح العلاقة بين شعار «المقاومة» والسلطة السياسية في غزة، وبهذه المعاني كلها فإن «اليأس» أصبح هو «المدخل» المباشر لأطروحات «الدولة الواحدة»، والتي هي أطروحات موهومة، لأن المشروع الصهيوني سيتعزز وسيتكرس بالنهب والاستيطان، وسيستولي على كل شيء دون أن يسمح مطلقاً بأن تؤدي أي تطورات إلى أي شيء بهذا الاتجاه، أي اتجاه الدولة الواحدة. لكن حالة اليأس نفسها هي التي تعزز هذا الاتجاه الواهم والموهوم، وهي (أي حالة اليأس) مؤشر على غياب الأمل، وفقدان البوصلة، وربما الاستسلام للإحباط.

هذه الانتخابات إن لم تتمكن من استعادة الأمل، وإن لم يكن من نتائجها محاصرة المساحة الواسعة من الإحباط، وإن لم يكن من نتائجها إحداث فرق حقيقي ما بين المزاج الجماهيري السائد، اليوم، وما بين إعادة إحياء الحيوية السياسية في المجتمع الفلسطيني، وإعادة الاعتبار للقضايا الاجتماعية التي يمر بها، والحاجة إلى تجديد الوعي الثقافي، فإن ما سنخرج به في أقصى الحدود هو تحويل الواقع القائم إلى قدر سياسي راكد، وإلى واقع اقتصادي مزر، وحالة اجتماعية وثقافية بائسة.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

البرغوثي يؤكد الحوارات بشأن اجراء الانتخابات التشريعية و الرئاسية إيجابية

"الحوَّامات" سلاح ردع جديد يضرب جيش الاحتلال الإسرائيلي

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الانتخابات والفصائلية الانتخابات والفصائلية



GMT 17:00 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

العالم كله يدين الاحتلال الاسرائيلي

GMT 18:32 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخبار عربية وغربية - ٢

GMT 17:33 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب مع المستوطنات ومع نتانياهو

GMT 16:47 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عندي للقارئ العربي اليوم مجموعة مهمة من الأخبار

GMT 06:07 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة قطر ودول الخليج الثلاث مهادنة لامصالحة

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 10:27 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس
 فلسطين اليوم - الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 09:15 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
 فلسطين اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي

GMT 06:40 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

صالونات مودرن لإطلالة عصرية لمنزلك

GMT 02:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

علماء يكتشفون أسرار الفراعنة باكتشاف معبد رمسيس الثاني

GMT 07:14 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

التوصية بزراعة شجرة "السدر" للحد من تلوث الرياض

GMT 01:19 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل ريفي في بريطانيا مستوحى من تصميم روبرت ويلش
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday