هل نجحت تجربة التعليم عن بُعد
آخر تحديث GMT 09:03:15
 فلسطين اليوم -
وزارة الصحة الفلسطينية: تسجيل 50 إصابة جديدة بفيروس كورونا مما يرفع عدد الإصابات منذ صباح اليوم إلى 330 حالة وزارة الصحة الإماراتية: تسجيل 402 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 594 حالة شفاء وحالة وفاة واحدة وزارة الصحة الإماراتية: إجراء أكثر من 3 ملايين ونص المليون فحص لفيروس كورونا غوتيرش يعرب عن "صدمته وانزعاجه" من اكتشاف المقابر الجماعية في ليبيا وزارة الصحة الفلسطينيه تعلن تسجيل 50 إصابة جديدة بفيروس كورونا رويترز: 13 قتيلا في الانفجار الذي وقع في مركز طبي شمالي العاصمة الإيرانية طهران الشرطة الإثيوبية تعلن أن انفجارات هزت العاصمة أديس أبابا خلال احتجاجات مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى وزارة الخارجية السعودية: تقرير أمين عام الأمم المتحدة بشأن إيران يؤكد ضلوعها المباشر في الهجمات الصاروخية التي استهدفت المملكة وزارة الخارجية السعودية: ما توصل إليه التقرير الدولي لا يترك مجالا للشك أمام المجتمع الدولي حول نوايا إيران العدائية تجاه المملكة والمنطقة العربية والعالم رويترز: الولايات المتحدة تشهد أكبر زيادة يومية بإصابات كورونا منذ بداية الجائحة
أخر الأخبار

هل نجحت تجربة التعليم عن بُعد؟

 فلسطين اليوم -

هل نجحت تجربة التعليم عن بُعد

مهند عبد الحميد
بقلم : مهند عبد الحميد

التعليم عن بعد ‏هو أحد طرق التعليم الحديثة، ويعتمد مفهومه الأساسي على وجود المتعلم والمتعلمة خارج مكان ثابت كالمدرسة والجامعة والمعهد. ويعتمد مجموعة برامج تعليمية تناسب نمط حياة الطلبة وتقدم للمتعلمين حيثما وجدوا، يعتمد التعليم عن بعد على استخدام جهاز الكومبيوتر وشبكات الإنترنت والاتصال التي من المفترض توفرها. وعلى تقنيات حديثة لإيصال المعلومات، وعلى نظريات تعلم متلائمة مع هذا اللون من التعليم. ولا شك ان التعليم عن بعد يختلف كثيرا عن التعليم الوجاهي التقليدي.

 الى جانب امتلاك الشروط السابقة يحتاج التعليم عن بعد الى دراية كاملة بكيفية تنظيم الوقت بما في ذلك مستوى المشاركة المطلوبة والفترة الزمنية لإنجاز الأهداف. لذا فإنه يحتاج الى تخطيط خاص يتفادى وجود مواد مكدسة تؤدي الى تشتت التلاميذ والتلميذات. ويحتاج الى تصميم دورة التعليم عن بعد بما يتناسب مع بيئة التعليم الإلكتروني للحيلولة دون الدخول في حالة من التوتر والإرباك والتشتت الذي يشكل نقيضا للتركيز والإنجاز. ويمكن استخدام أنواع من الموسيقى وأنواع من الصور التحفيزية لخلق أجواء مشجعة تساعد على بناء ثقة في التعليم الجديد. والتعليم عن بعد يحتاج الى إنشاء بيئة إلكترونية مواتية وثقافة تعلم، تعزز مفهوم الطالب الذي ينهل العلم ويستمر في التعلم مدى الحياة. فضلاً عن إنشاء منتديات حوار ونقاش حول قضايا وموضوعات هامة وكذلك معالجة المخاوف.

ما سبق يضع مقومات أساسية لا يمكن القفز عنها للانتقال من التعليم الوجاهي التقليدي في المدرسة او الجامعة والمعاهد الى التعليم الالكتروني عن بعد. بما في ذلك الجمع بينهما في مرحلة معينة في كل ما يتصل بالمعلومات والتحديث العلمي. لا يمكن إحداث النقلة بمعزل عن توفير البنية التحتية التي تتكون من أجهزة كمبيوتر واتصال ومهارة التعامل معها، وامتلاك اللغات التي تساعد في فهم البرمجيات والدخول على شبكات وبنوك المعلومات من مصادرها الأصلية. ويضاف الى ذلك اكتساب مهارات التفكير والتواصل وما يستدعيه ذلك من تجاوز القيود المتنوعة التي تحاصر العقل وتكبح او تشل طاقاته.

ويرتبط استخدام تقنيات الحداثة الرقمية في التطور الفردي والجمعي، بحرية التفكير والسؤال وبالانفتاح على الثقافات الإنسانية والفلسفة والعلوم الإنسانية والمكتشفات العلمية بدون قيود. الموضوع الذي لا يقل أهمية هو المناهج التعليمية وخاصة التي تعتمد الحفظ (التعليم البنكي) والتي تعاني من اختلالات لها علاقة بتقييد العقل، والقراءة المجتزأه للتاريخ، هذه المناهج لا تصلح للتعليم الإلكتروني من زاوية المحتوى والمخرجات التي تقدمها للمجتمع. فاستمرار الحفظ لا يناسب بتاتاً التعليم عن بعد. من المفترض ان يعتمد الطلبة على مجموعة من مصادر المعلومات بالاستناد للإنترنت والمكتبات والكتب المقرة في كتابة أبحاث والإجابة عن أسئلة وتحليل مفاهيم، فضلاً عن استيعاب الواقع والظواهر، وتوظيف العلوم في الابتكارات الى آخر المنظومة.

الاعتماد على ايداع معلومات واسترجاعها في الامتحان سيدفع جزءاً لا يستهان به من الطلبة الى جمع المعلومات من عديد المصادر المتاحة بطريقة (كوبي بيست) ويتحول الامتحان الى عملية استبدال الحفظ بالنسخ بدون فهم وبمعزل عن وظيفة العلم والتعليم. ما يؤدي عملياً الى الهبوط بالمستوى التعليمي الى الادنى. أما اذا جرى اعتماد التعليم التحرري الحداثي فلا مشكلة في استخدام مصادر المعلومات بما في ذلك الاستعانة بالكتاب المدرسي كأحد مصادر البحث او المشروع والمسائل المنوي حلها. حتى في قوانين الرياضيات والعلوم يمكن فهم النظريات والقوانين العلمية والفلسفة وفرضياتها والتاريخ والعلوم الإنسانية، وليس حفظها، وقد يؤدي فهمها والاقتناع بأهميتها وممارستها في التطبيق الى حفظها، على سبيل المثال يضع الموسيقي نوتة أمامه من أجل تسلسل النغمات على السلم الموسيقي، النوتة هنا وسيلة والنغم غاية، كما تحفظ اللغة كحاجة للتفاعل والتعلم والعمل، وكما يحفظ الشعر والأغنية للمتعة ورفع الذائقة.

إذاً، ما يهم حل المسائل وتوظيفها ابتكارياً لتلبية احتياجات المجتمع في مجالات التصنيع والأدوية والزراعة والطب والبناء. قال لي صديقي الذي يدرس في الجامعة انه وضع أسئلة لامتحان طلبته تعتمد على الفهم، وقال لهم استعينوا بالكتاب إذا أردتم، غضب الطلبة الذين كانوا يحفظون الدروس، بعضهم ألقى الكتاب في سلة النفايات وبكوا، ولم يستطع معظمهم الخروج من آفة الحفظ. أثناء جائحة كورونا التي ما زلنا نعيش فصولها ونخضع لاختباراتها في مختلف المجالات وفي مقدمة ذلك التعليم وتجربة التعليم عن بعد.

بهذا المجال هناك فرق بين الانتقال الى التعليم عن بعد ( التعليم الإلكتروني) في سياق تطور العملية التعليمية بكل حلقاتها (المناهج الحديثة او جودة المحتوى التعليمي المقدم، وسياسات التعليم العصرية، وتأهيل المعلمين والمعلمات واعتماد اجهزة الكمبيوتر والبرامج الإلكترونية، وإزالة قيود العقل، والانتقال من التمركز حول المعلم الى التمركز حول الطالب ....) وبين الانتقال الفجائي للتعليم عن بعد كحالة طوارئ وبدون مقدمات او تدريب. نحن انتقلنا للتعليم عن بعد في إطار الطوارئ سواء في التعليم المدرسي، او التعليم الجامعي، وكانت الفكرة من وراء ذلك هو الحفاظ على نوع من التعليم مهما كان بسيطا، والحيلولة دون المراوحة في المكان بصفر تعليم. كانت المحاولة افضل من صفر. الجامعات كانت أكثر جهوزية إذا ما قورنت بالمدارس، وقد نجحت الجامعات في عدم خسارة الفصل الأخير، بمقياس مهني كان نجاحاً فاشلاً اذا جرى إخضاعه للمعايير وللتجربة، أما المدارس فلم تتمكن من فعل ذلك وستعتمد المواد التي جرى تدريسها ما قبل الجائحة. هذا ما قررته وزارة التربية والتعليم.

على ضوء التجربة، اصبح التعليم الإلكتروني من اهم التحديات التي تواجه المجتمع الفلسطيني، فقد فتحت حالة الطوارئ والجائحة الباب على هذا النوع من التعليم ولا يمكن إغلاقه. كما لا يمكن الانتقال إليه بالتسويات الانتقائية والارتجال ولا بإسقاط الرغبات كما هو حال التعليم الوجاهي. إذا أردنا إحداث نقلة مهمة فهذا يحتاج إلى ردم الاختلالات القائمة في التعليم التقليدي المحافظ، بما في ذلك تغيير البنية القديمة او كما يقول المثل إن الزيت الجديد يحتاج الى جرار جديدة.


قد يهمك أيضا :   

العمالة الفلسطينية في زمن «كورونا»

الاعتراف بالخلاف أولاً

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل نجحت تجربة التعليم عن بُعد هل نجحت تجربة التعليم عن بُعد



GMT 06:55 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

في وداع فاروق مواسي

GMT 06:52 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

هروب الدولار من لبنان

GMT 06:41 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

متى يصبح للكلام معنى؟

GMT 06:38 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

إلاّ الاسم، وإلاّ العلم.. وصفة الشعب؟

ارتدت ملابس فضية مِن توقيع مُصمّم الأزياء يوسف الجسمي

أجمل إطلالات كيم كارداشيان بالكاجول أو بفساتين السهرة البرّاقة

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تنجح نجمة تليفزيون الواقع كيم كارداشيان في خطف الأنظار في كل مكان توجد فيه، سواء في إطلالاتهنّ الكاجول أو بفساتين السهرة البراقة والأحب على قلبهنّ، وتحرص كل واحدة منهنّ على اختيار أحدث الصيحات التي تطرحها الماركات العالمية. ولا يغيب التوقيع العربي عن إطلالات كارداشيان، اللاتي لجأن في كثير من المناسبات إلى اختيار فساتين من مصممين عرب؟ كيم كارداشيان تعشق كما شقيقاتها اختيار الماركات العالمية، ولجأت في مناسبات عدة إلى خطف الأنظار بتصاميم حملت توقيع مصممين عرب، أبرزهم عز الدين عليا الذي تألقت من مجموعته بفستان أبيض راقٍ أظهر قوامها الرشيق وخصوصاً خصرها النحيف، كما اختارت من توقيع المصمم نفسه إطلالة كاملة بنقشة الفهد. وبدت ساحرة بفستان أصفر أنيق من تصميم إيلي صعب، وتنوّع كيم في اختيار المصممين العرب، فقد أطلت بفستان فضيّ طو...المزيد

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 08:04 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 06:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

حاول أن ترضي مديرك أو المسؤول عنك

GMT 15:31 2015 الخميس ,12 آذار/ مارس

نفوق أغنام جراء انهيار أتربة شرق بيت لحم

GMT 15:02 2016 الإثنين ,11 تموز / يوليو

تعرف علي فوائد ورق الكرنب

GMT 16:19 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

مرضى مستشفى الشفاء في غزة دون وجبات طعام

GMT 09:55 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 03:57 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"لادا نيفا" رباعية الدفع المطورة قريباً في الأسواق
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday