ماكرون وأزمة الإسلام 2 من 2
آخر تحديث GMT 22:32:41
 فلسطين اليوم -

ماكرون وأزمة الإسلام (2 من 2)

 فلسطين اليوم -

ماكرون وأزمة الإسلام 2 من 2

عبد الغني سلامة
بقلم : عبد الغني سلامة

طالب فرنسي من أصول شيشانية يقتل معلمه بسبب تعليقه على رسومات مسيئة للرسول. وهذه فرصة لنعيد قراءة خطاب ماكرون، دون تشنج ولا أحكام مسبقة.
في خطابه يقول، إن على فرنسا التصدي لما وصفها بالانعزالية الإسلامية الساعية إلى إقامة نظام مواز، وإنكار قيم الجمهورية. ويضيف، أزمة الإسلام في جميع أنحاء العالم وليست في فرنسا فقط، وهي مرتبطة بالتوترات بين الأصوليين والمشاريع الدينية السياسية.

وهناك نزعة إسلامية راديكالية تعمل على إحلال هيكلية منهجية للالتفاف على قوانين الجمهورية الفرنسية، وإقامة نظام آخر يقوم على قيم مغايرة، وتطوير ترتيب مختلف للمجتمع. مشيرا إلى تأثيرات خارجية على المسلمين في فرنسا أبرزها الوهابية والسلفية و»الإخوان المسلمين»، وأن السلطات الفرنسية تركتهم يتطورون وينتشرون على الأرض الفرنسية ويقيمون مشاريع سياسية بتمويلات خارجية، على حد قوله.

ويعترف ماكرون بأن السلطات تتحمل المسؤولية عن ظاهرة تحول الأحياء إلى مجتمعات منغلقة: «قمنا بتجميع السكان بموجب أصولهم، لم نتبع منهجية صحيحة لتشجيع الاندماج». داعياً إلى فهم أفضل للإسلام وتعليم اللغة العربية، وهذا حسب رأيه بإيجاد مسلمين متصالحين مع الجمهورية الفرنسية، ودون تأثيرات خارجية. مؤكدا أن فرنسا لا تستهدف الإسلام أو المسلمين، وإنما التشدد والتزمت اللذين خلقا العنف والضياع، على حد تعبيره.

هذا الخطاب يسلط الضوء على أوضاع الجاليات المسلمة في أوروبا من ناحيتين: من الناحية الخاصة بالمسلمين أنفسهم، ومن وجهة نظر الحكومات الأوروبية. وبالمثل يمكن القياس على أوضاع المسلمين في أميركا وأستراليا وكندا.

في دول الغرب عموما، تسعى الحكومات لدمج واستيعاب الجاليات المسلمة، إلا أنها تلاقي استجابة ضعيفة، خاصة من الأجيال الشابة، ومع ذلك، لا يأتي اهتمام الدول بتلك المناطق إلا في سياق أمني بحت.

فبسبب سياسة التهميش، وضعف برامج دمج هذه الأحياء في النسيج الاجتماعي الأوروبي، والتركيز فقط على البعد الأمني، ومع تفشي البطالة، صارت هذه الأحياء مغلقة، ومعزولة، ومع توافد أعداد هائلة من المهاجرين إلى تلك الأحياء، وعدم وضع سياسة كفيلة بدمجهم بالمجتمع، وترك السكان يتخبطون في مشاكلهم دون مساعدة من الدولة؛ تحولت تلك المناطق تربة خصبة للحركات الإسلامية المتشدّدة، ومعقلا للحركات المتطرفة؛ التي تمتلك مساجدها الخاصة، وتمارس سياسة اجتماعية مؤثرة في أوساط العائلات الفقيرة، وتسعى للهيمنة على جميع مظاهر الحياة.

فمثلا حي «مولنبيك» في بروكسل، بعد أن كان منطقة صناعية، أصبح أحد المناطق العشوائية الآخذة بالازدياد في العقود الأخيرة في أنحاء أوروبا، مثل الضواحي التي تحيط باريس كأحزمة بؤس، والتي صارت المناطق الأكثر فقرا وازدحاما؛ وقد صدرت تلك الأحياء معظم منفذي العمليات الإرهابية والتي أودت بحياة المئات، كما أنّ معظم «الجهاديين» الذين التحقوا بـ»داعش»، وهم بالآلاف، خرجوا من تلك الأحياء.

من جهة أخرى، تنظر الحكومات (والشعوب) بقلق إلى تطور قوة تلك الجماعات الأصولية، ونشاطها الذي يهدد استمرارية أنماط الحياة الاجتماعية والسياسية السائدة الآن في تلك الدول، والتي تعتبرها قيما عليا ارتضتها تلك المجتمعات لنفسها.

فمثلا، في بريطانيا، أعلن إسلاميون متشددون عن تطبيق الشريعة في بعض المناطق (مثل «ولتام فورست»، وضاحية «ليتون»، ومدينة «ليستر»)، وتم تحديد تلك المناطق بتعليق ملصقات تحذيرية، كُتب عليها: «أنت تدخل منطقة تطبق الشريعة، وتسري فيها القواعد الإسلامية». وتشمل هذه القوانين: فرض الملابس المحتشمة، وحظر الكحول، والاختلاط بين الجنسين، والاستماع للموسيقى، ولعب القمار، أو الاشتراك بالمراهنات، وحتى منع التدخين.

وتعتزم تلك الجماعات نشر عدة آلاف من «شرطة الشريعة» لمراقبة تطبيق وإنفاذ القوانين، ولمنع ارتكاب المحظورات في المناطق المشمولة بالحظر. وقال «انزم حوادري» المصنف كمسلم متطرف في تصريح لصحيفة «الديلي ميل»، «إن الخطوة تهدف إلى وضع أسس الدولة الإسلامية على كامل الأراضي البريطانية».

وفي أستراليا، نظم مسلمون تظاهرات سلمية مضادة لتظاهرات أخرى مناوئة للإسلام، ولكن ظهر في بعضها متشددون يحملون رايات «داعش»، ويرددون شعارات متطرفة تدعو لفرض الشريعة، ومحاربة «النصارى»، وفي حادثة متصلة قتل شاب مسلم من أصل عراقي شرطيا أستراليا على خلفية دينية، كما خرج من أستراليا مئات الشبان الذي انضموا لصفوف «داعش». وكان خبراء أستراليون قد حذروا من أن الأطفال المسلمين تظهر عليهم علامات عدم الرضا وصعوبات التكيف والاندماج، والرغبة

في الانفصال عن المجتمع الأوسع. وأرجع هؤلاء السبب في كون الأطفال المسلمين ينشؤون في أحياء مغلقة، ويشعر فيها أهاليهم بوطأة ضغوط المجتمع ووسائل الإعلام، وحتى مؤسسات الدولة وخطابها السياسي وتشريعاتها الأمنية التي كان لها دور في ذلك؛ فبدلا من اعتماد برامج لدمج واستيعاب الجاليات المسلمة، واحتواء كافة أطياف المجتمع؛ انصب التركيز الحكومي على الأمن الداخلي، والحرب على الإرهاب، ما ساهم في خلق بيئة أتاحت ظهور شبان مسلمين متشددين، وبأعداد كبيرة.

رئيسة وزراء أستراليا «جوليا جيلارد»، في تصريح شهير منسوب إليها، وهي تخاطب أحد المتشددين الإسلاميين في بلدها، تقول، «لماذا أنت متعصب، ولا تسكن في السعودية أو إيران؟ ولماذا غادرت دولتك الإسلامية أصلاً؟ أنتم تتركون دولاً تقولون عنها، إن الله باركها بنعمة الإسلام، وتهاجرون إلى دولٍ تقولون، إن الله أخزاها بالكفر، تأتون إلينا من أجل الحرية، العدالة، الرفاهية، الضمان الصحي، الحماية الاجتماعية، المساواة أمام القانون، فرص العمل العادلة، مستقبل أطفالكم، حرية التعبير.. إذاً، لا تتحدثوا معنا بتعصب وكراهية؛ فقد أعطيناكم ما تفتقدونه، احترمونا أو غادروا».

وسواء قالت جيلارد هذا الكلام بالفعل، أم لم تقله؛ سيان؛ لأنه يطرح تساؤلات عديدة: لماذا لا يحترم بعض المهاجرين قوانين الدول التي استضافتهم، ومنحتهم حق اللجوء؟ وفي المقابل، من حقنا أن نطرح أسئلة عن سياسات الدول الغربية تجاه المهاجرين، ومدى تمسكها بمبادئ حقوق الإنسان في مخيمات اللجوء، وعلى الحدود، وحتى في مياهها الإقليمية، وعن التمييز العنصري، خاصة في المطارات، عن مدى صدقية فرنسا مثلا في مسألة الحريات، وهي تفرض منع الحجاب في أماكن معينة، عن إهمالها للعديد من الأحياء ذات الأكثرية المسلمة!

كما يطرح الموضوع أسئلة عن العلاقة بين العنف وتلك الأحياء المكتظة الفقيرة، وعن دور أجهزة المخابرات في تسويق ثقافة الرعب واختراق الجماعات الإرهابية، وتغذية خطاب اليمين المتطرف من خلال «الإسلامفوبيا». والسؤال الأهم عن مستقبل أوروبا في ظل هذا الوضع المعقد.
 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماكرون وأزمة الإسلام 2 من 2 ماكرون وأزمة الإسلام 2 من 2



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:11 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 21:02 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

الفراولة .. فاكهة جميلة تزيد من جمالك

GMT 01:37 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة وفاء عامر تؤكّد نجاح مسلسل "الطوفان"

GMT 10:00 2015 الثلاثاء ,16 حزيران / يونيو

شركة الغاز توصي بتوزيع 26 مليون ريال على مساهميها

GMT 00:29 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مبروك يستأنف مشوار كمال الأجسام ويشارك في بطولة العالم

GMT 09:08 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

إطلالات مخملية للمحجبات من وحي مدونة الموضة لينا أسعد

GMT 17:47 2018 الخميس ,16 آب / أغسطس

20 وصية للتقرب إلى الله يوم "عرفة"

GMT 10:13 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات رفوف للحائط لتزيين المطبخ و جعله أكثر إتساعا

GMT 04:59 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرسيدس" الكلاسيكية W123"" أفخم السيارات

GMT 06:09 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

راغب علامة يحتفل بعيد ميلاد إبنه لؤي في أجواء عائلية

GMT 21:51 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

سيرينا وليامز تُجهّز للعودة من جديد إلى عالم التنس
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday