العالم يتغير ويتجه للعزلة
آخر تحديث GMT 09:12:35
 فلسطين اليوم -

العالم يتغير ويتجه للعزلة

 فلسطين اليوم -

العالم يتغير ويتجه للعزلة

عبد الناصر النجار
بقلم : عبد الناصر النجار

ربما لو تنبأ أحد قبل أربعة أشهر بما يحصل الآن في العالم لوصف بالجنون، فما يحدث اليوم يشبه أحد سيناريوهات أفلام الخيال العلمي الهوليوودية... فمن كان يتوقع أن تتصرف حكومات العالم كالقراصنة؟ ومن كان يتصور أن الدولة القومية ستعود إلى مجدها، وتبرز حدودها المغلقة إلى الواجهة مرة أخرى، بعد أن سيطر مفهوم العولمة على العالم بتفاصيله المملة؟ ومن كان يعتقد أن الشعبوية التي هزت العالم خلال السنوات الخمس الماضية سيعاد النظر في قوتها وتشكيلاتها بعد أن كانت سبباً فيما تمر به كثير من الدول، وخاصة إيطاليا.

سيناريو ما يحصل الآن لو كان من بين التوقعات، لاعتقد المحللون أن حرباً عالمية ثالثة ستهز العالم، مع أن الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل أمست بريئة، فالفيروس الذي يحتاج كشفه إلى مجهر إلكتروني هزم أساسات العالم وبناءه الحداثي، وساهم في خلخلة كثير من تفاصيل هذا البناء سياسياً واجتماعياً واقتصادياً وحتى ثقافياً وترفيهياً ودينياً.«كورونا» المرعب والمخيف وحتى غير المتوقع أجبر القوى العظمى على الانحناء أمام عدو غير مرئي... هكذا وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب هذه الحرب.

من مظاهر الحرب مع العدو الخفي فرض العزلة الإجبارية، ولكن ليس على الطريقة الأميركية القديمة أو على طريقة ترامب التي حاول من خلالها إرساء انعزالية الولايات المتحدة عن العالم.. إنها انعزالية فرضت قسراً على الجميع... انعزالية على مستوى الدولة وانعزالية على مستوى المدن والولايات.الاتحاد الأوروبي ربما بات أكثر المتضررين حتى اللحظة، فالحرب الفجائية خلطت الأوراق كالسحر، وأصبحت الدول تتساقط كحجارة الدومينو وهي تطلب النجدة دون أن يلبي أحد نداءها.. فكل دولة لم يعد يهمها إلا نفسها.. إيطاليا الغارقة تبث نداءات الاستغاثة دون مجيب. الشعب الإيطالي ومثقفوه يلعنون اليوم الذي كانوا فيه جزءاً من الاتحاد الأوروبي ويؤكدون أن هذا الاتحاد قائم على أسس واهية، أضعف من تحمّل الحروب أو المواجهات بصرف النظر عن ماهيتها.

دول أوروبية طلبت المساعدة، فلم تجدها إلا في الصين ليخرج رؤساء أوروبيون وهم يستهزئون بتخاذل دول أوروبا وانعزاليتها.. في وقت متأخر بدأت صحوة ضعيفة لمد يد المساعدة لعدد محدود من الدول الأوروبية. ولكن دون الحد الأدنى أو على الأقل ليس بحجم المساعدات الصينية لأوروبا.أكثر من ذلك بدأت القرصنة الحكومية العلنية.. التشيك تستولي على شحنة من الكمامات وأجهزة التنفس الاصطناعي القادمة من الصين إلى إيطاليا.. القرصنة جاءت بأوامر من الحكومة التشيكية، فاعترضت الحكومة الإيطالية لكن دون جدوى.. في الوقت نفسه استولت الحكومة الإيطالية على شحنة من الكمامات كانت في طريقها من الصين إلى تونس.. احتجت الحكومة التونسية، ولكن دون جدوى.

القرصنة لم تعد مقتصرة على الصومال أو الدول الفاشلة ولكنها تمارس من الدول الأكثر ديمقراطية، الأكثر ثراء، والأكبر قوة.الانعزالية لم تعد بين الدول، ولكن بين الولايات والمقاطعات، فها هي الحرب تشتعل بين الولايات الأميركية.. ولاية إلينوي في حرب طاحنة مع نيويورك على شراء الكمامات.. إلينوي تتهم نيويورك بمنافستها على شراء الكمامات وأجهزة التنفس الاصطناعي من المصدر نفسه. ما أدى إلى أن يضاعف المصدر الأسعار لمن يدفع أكثر من الولايتين؟!!

في لوس إنجليس قرار بمنع إخراج أي كمامة أو جهاز تنفس اصطناعي بل أكثر من ذلك الطلب من صالونات التجميل ودق الوشم والجراحات الاختبارية تحويل مخزون الكمامات لديهم إلى حكومة الولاية.نأتي إلى الشعوبيين الذين ساعدوا الفيروس في تحقيق اختراقات خطيرة.. زعماء إيطاليا الشعبويون هم من انتقد توجهات الحجر والعزل المنزلي، بل إن بعضهم نزل إلى الشوارع وطالب المواطنين بعدم الالتفات إلى المطالبات بالحجر والانعزال.. فكانت الكارثة.. الشعبويون اختبؤوا ولم يعد يراهم أو يسمعهم أحد رغم اعتذار بعضهم.

في الولايات المتحدة ترامب منذ البداية حاول التقليل من أهمية الفيروس بل اعتبره مثل الأنفلونزا العادية أو أقل، وقال لن نغلق مراكز الإنتاج.. تأخر في القرارات فكانت الكارثة.. نيويورك تنقل جثث الموتى بالشاحنات.. والفيديوهات التي تنشر مرعبة.في النهاية رفع ترامب يديه مستسلماً، وغيّر خطابه ٣٦٠ درجة معترفاً بخطورة الفيروس ومضطراً لفرض إجراءات لو اتخذت منذ البداية، لربما انتصر على العدو الخفي.الرئيس البرازيلي الشعبوي يخرج إلى الأسواق.. ويناشد الجمهور عدم الالتفات إلى شائعات الحجر والانعزال ويطالب باستمرار عجلة الإنتاج.. وسائل التواصل الاجتماعي تحذف المشاهد لأنها خطيرة ومخالفة لتعليمات منظمة الصحة العالمية.. خلال اليومين الأخيرين بدأت حالات الإصابة تتضاعف هناك، وبدأت وسائل الاتصال الاجتماعي تلعن اليوم الذي انتخب فيه بولسنارو رئيساً للبرازيل.هذا غيض من فيض .. فخسائر العالم الاقتصادية حتى اليوم تقدر بأربعة تريليونات دولار.. ونحن ما زلنا في بداية المعركة.. القطاع الصناعي يترنح.. القطاع الزراعي في معظم دول العالم لا يجد العمالة وخاصة في أوروبا.. والثقافة محجورة في المنازل.. أليست هذه انعزالية إجبارية.. سنرى تحولاتها العالمية خلال أشهر وربما سنوات قادمة.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العالم يتغير ويتجه للعزلة العالم يتغير ويتجه للعزلة



GMT 07:49 2020 السبت ,30 أيار / مايو

جبران باسيل يتمرد على "حزب الله"!

GMT 07:15 2020 السبت ,30 أيار / مايو

فلننظر إلى الجانب الممتلئ من الكأس

GMT 07:08 2020 السبت ,30 أيار / مايو

نتنياهو يروج لصفقة استسلام خيالية

GMT 06:37 2020 الخميس ,28 أيار / مايو

ما العمل ؟

ارتدت بلوزة بأكمام الثلاثة أرباع مع نهايات غير متماثلة

ملكة بلجيكا تختار اللون البطيخي لملابسها وكمامتها في أحدث ظهور

بروكسل ـ فلسطين اليوم
تُعدّ الملكات والأميرات حول العالم مثالًا يُقتدى بهن عندما يتعلّق الأمرُ بالأزياء والموضة، وذلك لأنّ أزياءهنّ تكون مثالية من ناحية أجود أنواع الأقمشة المُستخدمة، ومُصممة بطريقة راقية بأسلوبٍ بسيطٍ وكلاسيكي، وفي الوقت نفسه تكون إطلالاتهن مُطابقة لآخر صيحات الموضة، ولهذه الأسباب، عادةً ما تُلاحق عدسات الصّحافة والباباراتزي نساء العائلات المالكة في مهامهنّ الرّسمية وغير الرسمية، من أجل إلقاءِ نظرة على إطلالاتهن التي تسطر عناوين الصحف والمجلات العالمية، ويُستنسخ منها ستايلات مُختلفة. وفي صباح اليوم الخميس، طلّت ملكة بلجيكا "ماتيلدا" البالغة من العُمر 46 عامًا في مهمّة ملكية جديدة، زارت من خلالها جيدفلورا، أوستنيوكيكري حيث التقت بالعاملين في قطاع زراعة الزهور لمناقشة تأثير فيروس كورونا على أعمالهم.وفي هذه المهمّة ...المزيد
 فلسطين اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 08:05 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 10:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 01:32 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

عربة "الكوتشي" وسيلة تستقطب السياح في مدينة مراكش

GMT 05:44 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

مكتبات "مودرن رائعة" يمكنك تنفيذها في المنزل

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 02:31 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

الصين تستعرض أغلى سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 13:18 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

تغلبي على احتقان الحلق وحضري اقراص الاستحلاب

GMT 08:36 2018 الثلاثاء ,11 أيلول / سبتمبر

تعرف علي أهم أسباب هجرة الرسول إلى المدينة المنورة

GMT 16:44 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

نسّقي الجاكيت المفتوحة مع الحجاب بهذه الطرق

GMT 13:23 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح فعالة ومضمونة لتربية طفلين صغيرين معًا

GMT 02:11 2015 الإثنين ,02 شباط / فبراير

عبير شمس الدين تشارك بـ"على مقاسي" في سباق رمضان

GMT 18:22 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد الجري ولو لمدة 5 دقائق فقط

GMT 04:04 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

دانية الزهارنة تحوّل الصلصال إلى صناعات مذهلة

GMT 06:06 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نهال عنبر تنفي وجود تشابه بين برنامج "كلام ستات" و"نفسنه"

GMT 04:37 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ من Givenchy"" الشنطة التي ستُغيّر إطلالتك بشكل مُميز
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday