غزة أيضاً ودائماً
آخر تحديث GMT 18:49:51
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

غزة أيضاً ودائماً

 فلسطين اليوم -

غزة أيضاً ودائماً

غسان زقطان
بقلم : غسان زقطان

تبدو صبيانية وخالية من التقدير وممعنة في التجاهل طريقة تعامل "حماس" مع الواقع الذي نشأ بعد أزمة الوباء، الإعلان المتكرر، الذي يبدو دفاعياً، عن خلو غزة من الإصابات كما لو أن جلوس مشايخ "حماس" على سدة الحكم في القطاع هو "اللقاح الرباني" الذي سمح بنجاة القطاع من الوباء، تحديداً الانقسام، وسياسة المحافظة عليه في كل الظروف وحمايته، هي النعمة التي حصل عليها أهل غزة دون غيرهم من سكان الكوكب.لا يوجد في أدراج "الإخوان المسلمين" فتوى تجعل من الانقسام الفلسطيني وسيلة لمواجهة الوباء، فكرة المؤامرة التي يمكن الاتكاء عليها او تعويمها انهارت في الأيام الأولى للمواجهة، رغم أنها ظهرت ضمن تفسيرات ساذجة وفتاوى وتحليلات هشة واعتمدت رسمياً، دون فعالية، إثر تصريحات "خامنئي" وحديثه المسهب عن دور "الجان" في الأمر.

المساجد والكنائس أُغلقت بعد مقاومة مكلفة، وصلوات الجماعة والقداديس دخلت في قائمة التجمعات الممنوعة، الإيمان عاد الى روح الفرد بسيطاً وعميقاً وسماوياً، وهذا تحديداً لا يخدم أجندة "الإسلام السياسي" ويجرد أحزابه من تجييره وتوجيهه واستخدامه.أصبح ممكناً رؤية الأرضية البيضاء النظيفة للحرم القدسي في مكة، وتأمل البابا فرانسيس بقيافته اللاهوتية كاملة وحيداً على شرفة الفاتيكان.الفيروس التاجي المسمى بـ "كورونا"، أُطلق عليه الاسم "كوفيد19" فيما بعد، الذي يفتك بالعالم ويسيطر على كوكب الأرض، ليس مؤامرة على "المقاومة"، ولم يتم إنتاجُه في مختبرات "المقاطعة" في رام الله.

الأساليب القديمة في تمرير الوقت بانتظار معجزة، وضع الألغام داخل بنود اتفاقات "المصالحة"، والاعتماد على التنفس الصناعي الذي توفره "المنحة القطرية" هناك وعد بـ 150 مليون دولار للأشهر الستة القادمة، ما يوفر سبباً وجيهاً لتمسك "حماس" بالانقسام، وتسخين اللغة فوق الطاولة بينما تجري الاتفاقات بانسياب تحتها، مسيرات العودة بتكاليفها الباهظة... كل هذه "البدع" وسواها، التي تتفتق عنها مخيلة "الإخوان المسلمين" في خدمة هدفها الوحيد وهو مواصلة حكم غزة، لم تعد ملائمة على الإطلاق وتبدو صبيانية فعلاً.

"إسماعيل هنية" وعقلية "أمير المؤمنين" المثيرة للشفقة التي تهيمن عليه تكشفت عن فقر مدقع في الإدارة، فقر وسذاجة قد تتسبب في كارثة لا يمكن السيطرة على أبعادها هذه المرة، لم يعد ممكناً تأليف "مسيرة" وإحراق صور "كورونا" أو توجيه اتهامات ضد "كوفيد 19"، ولن يكون ممكناً لشخص مثل "مشير المصري" أن يتبرع بموت نصف مليون فلسطيني في مواجهة الفيروس، وستبدو أعطية النصف مليون دولار، التي جاد بها "الفلسطيني الطائر" هنية لو افترضنا أنها حقيقية، لـ "أهلنا" في لبنان نكتة سمِجة في أفضل حالاتها.

سلموا السلطة التي استوليتم عليها بالقوة، توقفوا عن التذاكي والمكابرة وتبديد الوقت الثمين، ساهموا في إنقاذ وحماية شعبكم.إن لم يكن هذا جوهر المقاومة وحكمة الإيمان، فما هي "المقاومة"؟.لعل الإشارة الأهم في هذا الوقت الصعب تكمن في الخطاب الذي وجهه "محمد اشتية" رئيس الوزراء الفلسطيني، الذي توجه للفلسطينيين كشعب موحد، بمعزل عن الجغرافية وضيق الأفق السياسي والتقسيمات السياسية، اللغة الوطنية الواضحة والمسؤولة التي اتسم بها الخطاب.هذه هي الإشارة التي يمكن البناء عليها في مواجهة الأزمة التي قد تطول.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غزة أيضاً ودائماً غزة أيضاً ودائماً



GMT 17:11 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

ترامب سيخسر انتخابات الرئاسة الاميركية

GMT 07:48 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

الحقد … بديل رفيق الحريري

GMT 07:30 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

بيروت بين التفجير والتفجُّر

GMT 07:18 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

لبنان وحيداً في لحظة بالغة الصعوبة

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 14:59 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 07:29 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء ممتازة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 07:57 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أهم مزايا غرف السينما فائقة الحجم في المنازل

GMT 06:21 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

هاثاواي بتوب شفّاف منقط وبنطال من الجلد

GMT 19:49 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

تعرفي على كيفية ارتداء "الحذاء الطويل" مع ملابس الشتاء

GMT 23:50 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

10 كليات طب يابانية تتعمد إسقاط الفتيات في الامتحانات

GMT 23:16 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

الصين تسعى إلى بناء «شمس إصطناعية» لتوليد طاقة نظيفة

GMT 03:10 2018 الإثنين ,16 تموز / يوليو

تعرفي على أجمل قصات الفساتين الرائجة في صيف 2018

GMT 01:52 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

امرأة عراقية تمزق النقاب الذي فرضه داعش بعد الانتصار
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday