اقتباس من «إبراهيم ملحم»
آخر تحديث GMT 18:49:51
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

اقتباس من «إبراهيم ملحم»

 فلسطين اليوم -

اقتباس من «إبراهيم ملحم»

غسان زقطان
بقلم : غسان زقطان

سأقتبس تعبيرا استخدمه الناطق الإعلامي باسم الحكومة "إبراهيم ملحم" في لقاء إعلامي بالأمس: "إننا نحارب الشائعة بالمعلومة، ونضخ المعلومات لنعقم مكامن الشائعات"، تعقيم مصادر الشائعات وبؤرها وملاحقة مطلقيها، كان أحد أهم إنجازات الأسابيع الأخيرة لتحرك وزارة اشتية في برنامجها النشيط لمواجهة انتشار "الكورونا" في الضفة الغربية، ويمكن إضافته الى جانب الجدية في تطبيق الإجراءات المعلن عنها من قبل الجهاز الصحي والأجهزة الأمنية، رغم بعض الاختراقات، والمتابعة التي يمكن ملاحظتها بوضوح في مزاج الرضا الذي يعم أغلبية الناس تجاه طريقة تعامل السلطة مع الوضع الاستثنائي، وخروجها من منطقة الانتظار وردة الفعل نحو المبادرة.

الأهم هنا هو تفاعل الأغلبية مع هذه الإجراءات من جهة، والدور الرقابي العفوي المتبادل الذي نشأ خلال الأيام الأخيرة بين الجهات التنفيذية الرسمية والفعاليات المجتمعية، ويمكن هنا أن نضيف التعلم من الأخطاء ومراكمة الخبرة والإصغاء للملاحظات وملء الفراغات في الأداء، كل هذا انعكس بوضوح على الثقة، وهي الأرضية الضرورية لمتابعة وتعزيز السيطرة على انتشار الفيروس وانتقاله من منطقة الى أخرى.

لعل نقطة الضعف الرئيسية، وهو أمر يمكن تفهمه في الأيام الأولى، تركزت في مدى ملاءمة وتهيئة وجاهزية مناطق الحجر الصحي لاستقبال المصابين، ومستوى الخدمات الصحية والنفسية التي توفرت في بعضها، والذي يمكن تجاوزه بقليل من المتابعة. تراجعت الشائعات أمام الحقائق، وتحول بيان الناطق الرسمي باسم الحكومة الى المصدر الأكثر ثقة والمرجعية التي تعتمدها غرف التحرير في المواقع الإعلامية.

هذا إنجاز يحسب للقائمين عليه، ومثال يمكن أن يتبع في مختلف القضايا التي تهم الناس، في السياسة والاقتصاد والصحة والثقافة. يرغب الجميع تقريبا بالحصول على الاهتمام، ولكن ترتفع هذه الرغبة لدى البعض خاصة أولئك الذين يواصلون التذمر من كل شيء وتصيد وتأليف أخطاء الآخرين، في حالة عدم توفرها، مقابل تزجية المديح لأنفسهم، وتتضاعف هذه النزعة أمام الفرص غير المحدودة التي توفرها وسائل التواصل الاجتماعي، والسهولة التي يمكن الحصول بها على "الاهتمام" وإرضاء تلك الرغبة، وتوفر قياس هذا الاهتمام من خلال احتساب أرقام الإعجاب والتعليقات، وهي رغبة شرهة يصعب إشباعها أو السيطرة عليها، وتتغذى على تحريك المخاوف وتأكيدها ومنحها أسبابا للظهور قبل أن تتداخل مع الحقائق وتختلط مع النسيج وتتحول الى أحد مصادر السلوك الاجتماعي، شيء يشبه عملية "غسيل الأموال"، بحيث تتعدد المصادر ومحطات النقل ونوعية البضاعة.

هذا أمر يمكن ملاحظته بسهولة في مختلف مناحي الحياة، الثقافة والسياسة، ويتغذى عبر التطرف في إبداء الرأي والخطاب، وتوجيه الاتهامات وتعزيزها بمعلومات خاطئة في الغالب، نزعة مرضية تسبب الأذى والفوضى وتفتقر للبراءة. مثل هذا المقال قد تتسبب به استعارة ذكية في خطاب رسمي مثل "تعقيم مصادر الشائعات بالمعلومة". حسنا، ها أنا أجد نفسي متورطا تماما في مديح الحكومة، ونجاعة إجراءاتها في مواجهة "الكورونا"، وهو أمر لا ينبغي أن يحدث كثيرا.

قد يهمك أيضا : 

لا أحد يريد أن يعرف.. لا أحد يريد أن يتذكر

  حول الشفافية والثقة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اقتباس من «إبراهيم ملحم» اقتباس من «إبراهيم ملحم»



GMT 21:34 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

أخبار عن اللاساميّة وماليزيا وآيا صوفيا

GMT 19:20 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

الصين وايران قرب اتفاق كبير

GMT 17:12 2020 السبت ,01 آب / أغسطس

ترامب فاشل مع كورونا وكل مشكلة أخرى

GMT 16:27 2020 الجمعة ,24 تموز / يوليو

كراغلة تركيا وشرعيات تدخل مصر في ليبيا

GMT 22:28 2020 الخميس ,23 تموز / يوليو

أعمار القادة في الدول الغربية

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 14:59 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 07:29 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء ممتازة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 07:57 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أهم مزايا غرف السينما فائقة الحجم في المنازل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday