حول الشفافية والثقة
آخر تحديث GMT 18:49:51
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

حول الشفافية والثقة

 فلسطين اليوم -

حول الشفافية والثقة

غسان زقطان
بقلم : غسان زقطان

لا وقت للبلاغة في مواجهة "الكورونا"، البلاغة التي تبدأ من تصريح من نوع "الجاهزية الكاملة"، بكل ما يعنيه مثل هذا التصريح من افتقار شديد للدقة، إلا أن الخطورة تكمن في "الاستغناء" المضمر، غير المقصود غالبا، عن دور الناس وشراكتهم.لسنا بحاجة لمساهماتكم جاهزيتنا كاملة.رغم أن الأمر، كما يعرف الجميع، ليس صحيحا، المؤسسة الصحية الفلسطينية ليست مهيأة لمواجهة الوباء، ولن تستطيع التعامل معه وحدها، هي بحاجة قبل كل شيء لشراكة الناس وجهدهم وجاهزيتهم، والأهم نحن جميعا بحاجة لتفهم هذه الحقيقة.

قرار إعلان حالة الطوارئ جاء ليؤكد ذلك، والتعامل معه على نحو أنه مهمة الأجهزة الرسمية؛ الصحية والأمنية، يحوله الى مجرد قرار فوقي متعثر ومنقطع عن الشارع، وسيسمح بتسلل الخوف ويعزز من أزمة الثقة التي ظهرت بقوة في الساعات الـ 72 الأولى، والتعثر الرسمي والتأتأة في الإعلان عن "الحالات" المصابة وعددها ومصدرها والمناطق التي ظهرت فيها، أو تلك المشتبه بحملها للفيروس، ومواقع الحجر.من التأتأة والارتباك تسللت الأخبار الكاذبة، ومن هشاشة البيان الرسمي وشروخه نبتت الشائعات، وفاضت مواقع التواصل الاجتماعي بمعلومات غامضة المصدر نشرت موجة الذعر الأولى.

الثقة بالناس وقابليتهم للتفهم والتعامل بجدية مع الظرف الاستثنائي، تنبع أولا من الوضوح والشفافية، وتقديم المعلومة الصحيحة، هذا بالضبط، ما يحتاجه الشارع وما يمنح الإجراء الرسمي ثقتهم ويحول البيان الرسمي المنتظم الى الجهة الأكثر أمنا والمصدر الوحيد للمعلومة الموثوقة.وهو ما يمكن أن يوفره قرار إعلان حالة الطوارئ في حالة توظيفه السليم، عبر اعتباره دعوة للشراكة في مواجهة "الوباء"، وتنظيم هذه المواجهة مع النقابات ومؤسسات المجتمع المدني والمحلي. بما يعنيه ذلك من الشراكة في وضع الأفكار وصياغة الإرشادات وبناء الاحتمالات، والاستفادة من إمكانيات التطوع المتوفرة، طلاب الجامعات على وجه الخصوص، وتجهيز الفضاءات في حالة تفاقم الوضع.

الشراكة مع المجتمع المدني بمؤسساته وأطره تعزز الثقة، هذا بالضبط ما نحتاجه الآن، وتغلق المنافذ على الشائعات والأخبار المختلقة وعوامل الذعر، وتوزع المسؤوليات وتستفيد من أوسع طيف من الكفاءات والخبرة وهذا، دون شك، يحقق نتائج أفضل.
يمكن أن نضيف هنا، وهذا بالغ الأهمية، استثمار خبرة المجتمع الفلسطيني في مواجهة حالات الطوارئ، والحصار، ومنع التجول سواء خلال "الانتفاضة الكبرى" أو أثناء "حرب الخليج" وغيرها.
ليس المقصود هنا تزجية النصائح والإرشادات بقدر ما هو "تحرير" لأفكار متداولة.
في النهاية هذا درس في "المقاومة".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حول الشفافية والثقة حول الشفافية والثقة



GMT 17:11 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

ترامب سيخسر انتخابات الرئاسة الاميركية

GMT 07:48 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

الحقد … بديل رفيق الحريري

GMT 07:30 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

بيروت بين التفجير والتفجُّر

GMT 07:18 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

لبنان وحيداً في لحظة بالغة الصعوبة

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 14:59 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 07:29 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء ممتازة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 07:57 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أهم مزايا غرف السينما فائقة الحجم في المنازل

GMT 06:21 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

هاثاواي بتوب شفّاف منقط وبنطال من الجلد

GMT 19:49 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

تعرفي على كيفية ارتداء "الحذاء الطويل" مع ملابس الشتاء

GMT 23:50 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

10 كليات طب يابانية تتعمد إسقاط الفتيات في الامتحانات

GMT 23:16 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

الصين تسعى إلى بناء «شمس إصطناعية» لتوليد طاقة نظيفة

GMT 03:10 2018 الإثنين ,16 تموز / يوليو

تعرفي على أجمل قصات الفساتين الرائجة في صيف 2018

GMT 01:52 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

امرأة عراقية تمزق النقاب الذي فرضه داعش بعد الانتصار
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday