«من الإيد للتمّ» من الأزل إلى الأبد
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

«من الإيد للتمّ».. من الأزل إلى الأبد !

 فلسطين اليوم -

«من الإيد للتمّ» من الأزل إلى الأبد

حسن البطل

بين يوم ويوم.. مرّة أو مرتين في الأسبوع، أدفع شيكلاً واحداً أو شيكلين ثمن إفطار الصباح. اعتادوا في مطعم الناصرة عليّ: ثلاثة أقراص فلافل صغيرة، ورغيف خبز كماج مجّاني. هذا بشيكل. أو أربعة أقراص فلافل بشيكل ورغيف خبز كامل (راسه بعبه كما يقول الشوام) بشيكل واحد من الخبز العربي.
ليست هذه المسألة الإفطارية بشيكل أو بشيكلين عن "طفر" أو ضيق ذات اليد، لكنما عن مزاج للطعم والنكهة. وبالطبع كأس عصير طبيعي ثلاثي يفضله شوارزينغر حاكم كاليفورنيا "المعضّل" سابقاً وبطل الأفلام الطرزانية، من برتقال وتفاح وجزر.
ما دمت أشرب كما يشرب هو، هذا الأميركي "المعضّل" فإن لديّ ثلاثة أسباب ثانوية (وربما رئيسية) تضاف إلى "نبوءة" وزير الدفاع الأميركي السابق في ثمانينات القرن المنصرم، كاسبار واينبرغر، وقوله إن الاتحاد السوفياتي سينهار.. والسبب: "إنه غير قادر على إطعام نفسه".
أسبابي الثانوية هي: بناطيل الجينز. ورق التواليت للحمّام.. وأكياس التبضّع البلاستيكية الملوّنة.
سألت مرافقنا الشيوعي السوفياتي المستعرب، أواخر سبعينات القرن المنصرم عن السبب الموجب لغيابها، فقال: الخطط الخمسية للتصنيع تعتبرها كمالية. هاكم واقعة: في سيارات "لادا" وزن من الحديد بقوة ثلاث سيارات "هوندا".
ذكّرتني مقالة في عدد "التايم" الأميركية نشرت في آذار بأن كارل ماركس كان على حق في خمسة أسباب ضد الرأسمالية، لعلّ أهمها أن 85 من أثرى أغنياء العالم، يملكون من المال المنقول وغير المنقول أكثر من ثلاثة مليارات إنسان (من إجمالي 6 ـ 7 مليارات الآن).
من جملة نبوءات ماركس "عولمة الرأسمالية" (صندوق النقد الدولي والبنك الدولي) والكساد الكبير (في أميركا خلال عقد الثلاثينات من القرن المنصرم، وبداية الألفية الثالثة.. وأيضاً: أجور منخفضة لسلع مرتفعة (تصنيع الملابس الفاخرة في دول آسيوية فقيرة).
تقول الإحصائيات الدولية إن فضلات طعام مدينة أميركية كبيرة تُطعم مدينة أوروبية متوسطة، وفضلات هذه تُطعم مدينة صغيرة عالم ـ ثالثية.. وربما هذه الأخيرة تُطعم قرية عالم ـ ثالثية.
هناك هدر في "قوت" الإنسان يعادل 30% من إجمالي الطعام، رغم أن حملات التدوير شملت الآن بقايا الطعام في البيوت والمطاعم، ربما علفاً للخنازير، أو لجعلها سماداً طبيعياً.
تقول لك منظمة الصحة الدولية إن 2000 كالوري يومياً تلزم الإنسان العامل، وربما 1500 كالوري تلزم الإنسان الهامل (يعني مثل كاتب هذا العمود).. لكن حسب وكالة "الأونروا" فإن اللاجئ الفلسطيني المحاصر في مخيم اليرموك "يُقيم أَوَدَه" بما يعادل 400 كالوري يومياً.. بس!
يُقال: "عضّه الجوع بنابه" ويبدو أن جوع قبائل المغول عضهم فزحفوا من شرق الصين فأحرقوا ونهبوا الأخضر واليابس في غرب آسيا.
يُقال، الآن، في بعض الدراسات إن من أسباب الربيع العربي في اليمن هو جوع الحوثيين في صعدة للطعام وشحة الماء، وكذا في خراب اهراءات سورية في منطقة الفرات، وهجرة سكانها إلى المدن بفعل جفاف واستثمار جائر للأرض والمياه.. وهذا حتى لا ننسى قصة "بوعزيزي" في تونس مهد الربيع العربي. الجائع العربي خرج يضرب بسيف.. الدين؟
تذكرون "أنشودة المطر" لبدر شاكر السيّاب، ربما فيها ورد: "لم يمرّ على العراق عام بدون جوع" لا قبل غزوة جنكيز خان ولا بعد "خراب البصرة" وخراب العراق، وقديماً قالوا عن حديث النعمة إنه "تبغدد"!
في الأساطير أن "الجوع" أحد "فرسان القدر السبعة" إلى الأوبئة والحروب والجفاف والفيضانات، وجملة "فرسان القدر" هي محرك الهجرات الكبرى البشرية، انطلاقاً من "أم الإنسان" قارة أفريقيا، وصولاً إلى "قوارب الموت" عبر المتوسط جنوباً إلى أوروبا شمالاً.
كان عالم الاجتماع توماس مالتوس قد تنبأ بأن مجاعة هائلة بشرية ستحصل لأن هؤلاء يتضاعفون هندسياً، وإنتاج الغذاء حسابياً، لكن الماركسية قالت بغير هذا (حتى قبل الهندسة الوراثية) لكن روسيا الشيوعية السوفياتية لم تكتف من محصول القمح، بينما 1% فقط من سكان أميركا مزارعون يطعمونها ومعظم العالم.. وفي أميركا جوع، أيضاً.
مع ذلك، كان ماركس على حق لأن عشرات المليونيرية يقابلهم ثلاثة مليارات إنسان من الجياع أو الفقراء، أو "من الإيد للتمّ".
قال هتلر: زهقنا البطاطا.. والإنكليز والفرنسيون يأكلون الكافيار. هذه هي القصة وكان جنود هتلر ذهبوا إلى روسيا ليأكلوا الكافيار بالملعقة!.. فوصل السوفيات الجوعى إلى الرايخستاغ في برلين!
سؤال: كيف سنبني دولة ونحن نصدّر بأقل من مليار ونستورد بأكثر من خمسة مليارات؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«من الإيد للتمّ» من الأزل إلى الأبد «من الإيد للتمّ» من الأزل إلى الأبد



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 02:24 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بيت من صخور "الغرانيت" دون كهرباء وجهة سياحية للبرتغال

GMT 13:10 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 01:50 2014 الجمعة ,19 أيلول / سبتمبر

مشكلة بروز الأسنان وإعوجاجها هو نتاج وراثي

GMT 03:51 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

إطلاق السيارة الجديدة "جاكورا XF" بمواصفات أفضل

GMT 13:52 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

فيات تكشف النقاب عن سيارتها الجديدة Abarth 595 Pista
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday