إسرائيل تبقى أولوية أمنية أميركية مطلقة
آخر تحديث GMT 19:53:50
 فلسطين اليوم -

إسرائيل تبقى أولوية أمنية أميركية مطلقة!

 فلسطين اليوم -

إسرائيل تبقى أولوية أمنية أميركية مطلقة

حسن البطل

ثلاثة وزراء دفاع أميركيين، في الأقل، خدموا في إدارة الرئيس باراك أوباما خلال ولايتيه (الحالي أشتون كارتر، وسابقه ليون بانيتا، وسابق ـ سابقه روبرت غيتس) وفي الخارجية خدمت (هيلاري كلينتون وجون كيري).
لا معنى لذلك، سوى في مقارنة «منخفضات» جوية عابرة في علاقة رئيس الإدارة أوباما ووزير خارجيته كيري بإسرائيل، مع سماء مفتوحة وصافية في العلاقات الأمنية الأميركية ـ الإسرائيلية.
في جميع عهود رؤساء الإدارات الأميركية، لا تحيد الولايات المتحدة عن عهدها: أن تبقى إسرائيل ذات قوة عسكرية متفوقة على مجموع جيرانها.. مهما تبدلت أوضاعهم وتشقلبت!
التأكيد على ذلك، هو مخازن الطوارئ للأسلحة الأميركية في إسرائيل، كما في تزويد سلاح الجو الإسرائيلي بأحدث ما تنتجه الولايات المتحدة من طائرات قتال، ودائماً وأبداً يكون سلاح الجو الإسرائيلي أول من يحصل على أحدث الطائرات.
كان لهذا معنى زمن الميزان العسكري الاستراتيجي بين جيش إسرائيل وباقي جيوش المنطقة، فما هو معناه بعد انهيار الجيوش العربية، وانشغالها في حروب أهلية، بحيث صارت السماء السورية، مثلاً، ملعباً مفتوحاً لطائرات سلاح الجو الإسرائيلي، علماً أن الحركات والأحزاب غير النظامية المناوئة لإسرائيل، لا تملك لا طائرات ولا دفاعات جوية مجدية، وإن ملكت ستاراً صاروخياً نصف رادع!
مؤخراً، تم توقيع اتفاق عسكري أميركي ـ إسرائيلي، وبموجبه تحصل إسرائيل على 14 طائرة إضافية من طراز اف 35، بعدما حصلت على 19 طائرة من هذا الطراز عام 2010.
الطريف في الموضوع أن إسرائيل ستعطي لهذه الطائرة اسمها العبري «أدير» كما أعطت لصواريخ الاعتراض الجوي للصواريخ اسم «حيتس» بدلاً من «السهم ـ آرو» علماً أن أميركا شاركت في تمويل معظم الأبحاث والتجارب، منذ بطاريات «باتريوت» للدفاع الجوي.
غير الطريف، أن هذه الطائرات ستكون بـ «بلاش» لأنها جزء من برنامج المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل، بقيمة تزيد قليلاً على 3,2 مليار دولار سنوياً.
إلى ذلك، وافقت أميركا على شرط إسرائيلي لا توافق عليه، عادة، في صفقات السلاح الأميركية لباقي الدول، وهو أن تساعد إسرائيل في تصميم وإنتاج تفاصيل للنسخة الإسرائيلية، مثل «طاسة» الطيار، ووسائل إلكترونية معينة للتشويش الراداري، علماً أنها طائرة «متملصة» مثل «ستيلث».
حسناً، منذ فانتوم اف ـ 4 إلى اف ـ 16 والآن F35 كانت إسرائيل الدولة الأولى في حيازة هذه الطائرات، وأكثر من استخدمها في الحروب والمعارك الجوية، واعتبرت أميركا أن استخدام إسرائيل لها تجارب على كفاءتها.
في مرحلة عابرة، بعد حصولها على فانتوم اف ـ 4 فكّرت إسرائيل في صناعة جوية عسكرية خاصة بها، مع الاقتباس الشديد من التنكولوجيا الأميركية، وقامت بصنع طائرة «كفير» (شبل الأسد) بمحركات أميركية أوائل عقد السبعينيات، ما أثار امتعاضاً أميركياً من «السرقة التكنولوجية»، ثم امتعاضا لاحقا من نقل تكنولوجيا سلاح أميركية إلى بلاد أخرى، وبالذات الصين.. وفي الحالتين تراجعت إسرائيل عن «اللطش» و»السمسرة».
إلى طائرات F35 التي ستورّد لإسرائيل بين الأعوام 2016ـ2021، كانت إسرائيل أول دولة تحصل على طائرات «اسبري» V22، وهي طائرات تطير «مثل الفراشة وتلسع مثل النحلة» حسب تعبير للملاكم محمد علي كلاي، أي هي مزيج من طائرة سمتية (هليوكبتر) وطائرة عمودية، ومهمتها نقل جنود وإنزالهم إلى ميدان المعركة، كما وتستطيع طائرة F35 أن تحلق عمودياً دون حاجة إلى مدرج (هذا ضروري لتوجيه ضربة لإيران، مع هبوط في الصحارى).
ما يعنينا في الأمر، أن تضارب وجهات النظر السياسية إزاء إيران وفلسطين، لا يؤثر على تطابق وجهات النظر الأمنية.
ويعنينا خصوصاً، كفلسطينيين أن إدارات أميركية سابقة أجبرت إسرائيل في ولاية اسحاق شامير على حضور مؤتمر مدريد الدولي، مع «عقوبات» على مشاريع الاستيطان اليهودي، بحسم ما تصرفه إسرائيل على الاستيطان من المساعدات غير العسكرية الأميركية، التي استغنت عنها إسرائيل (هل تذكرون قصة ضمانات القرض بقيمة 10 مليارات دولار لاستيعاب الهجرة).
كم توسع الاستيطان اليهودي، بينما تكتفي الإدارة الأميركية، حالياً، بالتنديد والشجب والإدانة، دون أي إجراء عملي، بل وتعيق إقرار المشروع الفلسطيني أمام مجلس الأمن، وفي كل عمل حربي تردد أميركا لازمة: «من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها».. لكن ليس من حقها التدخل في خيارات أميركا السياسية ـ الأمنية في الموضوع الإيراني مثلاً.
ليس مهماً أن يدير أوباما وأركان إدارته «كتفاً باردة» لزيارة وقحة لنتنياهو، لكن الأهم هو الاّ تتأثر العلاقات الأمنية الاستراتيجية بين البلدين.

تمييز
هل هناك سابقة طلبت فيها أميركا تعويضات عن مصرع مواطن أميركي بيد إسرائيل، مثل راشيل كوري؟
هذا تعقيب على حكم قضائي أميركي، قابل للاستئناف بتدفيع السلطة والمنظمة الفلسطينية مئات ملايين الدولارات جراء سقوط أميركيين بجنسية مزدوجة في أعمال حربية فلسطينية.
على فكرة، تلطش إسرائيل ما نسبته 3% كسمسرة على ضرائب المقاصة، والمجموع حتى الآن يزيد على مبلغ الحكم القضائي الأميركي، علماً أن هذا «اللطش» منذ بروتوكول باريس غير قانوني، ويقدر بـ 470 مليون دولار.

صفقة نيوزيلندية
لم يعجب إسرائيل أن تعين نيوزيلانده سفيراً لها تشمل مهمته إسرائيل وفلسطين. قامت نيوزيلنده بتعيين دبلوماسي لدى فلسطين يكون أعلى مرتبة من دبلوماسييها في إسرائيل.. برافو.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل تبقى أولوية أمنية أميركية مطلقة إسرائيل تبقى أولوية أمنية أميركية مطلقة



GMT 16:32 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يريد الاحتفاظ بنفط سورية

GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة

معاطف للشتاء بأسلوب دوقة ساسكس من التصاميم الفاخرة

لندن ـ ماريا طبراني
بأناقتها وجرأة اختيارها التصاميم الفاخرة والفريدة من نوعها، ها هي الدوقة ميغان ماركل meghan markle تتألق باختيارها معاطف طويلة للشتاء مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة الأحب على قلبها. واكبي من خلال الصور أجمل معاطف الدوقة ميغان ماركل meghan markle الطويلة والمناسبة للشتاء خصوصاً أنها تختار أسلوباً فريد من نوعه في عالم الموضة. اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle موضة المعطف الطويل والكارو بلوني الزيتي والنيلي من دار Burberry مع القصة المستقيمة التي لا تتخلى عنها خصوصاً من خلال تنسيقه مع بناطيل واسعة وموحدة من ناحية اللون. كما اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle معاطف طويلة للشتاء بألوان كلاسيكية كالمعطف الاسود مع الرباط من دار Calvin Klein، والمعطف الرمادي الطويل من دارSoia & Kyo. وفي اطلالات أخرى، كانت الدوقة ميغان مار...المزيد

GMT 04:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

من الأميرة ديانا حتى الملكة رانيا أفضل إطلالات حفل "ميت جالا"
 فلسطين اليوم - من الأميرة ديانا حتى الملكة رانيا أفضل إطلالات حفل "ميت جالا"

GMT 03:42 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة من أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا
 فلسطين اليوم - مجموعة من أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا

GMT 04:24 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 فلسطين اليوم - ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 17:05 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كأس ديفيز لفرق التنس تنطلق في مدريد بنظامها الجديد

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday