إلى اليمين در، وإلى اليسار سر حسن البطل
آخر تحديث GMT 17:24:57
 فلسطين اليوم -
البيت الأبيض ينشر نص أول مكالمة هاتفية بين ترامب والرئيس الأوكراني اصابة 4 متظاهرين في إطلاق للرصاص الحي في الهواء في ساحة الخلاني ببغداد المتظاهرون في بغداد يدخلون ساحة الخلاني بعد اسقاط الكتل الخرسانية المحيطة بها وقوات الأمن تستخدم الغاز المسيل للدموع مسؤولون عراقيون يؤكدون مقتل متظاهر وإصابة 40 خلال اشتباكات ليلة أمس مع قوات الأمن وسط بغداد مؤيدون للقضية الفلسطينية يخرجون من محاضرة للقنصل الإسرائيلي في نيويورك زلزال يلحق أضرارا بمنازل وكنائس في إندونيسيا متظاهرون لبنانيون يرفضون اختيار محمد الصفدي لتولي رئاسة الحكومة بعد أنباء تتعلق بتوافق سياسي على تكليفه بتشكيلها وزير الدفاع العراقي يقدم أدلة عن وجود طرف ثالث يطلق النار على المتظاهرين المبعوث الأميركي إلى سورية يكشف عن وجود خلاف في الآراء خلال اجتماع للتحالف الدولي ضد داعش بشأن ما إذا كان يجب إعادة معتقلي داعش إلى دولهم الأصلية بوتين "موسكو تشعر أنه لا يزال أمامها الكثير من العمل الذي يتعين عليها القيام به في محافظة إدلب السورية
أخر الأخبار

إلى اليمين در، وإلى اليسار سر؟ حسن البطل

 فلسطين اليوم -

إلى اليمين در، وإلى اليسار سر حسن البطل

حسن البطل

غداً، يفترض أن تقرؤوا: هل تشطب أو لا تشطب محكمتهم العليا ترشيح حنين الزعبي للقائمة العربية المشتركة لانتخابات الكنيست الـ20.
وغداً، أيضاً، يبدأ العد العكسي لانتخابات 17 آذار، التي يراها العالم (خصوصاً أوروبا وأميركا) مفصلية وتدور بين «يسار» صهيوني، و»يمين» يهودي، وليس بين «بوجي» أي اسحاق هيرتسوغ، وبيبي (نتنياهو)، أي معركة على الاتجاه السياسي لإسرائيل.
في إسرائيل، يرونها صراعا على «هُويّة» إسرائيل، وخصوصاً بعد محاولة بيبي التدخل في تعيين لجنة تحكيم جائزة إسرائيل السنوية للآداب، والفنون، وفشل هذه المحاولة.
ما أن فشل بيبي، حتى قام «الليكود» ببث شريط فيديو يربط بين المعارضة اليسارية وبين تنظيم «داعش»، بما يذكّر بحملة التشهير القذرة التي قادها بيبي ضد اسحاق رابين، وأدّت إلى اغتياله، وفوز المحرّض صاحب شعار «بالدم والنار سنطرد رابين».
أدت محاولة استبعاد النواب العرب عن الكنيست، برفع نسبة الحسم، إلى تشكيل قائمة رباعية عربية، قد تشكل القوة البرلمانية الثالثة أو الرابعة. من المحتمل أن استبعاد مرشحة حزب «التجمع» ستؤدي إلى رد فعل معاكس من المصوّتين الفلسطينيين، بما يرفع عدد مقاعدهم حتى إلى 15 مقعداً، وهو ما لم يستبعده إيتان هابر، مدير مكتب رابين السابق.
هل هناك «مفاجأة» في انتخابات الكنيست 20 كما حصل في انتخابات الكنيست 19، حيث لم تتوقع استطلاعات الرأي أن يحرز حزب «يش عتيد» 19 مقعداً.
يقول خبراء استطلاعات الرأي، إن ربع المستطلعين لن يقرروا موقفاً إلاّ في الأيام العشرة الأخيرة. ربما لهذا السبب تعمّد بيبي أن يلقي خطابه في الكونغرس قبل أسبوعين من فتح صناديق الاقتراع.
لكن، بينما ترى أوروبا وأميركا في انتخابات إسرائيل، مسألة فاصلة بين الاعتدال والتطرف، أو «صورة» إسرائيل، يراها الإسرائيليون مسألة فاصلة في رسم «هُويّة الدولة».
الغريب أن الفلسطينيين في السلطة الفلسطينية، لا يعلقون كبير أهمية على ما تراه أوروبا وأميركا مفصلياً في «صورة» إسرائيل، وما يراه الإسرائيليون مفصلياً في «هُويّة» إسرائيل.
منذ الإعلان عن تقديم الانتخابات، قبل 90 يوماً من إجرائها انصرفت قيادة السلطة إلى التركيز على حملة سياسية خارجية لرفع مكانة السلطة إلى دولة، والاستعداد لما بعد 17 آذار، حيث ستقدم مشروعها، مرة أخرى، لمجلس الأمن، أو ستدعم المشروع الفرنسي.
أصدر الاتحاد الأوروبي إشارات إلى خطوات سيتخذها إن لم تعلن الحكومة الجديدة اتجاهاً سياسياً واضحاً في المسألة الفلسطينية، بما فيها فرض «عقوبات» على إسرائيل اقتصادية وثقافية، وربما التصويت لصالح المشروع الفرنسي المزمع.
الأهم من سياسة جديدة للاتحاد الأوروبي هو ما ستقرره واشنطن من خطوات سياسية إذا فاز «الليكود» بالانتخابات، أي الردّ الملائم على وقاحة خطاب بيبي في الكونغرس، الذي قد يصل حدّ رفع مظلة «الفيتو» عن المشروع الفرنسي المزمع أمام مجلس الأمن.
إذا ربط «الليكود» بين المعارضة اليسارية و»داعش»، فإن هذا «اليسار الصهيوني» جعل مستقبل العلاقة الإسرائيلية مع أميركا محور حملته الانتخابية، أكثر بكثير من مسألة المفاوضات مع الفلسطينيين لتسوية سياسية.
في هذه الأفكار، وبين الإعلان عن تقديم الانتخابات ونتيجتها، تصاعدت حملة في الجامعات الأميركية والأوروبية لمقاطعة إسرائيل وفرض «حظر ثقافي» عليها.
في أميركا، قررت جامعة لوس أنجلوس أكبر جامعة في (ولاية كاليفورنيا) بأغلبية 9 ضد واحد مقاطعة إسرائيل ثقافياً، وتلتها قائمة من 700 شخصية أكاديمية وثقافية بريطانية مقاطعة إسرائيل.
بدأت الحملة أوائل هذا القرن بحركة التضامن العالمية ISM مع فلسطين، ثم تطورت إلى حركة B.D.C لمقاطعة إسرائيل، وأخيراً حركة V 15 (انتصار 15) التي تدعو صراحة إلى تغيير اتجاه السياسة الإسرائيلية.
من الواضح، أن «داعش» لا تهدد أمن إسرائيل، بل الأمن العربي، وأن أميركا تقود الحملة العالمية ـ العربية ضد «داعش»، كما أن إيران غير قادرة على «إبادة» إسرائيل.
أميركا وأوروبا والعالم ضد سياسة إسرائيل، وليس ضد وجودها دولة، والمسألة أن إسرائيل لا تريد قبول مبادرة السلام العربية، وأن الليكود اليهودي ضد إسرائيل الصهيونية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إلى اليمين در، وإلى اليسار سر حسن البطل إلى اليمين در، وإلى اليسار سر حسن البطل



GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي

كيت ميدلتون تتخلّى عن فساتينها الراقية بإطلالة كاجوال

لندن ـ ماريا طبراني
تخلّت كيت ميدلتون عن فساتينها الراقية، لصالح إطلالة كاجوال خطفت بها الأنظار خلال حضورها برفقة الامير وليام مناسبة خيرية في مسرح المدينة الأبيض في "تروبادور" Troubadour. دوقة كمبريدج تألقت بسترة بنقشة المربعات من ماركة Smythe ثمنها £512 سبق أن إرتدتها للمرة الاولى في العام 2018، ونسّقتها هذه المرة مع سروال كلاسيكي بقصة A line باللون البرغندي من مجموعة Terell City ويبلغ سعره £225، وحزام أسود، ومع توب باللون الكريمي. وأكملت كيت إطلالتها الكاجوال والعملية، فتألقت بأقراط ماسية من ماركة Mappin & Webb يبلغ ثمنها حوالى £2,922، مع قلادة من المجموعة نفسها ويبلغ ثمنها حوالى £1,558. وأنهت كيت اللوك بحذاء من المخمل الأسود من ماركة Gianvito Rossi سعره £520. تنجح كيت ميدلتون من فترة إلى أخرى بالتخلي عن الفساتين والمعاطف الراقية لتعتمد إطلالات عملية أكثر ك...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:51 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 فلسطين اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 05:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات
 فلسطين اليوم - أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات

GMT 08:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يورغن كلوب يتغزل في هدف محمد صلاح أمام مانشستر سيتي

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يصرّ على الانضمام إلى منتخب مصر رغم إصابة الكاحل

GMT 19:12 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

بطلة الملاكمة البريطانية نيكولا أدامز تعلن اعتزالها

GMT 14:35 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة الشباب والرياضة التونسية تشارك في مؤتمر الإبداع الدولي

GMT 07:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تيم يهزم ديوكوفيتش في مواجهة مثيرة ليبلغ الدور قبل النهائي

GMT 18:10 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ستيفن كوري يأمل في تعافيه من الإصابة منتصف آذار

GMT 16:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هاردن يقود روكتس لتجاوز بليكانز في دوري السلة الأميركي

GMT 16:26 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كليبرز يهزم رابتورز بفارق 10 نقاط في دوري السلة الأميركي

GMT 14:54 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الغاء سباق استراليا في بطولة العالم للراليات بسبب الحرائق

GMT 16:17 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هايوارد يغيب عن 19 مباراة لبوسطن سلتيكس في دوري السلة الأميركي

GMT 07:31 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إمبيد يقود سيفنتي سيكسرز لتجاوز كافاليرز

GMT 19:32 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ميونخ الألمانية تستضيف بطولة أوروبية متعددة الرياضات في 2022

GMT 04:20 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

نادال في الصدارة في التصنيف العالمي للاعبي التنس

GMT 09:49 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يصرّ على الانضمام إلى منتخب مصر رغم إصابة الكاحل
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday