إيران وفلسطين من سياسة «الثورة» إلى «الدولة»
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

إيران وفلسطين: من سياسة «الثورة» إلى «الدولة»

 فلسطين اليوم -

إيران وفلسطين من سياسة «الثورة» إلى «الدولة»

حسن البطل

تقريباً، كما أوسلو كما فيينا. الأول نقلة انعطاف في سياسة "م.ت.ف" من سياسة "ثورة" إلى سياسة "دولة"؛ والثاني نقلة انعطاف في سياسة إيران من سياسة "دعوة" إلى "دولة".
أوسلو الفلسطينية ـ الإسرائيلية لها ما لها وعليها ما عليها، وكذلك فيينا الدولية، والفارق أن الأولى بدأت سرية و"ثنائية" وانتهت دولية في واشنطن بحفلة مشهدية عالمية في الحديقة الخلفية للبيت الأبيض، لكن فيينا بدأت دولية (5+1) وانتهت إلى قيادة أميركية للعملية، أو مفاوضات الوزيرين ظريف ـ كيري.
صحيح، أن سياسة "صفر مشاكل" مع الدول المجاورة منسوبة للوزير التركي أحمد داوود أوغلو، ولكنها صارت سياسة فلسطينية منذ خروج بيروت ثم خروج طرابلس ـ لبنان، وبالذات بعد "تدويل" أوسلو في البيت الأبيض.
في زمن السياسة الثورية لـ"م.ت.ف" دعمت المنظمة، ربما أكثر من أي بلد آخر، المعارضة الإيرانية ضد إيران الشاهنشاهية، حتى أن الإمام الخميني كان يتلقى دعماً سياسياً ومالياً لمّا كان لاجئاً في بغداد، وفصائل معارضة إيرانية يسارية، مثل فدائيي خلق، ومجاهدي الشعب، كانت تتلقى دعماً عسكرياً فلسطينياً، ومن حركة "فتح" بالذات.
كان الشاه حليفاً لإسرائيل، وصارت إيران الإسلامية حليفة لفلسطين، وقال عرفات: جبهتي الآن من خراسان إلى صور، لأنه كان الزائر الأجنبي الأول لإيران الإسلامية الجديدة؛ وأول زعيم يلتقي مرشد الثورة الإمام الخميني في طهران.
هذه "النقلة" الانقلابية لم تكن بلا مقدمات، حيث دعمت المنظمة في لبنان "حركة المحرومين" بقيادة الإمام موسى الصدر، التي رفعت شعار: "المحرومون في أرضهم والمحرومون من ارضهم" ثم حركة "أمل" الشيعية (أفواج المقاومة اللبنانية) بقيادة نبيه بري، قبل أن تصير أداة للسياسة السورية المعادية للمخيمات، ثم "حزب الله"، الذي عارض حروب المخيمات، ولكنه احتكر مقاومة إسرائيل.
لكن إيران انحازت إلى سورية كما "أمل" ثم "حزب الله" وانحازت المنظمة، أو قيادة "فتح" إلى العراق بعد أن فشلت مساعي عرفات لتلافي الحرب بين طهران وبغداد، والسبب العميق لهذا هو رفض عرفات مبكراً طلب الخميني أن تصير المنظمة حركة جهادية إسلامية، مصراً على أنها حركة تحرر وطني.
الحقيقة أن سياسة المنظمة إزاء أربع دول: سورية، إيران، مصر.. والعراق كانت موضع خلاف في فصائل المنظمة، أكثر من الخلاف بين خط مؤيد للصين وآخر للاتحاد السوفياتي، وأكثرها مرارة الخلاف السوري ـ الفلسطيني قبل أوسلو وبعدها.
الآن، لا خلافات رسمية مع سورية ومصر والعراق، وبقيت الخلافات مع إيران هادئة، وأما مع تركيا فقد بدأت علاقة جديدة منذ اجتماع بغداد بين عرفات وبولنت أجاويد منتصف ثمانينيات العقد المنصرم.
هكذا، وبخاصة عقب اتفاق فيينا النووي، يمكن القول إن السلطة الفلسطينية تمارس سياسة "صفر مشاكل" مع دول المنطقة العربية وغير العربية، بل مع دول العالم. كل المشاكل مع إسرائيل، وبعض المشاكل مع "حماس" التي تحاول، دون كبير نجاح، تقليد سياسة عرفات الإقليمية والعربية من حيث التحالفات.
سياسة إيران إزاء فلسطين هي دعم "المقاومة" ودعم دول "الممانعة".. والآن، بعد اتفاق فيينا اكتشفت طهران أن السلطة الفلسطينية هي "الممانعة" الحقيقية لإسرائيل، بينما سورية والعراق ومصر مشغولة بأمورها.
ليس هذا فقط، لأن سياسة "الدولة" لإيران حلّت مكان سياسة "الدعوة" منذ الاتفاق النووي، بدليل تقديم إيران مشروعاً لحل الأزمة السورية سياسياً.
يوم القدس العالمي ثم فيلق القدس جزء من سياسة الدعوة الإيرانية، والآن، فإن المطلوب من إيران، بعد زيارة متوقعة ورسمية لرئيس السلطة، أن تنفي سياستها "الشيعية" إلى سياسة إسلامية، ومن ثم دعوة حجاج بيت الله الحرام إلى "تقديس" حجتهم بزيارة القدس الشرقية والمسجد الأقصى، ولو كما فعل القذافي لمرة واحدة استعراضية كعادته.
ما الذي يوجع إسرائيل: "داعش" أم علاقة فلسطين بإيران!

الإمام الشافعي عربي
الزميل أحمد يعقوب صحّح ما ورد في عمود الأمس، من أن الإمام الشافعي كان فارسياً، وأنه عربي قريشي من آل الرسول.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيران وفلسطين من سياسة «الثورة» إلى «الدولة» إيران وفلسطين من سياسة «الثورة» إلى «الدولة»



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 07:38 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 04:01 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جورجيا فاولر تطلّ في فستان أسود قصير

GMT 11:21 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تراجع البطالة في السعودية إلى 12.3 % بالربع الثاني

GMT 13:29 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سيدات الصفاقسي يحصدن لقب كأس تونس للطائرة

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday