ابراهام بورغ منشق، متمرد أو مرتد
آخر تحديث GMT 02:34:13
 فلسطين اليوم -

ابراهام بورغ: منشق، متمرد.. أو مرتد؟

 فلسطين اليوم -

ابراهام بورغ منشق، متمرد أو مرتد

حسن البطل

ليس إلى «ميريتس» مثلاً، بل إلى «حداش» نواة الجبهة. لماذا؟ الحزب الأول يسار ـ صهيوني؛ والثاني يسار ـ لا صهيوني. 
هكذا فإن عضوية ابراهام بورغ في ما كان «ماكي» وصار «راكاح» ثم «حداش» والجبهة، لا تقل عن انقلاب ثوري: شخصي، وسياسي، وأيديولوجي.
الانتقال من حزبه القديم «العمل» إلى «ميريتس» يشبه، نوعاً ما، انتقالات لاعبي الأندية الرياضية، والـ «فيفا» لها موسم انتقالات، والأندية لها «أسعار» للاعبين!
في مواسم الانتخابات الإسرائيلية، بالذات، تكثر انتقالات شخصية من أحزاب إلى أحزاب جديدة (فقاعات كل موسم انتخابي) لا تلبث أن تخبو في موسم انتخابي جديد.
ابراهام بورغ ليس أي يهودي، أو أي إسرائيلي، أو أي صهيوني.
هو يعتمر الكيبا كوالده (لكنه على النقيض من نفتالي بينيت) وقد جاء من بيت سياسي يهودي، لأن والده يوسف بورغ كان زعيم حزب «المفدال» القومي الديني ووزيراً مزمناً حتى وفاته (المفدال صار جزءاً من «البيت اليهودي»).
هو ليس أي إسرائيلي، فقد شغل منصب رئيس البرلمان (الكنيست) وفي منصبه هذا تولى «مؤقتاً»، رئاسة الدولة في مرحلة الانتقال من الرئيس عيزر وايزمان إلى الرئيس موشي كتساف.
هو ليس أي صهيوني، فقد ترأس لفترة معينة المؤتمر الصهيوني العالمي، وكذا ترأس الوكالة اليهودية.
لذا، فإن «مفاجأته»: الشخصية، والسياسية، والأيديولوجية تذكّر، نوعاً ما، بالانقلاب الأيديولوجي الإسرائيلي العام 1977، عندما فاز «حيروت» بزعامة مناحيم بيغن على الحزب التاريخي الصهيوني، الذي أسس الدولة والجيش، أي حزب «العمل».
لماذا المقارنة بين انقلاب أيديولوجي ـ سياسي، وانقلاب شخصي وسياسي وأيديولوجي؟
كان الرئيس الأول لحزب «العمل» وحكوماته دافيد ـ بن غوريون، قد وضع للائتلافات الحكومية الحزبية ما يشبه القانون الصارم، وهو: «دون حيروت وماكي» أي دون حزب الصهيونية التنقيحية، ودون الحزب الشيوعي الإسرائيلي، الذي كان اسمه «ماكي».. وصار «راكاح» (القائمة الشيوعية الجديدة، ثم «حداش»).
لماذا «الفيتو» العمالي الصهيوني على «ماكي»؟ لأنه ليس حزباً صهيونياً، لكن لا فيتو على أحزاب دينية غير صهيونية، كانت شريكة مزمنة في الائتلافات الحكومية منذ تأسيس إسرائيل، سواء في حكم «العمل» أو حكم «الليكود» (الذي أساسه «حيروت»، ثم «جاحل») وحتى «كاديما».
العمالي القديم بورغ كان أيضاً عضواً في حركة «السلام الآن» (شالوم أخشاف) وحتى قبل تشكيلها شارك في تظاهرة الـ 400 ألف التاريخية، المحتجة على حرب لبنان الأولى 1982، ومجزرة صبرا وشاتيلا، حيث ألقى متطرف يميني قنبلة على المتظاهرين قتلت إميل غرينتسفايغ، كأول اغتيال سياسي منذ إقامة الدولة (وقبلها اغتال اليمينيون العمالي أورلوزوف).
كان يكفي ابراهام بورغ أن يذهب، يوم سبت بالذات، إلى مهرجان «حداش»، أو أن يصير نصيراً وعضواً غير عامل في هذا الحزب، لكنه صار عضواً كاملاً وعاملاً.
صحيح، أن ماكي ثم راكاح كان حزباً شيوعياً يهودياً ـ عربياً، ثم صار حزباً يسارياً عربياً ـ يهودياً، وأن رئيسه «الستاليني» مائير فلنر كان يهوديا، وصار رئيسه عربياً، لكنه بقي مصراً على نائب يهودي في قائمته الانتخابية، وأعضاء في قيادته العليا (اللجنة المركزية، والمكتب السياسي) لكن عضوية ابراهام بورغ في حزب مختلط شعاره: «السلام والمساواة» تعتبر أمراً جديداً من سياسي ومفكر «غير شكل» يحمل تراثاً يهودياً وصهيونياً وإسرائيلياً.
هل أن بورغ هو منشق، أم هو متمرد، أم هو مرتد.. أم هو انقلابي ـ ثوري؟ لنتذكر أن المنشقين عن الحزب الشيوعي السوفياتي (مثل العالم النووي سخاروف، أو الأديب سولجنستين) كانوا طلائع ما صار «البيروسترويكا» ثم الانهيار السوفياتي مع يلتسين.
إسرائيل الحالية تنحرف نحو اليمين، والليكود ينجرف نحو اليمين الفاشي، أو الصهيونية ـ الدينية، وهذا ما رصده بورغ في كتابه الشهير «لننتصر على هتلر» وكان الكتاب يشير إلى «متمرد» على الفاشية والعنصرية، وتوطئة لبورغ المتدين «المنشق» عن الصهيونية الدينية، ما دفع أحزاب اليمين الفاشي إلى وصفه بـ «المرتد».
كان هناك «مرتدون» سياسيون أو مؤرخون لما عرف بتيار ما بعد الصهيونية (بوست زيونيزم) مثل بني موريس، الذي أدان التهجير العرقي 1948، ثم صار نادماً لأنه لم يكن تهجيراً عرقياً شاملاً، بينما بقي المؤرخ إيلان بابيه وفياً لتيار ما بعد الصهيونية.
السؤال الذي يُسأل: هل سيكون بورغ في قائمة «حداش» الانتخابية، أي عضواً في الكنيست العشرين، ليدافع عن إسرائيل «دولة كل مواطنيها»؟
منذ بعض الدورات الانتخابية، ورفع نسبة الحسم، تعالت المطالبات العربية في إسرائيل بتشكيل قائمة مشتركة للأحزاب العربية الثلاثة، بما يجعلها القوة التصويتية الثالثة في البرلمان (15 ـ 16 مقعداً مقابل 11 مقعداً حالياً).
أياً كانت الصفات: منشق، متمرد، أو مرتد، فإن الصفة الحقيقية هي رجل سياسي ومتدين.. شجاع وانقلابي ـ ثوري.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ابراهام بورغ منشق، متمرد أو مرتد ابراهام بورغ منشق، متمرد أو مرتد



GMT 17:34 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

مع أمجد ناصر .. الــفَــنُّ متمكِّــناً

GMT 15:51 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

المساعدة العسكرية الأميركية للبنان عادت

GMT 15:23 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

لجان الكونغرس تدين دونالد ترامب

GMT 17:00 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

العالم كله يدين الاحتلال الاسرائيلي

GMT 16:56 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ايران تحت حكم المرشد

GMT 18:32 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخبار عربية وغربية - ٢

GMT 17:33 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب مع المستوطنات ومع نتانياهو

GMT 16:47 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عندي للقارئ العربي اليوم مجموعة مهمة من الأخبار

بصيحات مواكبة للموضة سواء من ناحية اللون أو القصات

النجمة جنيفر لوبيز تستقبل الشتاء بمجموعة من التصاميم

واشنطن ـ رولا عيسى
مرة جديدة خطفت النجمة جنيفر لوبيز Jennifer Lopez النظار مرتدية التصاميم الشتوية الساحرة التي جعلتها ملفتة، خصوصاً مع اختيار موضة نقشات الكارو الداكنة التي جعلتها في غاية الأناقة، فتألقت بصيحات شتوية ومواكبة للموضة سواء من ناحية اللون أو القصات.إنطلاقاً من هنا، واكبي من خلال الصور إطلالات النجمة جنيفر لوبيز Jennifer Lopez الأخيرة، وشاركينا رأيك بتصاميمها الشتوي. خطفت جنيفر لوبيز Jennifer Lopez الانظار، مرتدية موضة نقشات الكارو الفاخرة التي برزت بلوني البني والاسود. فاختارت فستان قصير مع البلايزر التي تصل الى حدود الفستان مع التدرجات البنية البارزة بلونين مختلفين. واللافت تنسيق مع هذا الفستان الكنزة الطويلة التي تبرز بالنقشات عينها مع أقمشة الكارو عينها لتكون اطلالتها متناسقة وفاخرة في الوقت عينه. والبارز أن جنيفر لوبيز Jennifer Lopez نسّقت مع ه...المزيد

GMT 08:53 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك
 فلسطين اليوم - أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك

GMT 09:55 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف
 فلسطين اليوم - إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday