استقراء آخر لقراءات «الربيع العربي»
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

استقراء آخر لقراءات «الربيع العربي»

 فلسطين اليوم -

استقراء آخر لقراءات «الربيع العربي»

حسن البطل

الشرارة اندلعت قبل خمس سنوات، والحريق قد لا ينطفئ قبل خمسين سنة. هل نقول في وصف «الربيع العربي» ما قاله ليونيل جوسبان في وصف الانتفاضة الأولى: قادمة من البعيد وذاهبة إلى البعيد؟
على كثرة القراءات السريعة والدراسات الاستراتيجية، الأولى عن خريف وشتاء، والثانية عن الموجة الإسلامية، فإن هناك صفات خاصة لكل بلد عربي من بلدان الربيع (لكل نهر مجرى وحياة!)، إضافة إلى توصيف عالمي عام، يقبل للمرة الثالثة والرابعة وجود ما يسمى «العالم العربي».
عموماً، بدأت الفوضى بمظاهرات شعبية سلمية الطابع، وانتهت حالياً إلى حروب أهلية واقتتال مذهبي، لم تضع علامة سؤال على أهلية النظام العربي، بل علامة سؤال على كيانية بعض دول الربيع العربي، وخاصة العراق وسورية وليبيا.. وربما اليمن، ولكن ليس، بعد، تونس مهد الربيع، ولا مصر بالذات، أما لبنان، وربما فلسطين أيضاً، فهي محصلة ماذا ستؤول إليه هذه الفوضى.
في العراق وسورية وليبيا واليمن، سنلاحظ أن الحركات المعارضة للنظام رفعت، منذ البداية، أعلاماً غير الأعلام الوطنية الرسمية.. هذا أولاً، وأن الجيش انشق على نفسه، وأن الانشقاق طال تشكيلا موازيا آخر للحكومات (مثل: الخلافة الإسلامية وعلمها) وفي دول أخرى انشق البرلمان والحكومة (كما في ليبيا).. وفي جميع هذه الدول هناك تدخل إقليمي ودولي سافر، ولم تنجح المساعي لا لتوحيد القوى والحركات المعارضة للنظام القديم، ولا مساعي تسوية العلاقة بين النظام ومعارضيه المسلحين.
صحيح أن العراق غيّر علمه قبل 2011، وأزال منه النجوم الخضر الثلاث وشكل كتابة «الله أكبر» بينها، ولكن الجيش العراقي، أحد أقدم الجيوش العربية، تم حلّه، وكان هذا بقرار من «الحاكم» الأميركي بريمر، ما أدى إلى أن يشكل بعض الضباط في جيش العراق المنحل رفداً قوياً لمعارضة إسلامية جذرية مسلحة كما في حركة «داعش».. ومن ثم اندلعت الحروب المذهبية والطائفية، بما يهدد الكيان السياسي لدولة العراق.
في سورية رفع المحتجون السلميون علم سورية القديم ـ الاستقلالي بنجومه الثلاث الحمر بدلاً من العلم الرسمي بنجمتيه الخضراوين، وانشق «الجيش العقائدي» على نفسه مع تشكيل «الجيش الحر».. ثم تشكيل حركات معارضة مسلحة، ومحاولات لتشكيل نوع من «الحكومات» المؤقتة أو الائتلافات السياسية التي لم تنجح في تشكيل «إدارة مدنية» حتى فعلت ذلك «داعش»، أما البرلمان السوري «مجلس الشعب» فإن حضوره مثل غيابه.
في ليبيا غيروا العلم منذ البداية، وانشق الجيش، وقتل رأس الدولة، وتدخلت بصراحة دول أجنبية وعربية في هذا التغيير، الذي أدى إلى برلمانين وحكومتين.. وبالكاد شهدت «الجماهيرية.. العظمى» حركة احتجاج شعبية سبقت هذه الفوضى التي تهدّد كيان الدولة إلى ثلاثة كيانات تشكلت منها.
ربيع اليمن بدأ باحتجاجات شعبية كبيرة، تذكر بالاحتجاجات الشعبية في تونس ومصر بخاصة، وانتهت إلى تغيير رأس النظام بتوافق إقليمي (خليجي بخاصة) وإلى انقسام الجيش، تم طرد «الحكومة الشرعية» ورئيسها خارج البلاد.. وأخيراً، إلى عودة اليمنيين في جنوب اليمن لرفع علم بلادهم القديم.. والقتال من أجل الاستقلال وانقسام اليمن.
الأمر مختلف في تونس ومصر، حيث حافظت المعارضة والسلطة على رفع علم البلاد، ولم ينشق الجيش على نفسه، وتم تغيير النظام ورأسه بطريقة ديمقراطية تماماً كما في تونس، وبمزيج من ثورة شعبية وانقلاب في مصر، التي تحاكم رئيسين سابقين، وتقوم القوات الأمنية والجيش بمهاجمة حركات إرهابية مسلحة.
هل يمكن ردّ الأسباب إلى «انسجام» ما يميز الشعبين التونسي والمصري، وإلى «تنافر» يميز تعدّد طوائف ومذاهب وقبائل العراق وسورية وليبيا واليمن؟
للبنان وضع خاص، مع أن حربه الأهلية كانت «ربيعاً مبكراً» أسفر عن خراب البلد، لكن علم البلاد بقي محترماً، والحكومة لم تنشق على نفسها، ولا البرلمان، والجيش بقي موحداً بشكل عام، ولم يصطدم مع نفسه جدياً، ولا مع معارضيه أو إسرائيل، وحافظ على علاقة تعايش ما مع حركة شعبية وطنية ثم طائفية مسلحة هي حزب الله.. رغم أن لبنان هو فسفيساء من الطوائف والمذاهب والأحزاب.
.. أو أن تونس ومصر ولبنان، كانت أكثر ديمقراطية نسبية من سواها العربيات؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استقراء آخر لقراءات «الربيع العربي» استقراء آخر لقراءات «الربيع العربي»



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 07:38 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 04:01 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جورجيا فاولر تطلّ في فستان أسود قصير

GMT 11:21 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تراجع البطالة في السعودية إلى 12.3 % بالربع الثاني

GMT 13:29 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سيدات الصفاقسي يحصدن لقب كأس تونس للطائرة

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday